الاتحاد

الرئيسية

مسلحون يهاجمون مقرات محطات تلفزيونية في بنغازي

هاجم مسلحون مجهولون ليل الأربعاء الخميس مقري قناتي "ليبيا لكل الأحرار" و"ليبيا أولا" إضافة إلى مقر كتيبة شهداء السابع عشر من فبراير مخلفين خسائر مادية جسيمة.

وقال محمود شمام رئيس مجلس إدارة قناة ليبيا لكل الأحرار، التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة، إن "مقر قناته في مدينة بنغازي شرق ليبيا تعرض ليل الأربعاء الخميس إلى هجوم مسلح من قبل مجهولين".

وقالت الإعلامية العاملة في القناة خديجة العمامي إن "المسلحين المجهولين ألقوا قنبلة مولوتوف على مقر القناة في بنغازي وأضرموا النيران في سيارة البث الخاصة بالقناة إضافة إلى إطلاقهم لوابل من الرصاص باتجاه المقر".

والعمامي تعرضت العام الماضي لمحاولة اغتيال بعد أن أقدم مسلحون مجهولون على إطلاق الرصاص عليها قبل أن تختبئ خلف إحدى السيارات الرابضة بجانبها وتنجو بنفسها.

وأكد محمود شمام، وهو أول وزير للإعلام بعد ثورة 17 فبراير 2011 التي أطاحت بنظام القذافي، أن "العمل الإجرامي ضد القناة عمل جبان ويقع في إطار الاستهداف المستمر لمدينة الثورة".

وبعدما أوضح أن أيا من العاملين لم يصب بأذى، أشار شمام إلى أن "محاولة إيقاف صوت الثورة تقع في إطار حملة قوى الشر على الإعلام الحر".

إلى ذلك، أعلن مسؤولون في قناة ليبيا أولا والتي تبث من العاصمة المصرية القاهرة إن "مقر القناة السابق في مدينة بنغازي تعرض هو الآخر للهجوم والتخريب من قبل مجموعات مسلحة".

والثلاثاء اختطف الصحفي محمد الصريط مدير مكتب قناة العاصمة التي تبث من العاصمة الليبية طرابلس لمدة ساعات من قبل مجهولين في مدينة بنغازي.

وتعد هذه القنوات الثلاث أكثر ليبرالية من غيرها وتواجه عادة انتقادات لاذعة حيال نهجها في البرامج والأخبار من قبل بعض الليبيين.

وبعد الثورة انطلقت العشرات من القنوات التلفزيونية الإخبارية والمنوعة. لكن هذه القنوات الثلاثة تعد هذه القنوات الثلاثة ضمن أكثر القنوات مشاهدة لدى مختلف الأوساط في ليبيا.

من جهة أخرى، أعلن مسؤول في كتيبة السابع عشر من فبراير أن "مقر الكتيبة في بنغازي تعرض إلى رماية كثيفة بالأسلحة وانفجار حقيبة متفجرة وضعت على جدار المعسكر ما تسبب في إصابات طفيفة بين الأفراد".

وأضاف المصدر أنه "عقب الحادثة، انتشر أفراد الكتيبة في محيط المنطقة وأجروا تمشيطا واسعا للبحث عن الجناة لكنهم عثروا على حقيبة متفجرات أسفل جسر طريق طرابلس وقاموا بإبطال مفعولها".

وظهر الأربعاء أسفر انفجار عبوة ناسفة ألقيت في مدرسة خاصة في مدينة بنغازي عن جرح 12 طفلا من تلاميذ المدرسة بينهم اثنين في حالة خطرة، وفقا لما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وبعد أكثر من عامين على سقوط معمر القذافي في أكتوبر 2011، لا تزال الأمن مفقودا في العديد من مدن ليبيا.

اقرأ أيضا

سفارة الإمارات في لبنان تدعو رعاياها لتفادي أماكن التظاهرات