الاقتصادي

الاتحاد

«الوطني للسياحة» يسعى لإضافة مواقع أثرية جديدة إلى قائمة التراث العالمي

أحد المواقع الأثرية المكتشفة في صير بني ياس (الاتحاد)

أحد المواقع الأثرية المكتشفة في صير بني ياس (الاتحاد)

أبوظبي(وام)- يعمل المجلس الوطني للسياحة والآثار على إعداد مجموعة من المواقع الأثرية من مختلف إمارات الدولة، لتقديمها إلى قائمة التراث العالمي، بالتعاون مع مركز «الايكروم».
وسيتم توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس الوطني للسياحة والآثار والمركز خلال الفترة المقبلة ليكون العمل في هذا المجال ضمن إطاره القانوني، بحسب ما ورد في الاجتماع التاسع لمجلس إدارة المجلس أمس.
وذكر المجلس خلال الاجتماع الذي عقد في أبوظبي، برئاسة معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، سعيه لتطوير الأداء في مختلف المجالات وتكوين كوادر مؤهلة على أعلى مستوي من أبناء الوطن للنهوض بالعمل التراثي والأثري في مختلف مجالاته.
ورحب العويس بأعضاء مجلس الإدارة، مشيداً بفوز الإمارات بعضوية المجلس التنفيذي للهيئة العامة للمركز الدولي لدراسة صون الممتلكات الثقافية «الآيكروم» والتي جرت خلال مشاركة وفد الدولة في الاجتماع السابع والعشرين للمركز الذي عقد الشهر الماضي بروما.
وقال العويس إن هذا الفوز الذي يتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الأربعين، هو نتاج للسياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأكد أن الفوز قد تحقق بفضل ما تتمتع به الإمارات من سمعة طيبة على المستوى الإقليمي والدولي ودورها الفعال في دعم ورعاية المنظمات الأممية التي تعنى بالتراث العالمي ومن ضمنها مركز «الايكروم» .
واطلع المشاركون في الاجتماع على محضر الاجتماع الثامن لمجلس الإدارة الذي عقد يوم 20 أكتوبر الماضي والقرارات الصادرة عنه وإقرارها والتوقيع على المحضر من قبل معالي رئيس مجلس الإدارة وأعضاء المجلس.
واستعرض الاجتماع رسالة المجلس العالمي للسفر والسياحة بشأن حملة « زعماء عالميون من أجل السياحة « وترشيح عاصمة السياحة العربية لعامي 2014- 2015 ، كما تناول الاجتماع، النشاط السياحي والأثري للمجلس محليا ودوليا.
ولفت العويس إلى أهمية الجهد المبذول والنشاط المكثف الذي قام به المجلس في الفترة الماضية، مطالباً بتعزيز هذا النشاط خلال المرحلة المقبلة لاستمرار مسيرة النجاح والتطور التي تشهدها البلاد.
من جانبه، أكد محمد خميس المهيري المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار أهمية هذا الاجتماع الذي يتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الأربعين مشيراً إلى حرص أعضاء المجلس على مواصلة تحقيق الإنجازات في القطاع السياحي بالدولة في إطار حرص القيادة الرشيدة على النهوض بهذا القطاع في السنوات المقبلة .
واستعرض المهيري مشاركة المجلس في اجتماع الجمعية العمومية للمركز الدولي لدراسة وصون وترميم الممتلكات الثقافية « آيكروم « في شهر نوفمبر الماضي .
وأكد أن الدعم الكبير الذي تحظى به نشاطات المركز من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والرعاية الدائمة للمركز في السنوات السابقة ساهم في اختيار الشارقة، لتكون مقراً إقليمياً للمركز، كي يقدم خدماته للمنطقة العربية في مجال صون وحفظ الممتلكات الثقافية من خلال مكتبه في الإمارات.
وقال المهيري «إن فوز الدولة بمقعد في المجلس التنفيذي للمركز على جانب كبير من الأهمية»، نظراً لما يتمتع به المركز من أهمية في مجال صون وحفظ الممتلكات الثقافية على مستوى العالم ودوره الفعال في تدريب وتأهيل العاملين فيها من خلال ما يقدمه المركز من برامج تدريب وتأهيل في مختلف مناطق العالم ومن ضمنها منطقتنا العربية، إضافة إلى اعتبار المركز واحداً من أهم المراكز الاستشارية للجنة التراث العالمي وهو الجهة المعنية في دراسة حالة صون المواقع الثقافية التي تقوم اللجنة بأدرجها على قائمة التراث العالمي.
وأشار إلى أنه تنافس في هذه الدورة التي عقدت في روما خلال الفترة من 14 إلى 17 نوفمبر الماضي نحو 17 مرشحاً من مختلف دول العام للفوز بمقاعد المجلس الشاغرة وعددها 12 مقعدا وقد فاز من المجموعة العربية إلى جانب مرشح الإمارات مرشحا الجزائر وتونس .
ورشح المجلس الوطني للسياحة والآثار عبد العزيز المسلم عضو الوفد مدير التراث في دائرة التراث والثقافة في إمارة الشارقة.
وقدم المهيري شرحا وافيا حول مشاركة المجلس ضمن وفد الإمارات في اجتماعات المكتب الدولي للمعارض في باريس الشهر الماضي.
واستعرض مجلس الإدارة تقرير تنافسية السياحة والسفر 2011 للإمارات العربية المتحدة وإجراء دراسة موحدة لمشروع الحساب الفرعي للسياحة.
وقدم المهيري تقريراً عاماً حول نشاطات المجلس خلال الفترة الماضية وما تحقق من إنجازات والمشاريع التي بدأ المجلس في تنفيذها متناولا النشاطات المحلية والدولية التي قام بها المجلس الوطني للسياحة والآثار.
وأوضح المهيري أن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر كافة الجهود من مختلف القطاعات السياحية والأثرية بالدولة لمواكبة التطور العالمي في القطاعين، مشيراً إلى توسيع نطاق أنشطة المجلس مع العديد من المؤسسات الدولية والتعاون الوثيق مع الهيئات والدوائر المحلية ما سيجعله قادراً على أداء المهام المنوطة به على أفضل وجه ممكن في المرحلة المقبلة. ونوه إلى أن المجلس يعمل حاليا على إعداد مجموعة من المواقع الأثرية من مختلف إمارات الدولة من أجل تقديمها في المستقبل إلى قائمة التراث العالمي.
وقال ان هناك تعاوناً وتنسيقاً مع مركز الايكروم للمساعدة في تحقيق هذه الغاية وسيتم توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس والمركز قريباً ليكون العمل في هذا المجال ضمن إطاره القانوني.
وحضر الاجتماع أعضاء المجلس مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة نائب رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار، ومحمد أحمد الكيت مستشار الديوان الأميري في رأس الخيمة و عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة و علي خميس ناصر الكندي عضو مجلس إدارة هيئة الفجيرة للسياحة والآثار وعبيد سلطان طويرش مدير دائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين.

اقرأ أيضا

العالم يتحد دعماً لـ«إكسبـو 2020 دبي»