الاقتصادي

الاتحاد

«الخليج الأول» يطرح مبادرة لتعزيز جهود التوطين

أبوظبي (الاتحاد) - طرح بنك الخليج الأول مبادرة لتعزيز جهود التوطين في القطاع المصرفي المحلي، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده مؤخرا مع عدد من أبرز المصارف في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وهدف الاجتماع إلى تسليط الضوء على التحديات والفرص الرئيسية التي تواجهها قضية التوطين في القطاع المصرفي والتي سيتم متابعتها من خلال سلسلة من الاجتماعات واللقاءات الخاصة بهذه المبادرة.
ترأست سارة الغانم، مديرة إدارة التوطين، في بنك الخليج الأول الاجتماع الأول التي حضره ممثلون من مختلف البنوك الوطنية والعالمية ومن ضمنهم بنك الإمارات دبي الوطني، بنك أبوظبي التجاري، بنك أبوظبي الوطني ولويدز بنك.
وعرض المشاركون في هذا الاجتماع النجاحات التي حققوها في برامج التوطين والتحديات التي يواجهونها، وعقدوا جلسة خاصة لتبادل الأفكار حول الحلول الفعالة لزيادة فرص عمل الإماراتيين في القطاع المصرفي. كما اتفقوا على المعايير والمقاييس الواجب اعتمادها لتوظيف مواطني دولة الإمارات في مختلف المناصب والأقسام.
وركز هذا الاجتماع أيضا على العديد من النقاط كالحاجة إلى تحسين عروض التوظيف، الاحتفاظ بالأشخاص المناسبين، وتوفير مرشدين للموظفين الجدد، وامتلاك أدوات التطوير الوظيفي، وإجراء التقييمات المنتظمة التي تؤكد على نجاح عملية التوطين. ونفذ بنك الخليج الأول العديد من الانشطة والبرامج التي تهدف للمحافظة على نسبة عالية من الموظفين الإماراتيين المتخصصين ضمن فريق عمله، حيث تأتي مبادرات البنك في هذا المجال تماشيا مع التزامه بتعزيز نمو الاقتصاد الإماراتي وخططه الاستراتيجية لتوظيف أصحاب المواهب المتحفزين للعمل.
وقال جريث بويل، رئيس إدارة الموارد البشرية في بنك الخليج الأول” تسعى هذه المبادرة التي يقودها بنك الخليج الأول إلى عقد اجتماعات منتظمة مع البنوك المحلية والعالمية العاملة في دولة الإمارات بهدف إيجاد المنصة المناسبة لفتح نقاشات صريحة تتعلق بجذب المزيد من المواطنين الإماراتيين للعمل في القطاع المصرفي. كما تأتي هذه الاجتماعات لتتماشى مع استراتيجية الموارد البشرية وخطط تطوير عملية استقطاب المزيد من الإماراتيين الموهوبين التي يعتمدها بنك الخليج الأول”.

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعيد المواطنين مجاناً إلى الوطن