الاتحاد

الإمارات

«الهلال الأحمر» تؤكد المضي قدماً في تعزيز مسيرة الإمارات الإنسانية

الحضور خلال الحفل  (تصوير شادي ملكاوي )

الحضور خلال الحفل (تصوير شادي ملكاوي )

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت هيئة الهلال الأحمر أنها تمضي قدماً في تعزيز مسيرة الدولة الإنسانية التي تحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وأكدت أنها تحقق في كل يوم مكتسبات جديدة على الساحة الإنسانية الدولية بفضل الدعم الذي تجده من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.
جاء ذلك بمناسبة احتفال الهيئة مساء أول من أمس الثلاثاء بالذكرى السنوية التاسعة والعشرين لتأسيسها. وحضر الحفل أحمد حميد المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر وعلي سعيد البادي الظاهري ويوسف عبدالله الهرمودي عضوا مجلس الإدارة، والدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام ونواب الأمين العام ومديرو الإدارات والفروع إلى جانب الموظفين والمتطوعين والمنتسبين لهيئة الهلال الأحمر.
ونقل الأمين العام للهيئة في كلمته خلال الحفل شكر وتقدير سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لكل العاملين والمتطوعين على جهودهم في تعزيز مسيرة الهلال الأحمر والدفع بها إلى الأمام وإعلاء شأن الهيئة بين المنظمات الإنسانية المحلية والإقليمية والدولية.
وأكد حرص سموه الدائم وسعيه الحثيث لترقية وتطوير مجالات العمل الإنساني من خلال تبني أفضل الممارسات وصولاً للأهداف العليا في صون الكرامة الإنسانية وتحقيقاً للمبادئ السامية التي تعمل في إطارها الحركة الدولية للهلال والصليب الأحمر.
وحيا الفلاحي الرواد الأوائل الذين تحملوا عبء التأسيس وحملوا لواء الهيئة في وقت مبكر ووضعوا لبنتها الأولى حتى أصبحت اليوم صرحاً شامخاً يشار إليه بالبنان. وقال إن هيئة الهلال الأحمر تستقبل مرحلة جديدة من البذل والعطاء الإنساني، وتستشرف عهداً مليئاً بالتحديات الإنسانية التي تستوجب إعلاء القيم الإنسانية وتفعيل الآليات ووضع الخطط والاستراتيجيات لمواجهتها.
وأضاف: على المستوى المحلي توسعت البرامج وزادت الأعباء وتشعبت المهام نتيجة للظروف الاقتصادية التي يعرفها الجميع والتي تركت آثارها على الكثير من الأسر التي لجأت إلى الهيئة لتوفير احتياجاتها في عدد من مجالات الحياة الضرورية.
أما خارجياً، فأكد الأمين العام أن التحديات الإنسانية الماثلة حالياً تجسد الواقع الأليم الذي يعيشه ضحايا الكوارث والأزمات حيث ازدادت حدة النزاعات واتسعت رقعة الفقر والجوع بين القارات، وكثر عدد اللاجئين والنازحين والمشردين الفارين من وطأة تلك الأحداث وتفشت الأمراض والأوبئة التي وجدت في الدول الفقيرة مرتعاً خصباً لانتشارها.
وأكد الفلاحي أن الهيئة خطت خطوات كبيرة في استلهام معايير الجودة الشاملة لخدمة المتلقي وتوفير احتياجاته الأساسية، لافتاً إلى أن هذه المعايير تستوجب شحذ الهمم وحشد طاقات العاملين والمتطوعين في الهيئة وتطوير قدراتهم وتأهيلهم جيداً لأداء مهامهم الإنسانية بصورة أكثر كفاءة وفاعلية.
وأضاف أن الهيئة نفذت العديد من المبادرات لتعزيز روح الجماعة والعمل كفريق واحد يشد بعضه بعضاً، إلى جانب بناء القدرات وإتاحة فرص التدريب والتأهيل للجميع دون استثناء وإشراك الجميع في المسؤولية واتخاذ القرارات، مؤكداً أن خطة الهيئة التشغيلية وبرامجها المستقبلية تقوم على الاستفادة القصوى من المزايا المتوفرة لديها وتسخير عناصر القوة التي تمتلكها ودعم جوانب الضعف لتحقيق المزيد من التميز وإحداث نقلة نوعية في البرامج والأنشطة والمحافظة على المكتسبات التي حققتها هيئتنا الوطنية خلال مسيرتها السابقة.
من جانبه، نقل طه الأحمدي من إدارة التسويق بالهيئة في كلمته التي ألقاها نيابة عن موظفي الهيئة شكر وتقدير العاملين في “الهلال الأحمر” لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على مبادرته الإنسانية الكريمة واهتمامه الدائم بتعزيز مسيرة الهيئة وتقديم كل وسائل الدعم والمساندة للارتقاء بمجالات العمل الإنساني لما فيه خير البشرية وسعادة الإنسانية.
وقال: إننا سعداء حقاً بأن نعمل تحت قيادة فارس العطاء ونسترشد بهدي سموه وأفكاره النيرة التي وضعت هيئتنا الوطنية في مصاف المنظمات التي لا يمكن تجاوزها في المجال الإنساني.
وأضاف أن ما يضطلع به موظفو الهلال الأحمر في دعم وتعزيز جهود الهلال الأحمر في المجالات الخيرية والإنسانية ما هو إلا نتاج طبيعي لتلك الشجرة الوارفة الظلال التي أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها من يشاء ويستظل بها كل صاحب حاجة وملهوف والتي غرس بذرتها الطيبة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي نذر حياته لخدمة الإنسانية جمعاء، وقد سار خليفته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على نفس المبادئ والأهداف.

اقرأ أيضا

رئيس جمهورية أوزبكستان يزور جامع الشيخ زايد الكبير