الرياضي

الاتحاد

«كاشيوا» يواجه «أوكلاند» في افتتاح المونديال اليوم

ميسي ساهم في تتويج برشلونة بكأس العالم للأندية في أبوظبي (أرشيفية)

ميسي ساهم في تتويج برشلونة بكأس العالم للأندية في أبوظبي (أرشيفية)

طوكيو (أ ف ب) - سيكون الصراع مثيراً بين برشلونة بطل أوروبا ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم وسانتوس بطل كأس أميركا الجنوبية بقيادة نيمار أفضل لاعب في البرازيل هذا العام خلال بطولة العالم للأندية التي تنطلق اليوم في طوكيو بمشاركة ناديين عربيين هما الترجي التونسي بطل أفريقيا والسد القطري بطل آسيا.
وتشارك في البطولة 7 فرق هي فضلاً عن الفرق الأربعة المذكورة آنفا، مونتيري المكسيكي (بطل الكونكاكاف)، وكاشيوا ريسول بطل اليابان وممثل الدولة المضيفة، وأوكلاند سيتي بطل أوقيانيا. وتجمع المباراة الافتتاحية اليوم كاشيوا مع أوكلاند سيتي، في حين يلتقي السد والترجي وجها لوجه الأحد المقبل حيث سيضرب الفائز في المباراة موعداً مع برشلونة في نصف النهائي.
وكما جرت العادة يبدا بطل أوروبا وبطل ليبرتادوريس مشوارهما اعتبار من الدور نصف النهائي. وكانت البطولة أقيمت في أبوظبي في العامين الماضيين قبل أن تنتقل إلى طوكيو لسنتين أيضا ثم تعود إلى دولة عربية اخرى هي المغرب إعتبارا من 2013.
وتوج الإنتر الايطالي بطلاً للمسابقة العام الماضي بفوزه على مازيمبي الكونجولي 3-صفر. وتتفوق أندية أوروبا على نظيرتها الأميركية الجنوبية بأربعة ألقاب مقثابل ثلاثة في البطولة بنظامها الجديد اعتبارا من عام 2000، حيث فازت بنسخاتها الثلاث الأولى فرق برازيلية هي كورينثيانز وساو باولو وإنترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة إلى الفرق الأوروبية عبر ميلان الايطالي (2007) ومانشستر يونايتد الإنجليزي (2008) وبرشلونة (2009) وإنترميلان (2010).
وأعتبر ميسي بأن فريقه يحدوه أمل كبير في استعادة اللقب الذي توج به قبل عامين وقال في هذا الصدد: “كاس العالم للأندية بطولة هامة بالنسبة لنا، لا سيما وأننا نحتفظ بذكريات جميلة من آخر نسخة شاركنا فيها، تحدونا رغبة كبيرة لاعادة الكرة والاحتفال مرة أخرى بالطريقة ذاتها”. وأضاف: “لدينا دائما مسؤولية للفوز في جميع المسابقات التي نخوض غمارها، وأنا أعتبر هذا المونديال بطولة في غاية الأهمية، وبالتالي فإننا سنسعى إلى إحراز اللقب، على غرار جميع المسابقات الأخرى التي نخوضها، ومع ذلك، يجب ألا ننسى أنه في نسخة العام الماضي من مونديال الأندية، كانت التوقعات تشير إلى وصول المرشحين البارزين إلى النهائي، لكن انترناسيونال تعرض للهزيمة (في دور الأربعة)، وهذا يحتم علينا عدم التراخي”.
ويحدو الطموح نفسه فريق سانتوس بقيادة النجم القادم بقوة نيمار، وستكون مهمة الفريق الأميركي الجنوبي وضع حد لسيطرة الاندية الاوروبية على اللقب في السنوات الاربع الاخيرة. ويأمل سانتوس في إعادة اللقب إلى البرازيل للمرة الأولى منذ ان توج مواطنه إنترناسيونال به في نسخة 2006 بقيادة الكسندر باتو مهاجم ميلان الايطالي حالياً.
وقال صانع ألعاب سانتوس جانسو: “نحن نتحرق شوقاً لانطلاق المنافسات، إننا مستعدون، ونتمنى أن نتمكن من إحراز اللقب العالمي”.
وتبرز المواجهة العربية الخالصة في دور الثمانية بين الترجي التونسي بطل القارة السمراء ونظيره السد القطري الفائز بلقب دوري أبطال آسيا. ويدخل عملاق شمال أفريقيا إلى هذه البطولة بعزيمة قوية ومعنويات عالية خصوصا بعد موسم ناجح بكل المقاييس توج خلاله بثلاثية تاريخية بفوزه أيضاً بالثنائية المحلية. وقال مدافع الغاني هاريسون أفول الذي سجل هدف النصر لفريق الترجي في نهائي أبطال أفريقيا في مرمى الوداد البيضاوي المغربي في مباراة الاياب: “المشاركة في هذه البطولة هي بالنسبة لي حلم يتحقق، ونأمل أن نتمكن من ترك انطباع جيد”.
وفي المقابل، يبدو أن نادي السد القطري مرتاح للغاية في ثوب الفريق الأقل حظا وهو يتطلع بذلك لتحقيق المفاجأة. وقال قائد الفريق عبد الله كوني واصفاً الأجواء التي تسود في معسكر النادي القطري: “لا نعتبر أنفسنا من من المرشحين وبالتالي نستطيع أن نلعب بحرية أكبر وبلا ضغوطات، لكن في حال أظهرنا انضباطاً كبيراً وقدمنا كل ما في جعبتنا “من يعلم، فكل شيء يكون وارد”.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»