الرياضي

الاتحاد

العين يمثل غرب آسيا والخليج في «قمة مدريد»

كارل نهرا (الرابع من اليسار) يرفع قميص العين خلال المؤتمر  (من المصدر)

كارل نهرا (الرابع من اليسار) يرفع قميص العين خلال المؤتمر (من المصدر)

العين (الاتحاد) - شارك نادي العين في مؤتمر قمة أندية التحالف الدولي، والذي احتضنه أتلتيكو مدريد الإسباني في العاصمة مدريد تحت عنوان “الفريق العالمي”، ويأتي ذلك استكمالاً لمشاريع “الزعيم” الريادية وتنفيذاً لخطته الإستراتيجية، وتواجدت إلى جانب العين وأتلتيكو مدريد أندية الرجاء البيضاوي المغربي، شيكاغو فاير الأميركي، إنترناسيونال البرازيلي، بيشكتاش التركي، شنغهاي شينهوا الصيني، موانج ثونج التايلاندي وأميركا المكسيكي.
وتم رفع علم الإمارات في قاعة المؤتمرات مع أعلام 8 دول تمثلها أندية التحالف، وهي إسبانيا، أميركا، البرازيل، تركيا، المغرب، المكسيك، تايلاند والصين، بحضور ممثلي الأندية ونجوم فريق الأول لكرة القدم بنادي أتلتيكو مدريد
وكان العين قد أبرم اتفاقية تعاون مشترك مع أتلتيكو مدريد في العام الماضي لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، بهدف تقوية العلاقات بين الناديين في شتى النواحي الرياضية والثقافية والاجتماعية، إلى جانب فتح أبواب جديدة لتبادل الخبرات الرياضية، ومثل العين في مؤتمر قمة مدريد المدير التنفيذي للنادي كارلو نهرا، والمدير الرياضي خليفة سليمان.
واستهل مؤتمر القمة الأول للتحالف الدولي أنريكي سيريزو رئيس نادي أتلتيكو مدريد بكلمات ترحيب، نقل خلالها تحيات أعضاء مجلس إدارة النادي للحضور، معرباً في الوقت نفسه عن بالغ فخره واعتزازه بأندية التحالف لقدومها إلى مدريد من 8 مدن مختلفة، لوضع حجر أساس مشروع مستقبل مشرق للمجموعة.
وأشار سيريزو إلى أن كرة القدم أصبحت وسيلة مثالية لتعزيز العلاقات بين الشعوب، وقال: نحن على قناعة تامة بأننا من خلال هذا التحالف قادرون على بلوغ أعلى مؤشرات النجاح وتحقيق الأهداف المرجوة التي تحمل قيمة كبيرة في مفاهيم الشراكة الرياضية، مؤكداً أن التحالف يمنح جميع الأندية القوة المثالية التي تعينها على التطوير في كل المجالات.
وكشف رئيس نادي أتلتيكو مدريد خلال المؤتمر، سبب غياب المدير التنفيذي للنادي ميجيل أنخيل جيل عن حضور مؤتمر القمة، لوعكة صحية ألمت به مؤخراً، وقال جيل في تصريحات صحفية سابقة لوسائل الإعلام: علينا أن نفخر بتوقيع الاتفاقية مع أول نادٍ يطبق الاحتراف بالإمارات، كما أنه من أوائل الأندية التي حصلت على شهادة نظام الجودة العالمية “ آيزو” على مستوى المنطقة، بالإضافة إلى أنه أول نادٍ يحصل على جائزة صاحب سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للتميز، كذلك يتميز العين بتحقيقه العديد من الإنجازات على كافة المستويات محلياً إقليمياً وقارياً، مما يدل على الاهتمام الواسع من إدارة هذا النادي بالتطوير في شتى المجالات.
ومن جانبه أكد كارلو نهرا أن المؤتمر خرج بالعديد من التوصيات المهمة والخاصة بتطوير أندية التحالف، كان على رأسها تسمية الحلف بالمجموعة رسمياً، واعتماد نظام الحوكمة لإدارة المجموعة المؤلفة من تسعة أندية، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه قد تم الاتفاق على أن يترأس نادي أتلتيكو مدريد المجموعة كونه صاحب الفكرة، وأضاف: لقد ناقش المؤتمر الأوراق التي حملتها الأندية والخطط الإستراتيجية الخاصة بعملية التطوير، كما تم خلال المؤتمر الحديث حول الأهداف قريبة المدى والتي سيتم الكشف عنها تباعاً خلال المرحلة المقبلة.
وأشاد المدير التنفيذي لنادي العين بالمستوى التنظيمي الراقي لمؤتمر قمة التحالف، مشيداً في الوقت نفسه بالجهد المتميز الذي بذله نادي أتلتيكو مدريد صاحب المبادرة والفكرة، موضحاً أن النادي الإسباني نجح في تحقيق الأهداف الإستراتيجية باستقطاب أندية من كافة أنحاء العالم ليمنحها ميزة مثالية في تبادل الخبرات وتطوير مؤشر أدائها لتعزيز المكانة الاحترافية التي تسعى لها كل أندية العالم. وحول أهم المحاور التي حملتها ورقة نادي العين في المؤتمر قال نهرا: وجدت ورقة العين تفاعلاً لافتاً خلال مؤتمر قمة مدريد من أندية المجموعة التسعة، حيث ناقشت الورقة ملفات إدارة الجماهير، تطوير اللاعبين، الرعاية والتسويق، والاتصال والإعلام.
وفي تعليقه حول الأهداف الرئيسة من الاتفاقية قال: إن جميع الأندية تسعى إلى تطوير وسائل اتصالها وزيادة رقعة انتشارها وتبادل الخبرات مع مدارس متنوعة في في كل أنحاء العالم، والاتفاقية تتيح للأندية التسعة تكوين منطقة تجارية في أسواق عديدة، الأمر الذي يمنح الرعاة العديد من المزايا، على رأسها اقتحام أسواق تجارية جديدة خارج إطار الدولة أي في ثماني دول أخرى، ولا ننسى أن هناك أهداف إعلامية سيتم استثمارها من خلال توصيل الرسائل عبر المواقع الرسمية والمكاتب الإعلامية لجميع الأندية حول أخبار جميع أندية المجموعة، وذلك لأن المبادرات سوف تتواصل والفعاليات ستكون حاضرة طوال المواسم المقبلة.
وقال نهرا: إن ميزة تجمع الأندية التسعة خلال مؤتمر قمة مدريد تكمن في بحث آلية التواصل عن قرب، والاستفادة من تجارب عدة أثمرت عن نجاحات كبيرة، فضلاً عن تعزيز قيمة الشراكة مع أتلتيكو مدريد من خلال تفعيل الاتفاقيات المبرمة مع كل نادٍ لاعتمادها رسمياً من أندية المجموعة، التي بإمكانها ترجمة الاتفاقية مع بعضها البعض، مثل العين وأي نادٍ بالمجموعة، على سبيل المثال بيشكتاش التركي أو شنغهاي شينهوا الصيني، أو موانج ثونج التايلندي وغيرها، فهناك أندية تبحث عن أمور إدارية، وبإمكاننا مساعدتها من خلال تجربة العين المؤسسية، والتي حظيت بإعجاب الجميع، والأمثلة عديدة، فتوجد أندية تميزت في شؤون تطوير البراعم مثل إنترناسيونال البرازيلي، وبالإمكان الوقوف على التجربة والاستفادة منها، بموجب قرارات مؤتمر قمة مدريد وهكذا يكون التعاون مثمراً بين الجميع.
وأوضح المدير التنفيذي لنادي العين أن الاتفاقية تضم العديد من البنود المهمة في شتى النواحي رياضية، استثمارية، تجارية، تسويقية وغيرها، وتمنح الأندية التسعة فرصة إقامة مباريات أو معسكرات في ثماني دول، كما تمنحها ميزة تسهيل عملية تسويق الشعار في كافة الدول التي تمثل منشأ أندية المجموعة، إلى جانب إمكانية تنظيم مباريات ودية في فترة التحضير أو البطولات الدولية الودية بمختلف المراحل السنية مع أندية المجموعة، وعموماً فإن المساحة مفتوحة للانتشار في كل القارات، وفي اعتقادي أنه أمر إيجابي.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»