الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

220 ألف اسم على النطاق الوطني الإماراتي

220 ألف اسم على النطاق الوطني الإماراتي
21 فبراير 2019 01:52

يوسف العربي (دبي)

تعتزم هيئة تنظيم الإتصالات إطلاق خدمة الختم الإلكتروني بنهاية العام الحالي لضمان جودة مواقع التجارة الإلكترونية، وحماية المتصفحين من عمليات الاحتيال عبر المواقع المزيفة، بحسب المهندس عبدالرحمن المرزوقي، مدير خدمات الإنترنت في هيئة تنظيم الاتصالات، الذي أكد أن الهيئة أوشكت على استكمال التقنية لإطلاق الخدمة.
وقال المرزوقي في تصريحات على هامش فعاليات اجتماع المنظمة الآسيوية لنطاقات الإنترنت، ومنتدى أسماء النطاقات لمنطقة الشرق الأوسط، واللذين تستضيفهما الهيئة، بتنظيم من منظمة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (ICANN)، إن دولة الإمارات تتصدر الدول العربية في عدد الأسماء المسجلة على النطاق الوطني.
وأوضح أن عدد الأسماء المسجلة على النطاق الوطني (.ae) تجاوز 220 ألف اسم للمرة الأولى بنهاية العام الماضي، مشيراً إلى نجاح خطة الهيئة في تعزيز الثقة بالنطاق الوطني على المستويين العالمي والمحلي، وهو الأمر الذي انعكس في حرص الشركات العالمية العاملة في الدولة على حجز أسمائها على النطاق الوطني العلوي لدولة الإمارات.
ولفت المرزوقي، إلى أن زيادة عدد الشركات المسجلة على النطاق العلوي لدولة الإمارات العربية المتحدة يظهر حرص الشركات العاملة في الدولة على إظهار الانتماء والتأكيد على انطلاق عمليات الشركة من الإمارات، كما يسهم امتلاك اسم على النطاق الوطني في تعزيز مصداقيتها ويساعدها في تحديد جمهورها المستهدف.
وأكد أن عدد وكلاء تسجيل النطاق الوطني المعتمدين من هيئة تنظيم الاتصالات بلغ 23 شركة متخصصة يتبعهم مئات الموزعين الفرعيين الذين يوفرون عملية التسجيل على النطاق الوطني العلوي، مؤكداً عدم وجود نية لدى الهيئة لتغيير رسوم التسجيل على النطاق الوطني حيث يبقى الأمر متروكا للمنافسة بين الوكلاء لتقديم الباقات الأفضل للعملاء والتي تأتي مدمجة في الكثير من الأحيان مع خدمات أخرى مثل الاستضافة وتصميم الموقع وغيرها.
وأوضح المرزوقي، أن المنافسة المفتوحة بين الوكلاء المعتمدين لتسجيل النطاقات أدت للارتقاء بجودة الخدمات حيث باتت عملية اختيار الاسم وسداد الرسوم عبر شبكة الإنترنت تتم إلكترونياً من خلال أجهزة الكمبيوتر أو أجهزة الهاتف الذكي ما يقلص متوسط الزمن المستغرق لإنجاز عملية التسجيل إلى دقيقة واحدة.
ولفت المرزوقي، إلى استكمال الاستعدادات الفنية لإطلاق النطاق العلوي (.dubai) على شبكة الإنترنت، لافتاً إلى أن تحديد موعد إطلاق النطاق الجديد متروك لحكومة دبي الذكية حيث تتولى هيئة تنظيم الاتصالات توفير الدعم الفني وأنظمة التسجيل لهذه النطاقات.
تحديات تقنية
من جانبه، قال باهر عصمت نائب الرئيس الإقليمي لـ«ايكان» إن هيئة تنظيم الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة حققت تفوقاً لافتاً في مجال إدارة النطاقات الوطنية.
وأشار عصمت إلى أن الإمارات إلى جانب تصدر ها دول المنطقة على صعيد عدد الأسماء المسجلة على النطاق الوطني باللغة الإنجليزية تأتي الإمارات مع المملكة العربية السعودية ومصر من حيث عدد الأسماء المسجلة على النطاق الوطني باللغة العربية.
ولفت إلى أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات ضخت استثمارات كبيرة لتطوير البنية التحتية اللازمة لإدارة النطاقات العليا ما ساهم في توفير طاقات استيعابية هائلة جعلت الإمارات الأكثر استعدادا لتولي مهمة ترتيب وإدارة النطاقات العليا للإنترنت في المنطقة من بينها «arab.» و(.عرب).
ولفت عصمت إلى أنه بعد موافقة المنظمة العالمية للإنترنت «ايكان» على إطلاق اسماء النطاقات العلوية بعدد من اللغات منها اللغة العربية ظهرت مجموعة من التحديات الفنية التي تعيق زيادة الأسماء المسجلة على هذه النطاقات منها عدم دعم العديد من التطبيقات لهذه النطاقات فضلاً عن عدم وجود نظام موحد لعناوين البريد الإلكتروني باللغة العربية واستخدام المتصفحين لأكثر من طريقة لكتابة الاسم الواحد.
وأوضح عصمت، أن المنطقة شكلت لجنة فرعية تابعة يتركز نشاطها على زيادة القبول العالمي للنطاقات باللغات الأخرى ولاسيما اللغة العربية مشيرا إلى أن دور هذه اللجنة تركز على تعريف الشركات العالمية بأهمية دعم النطاقات الجديدة كما تبحث فرق فنية متخصصة في الوقت الراهن مجموعة من الحلول التقنية التي تسهم في زيادة نسبة انتشارها عالمياً.
وأوضح عصمت أنه من بين أبرز الحلول التقنية التي تم طرحها وضع نظام للتعامل مع تعدد طرق الكتابة للنطاقات باللغة العربية حيث يمكن كتابة اسم النطاق باللغة العربية بعدة أشكال، ومن ثم تم وضع مقترح متكامل للتعامل مع الاختلافات في طرق الكتابة بحيث يتم توصيل المتصفح بالنطاق المستهدف، لافتا إلى أنها عملية تقنية دقيقة نظرا لارتباطها بالعديد من العناصر الأمنية.

أهمية بالغة
وانطلقت أمس فعاليات اجتماع المنظمة الآسيوية لنطاقات الإنترنت، ومنتدى أسماء النطاقات لمنطقة الشرق الأوسط، والذي تستضيفهما الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، بتنظيم من منظمة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة ICANN، حيث تجتمع نخبة من الخبراء والمختصين وأصحاب العلاقة على مدار يومين لمناقشة أهم القضايا المتعلقة بأسماء نطاقات الإنترنت من حيث السياسات والخصوصية والأمن وغيرها.
وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، هذه الاجتماعات تكتسب أهميتها من التنوع في التمثيل ضمن قطاعات الإنترنت والاتصالات والإعلام الرقمي وريادة الأعمال والملكية الفكرية وغيرها.
ويتطرق اجتماع المنظمة الآسيوية لنطاقات الإنترنت الذي يعقد مرتين سنوياً، إلى مجموعة من القضايا المتعلقة بأسماء النطاقات في آسيا، وأهم النقاط التي من شأنها تنشيط الاستثمار في هذا المجال، كما يناقش المجتمعون تأثير القانون الأوربي لحماية البيانات الشخصية على هذا القطاع، بالإضافة إلى مناقشة قوانين الفضاء السيبراني العالمي والنطاقات العليا وحماية الأسماء التجارية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©