الاتحاد

الإمارات

البريطانية البريئة: إجراءات التوقيف فاجأتني ولم أتعرض لمضايقات دينية

دبي-عبدالله النعيمي:
عبرت المعالجة الفيزيائية البريطانية تريسي ويلكنسون والتي حصلت على البراءة من محكمة الجنايات امس الاول من تهمة تعاطي العقاقير المخدرة عن سعادتها بصدور حكم البراءة بعد ان استطاعت تأكيد ذلك بالادلة والبراهين وتقديم الوصفة الطبية التي حصلت بموجبها على العقاقير الطبية·
ونفت تريسي ان تكون قد صرحت بما نشرته بعض الصحف اللندنية من مبالغات او ان تكون قد تعرضت لاساءة دينية او نفسية خلال توقيفها مؤكدة في الوقت نفسه انها حصلت على الرعاية الصحية الكاملة خلال توقيفها اذ تتوفر عيادة في التوقيف يقوم عليها طبيب وممرضات·
واشارت الى ان اخذ قلادة 'الصليب' منها قبل ادخالها للتوقيف جاء حسب الاجراءات المتبعة في السجون على اعتبار ان النزيل في التوقيف او السجن يسلم الادوات وما يحمله لموظفي التوقيف وبعد خروجه يتسلم ما سلمه كعهدة لافتة الى ان اجراءات ضبطها كانت مفاجئة لاختلافها عن الاجراءات المطبقة في بريطانيا·
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه مكتب الشعالي وشركاه للمحاماة والاستشارات القانونية وحضره سالم الشعالي وعدد من ممثلي الصحف المحلية وتلفزيون دبي لتسليط الضوء على ملابسات القضية والابعاد التي اخذتها· ولفتتت خلال المؤتمر ان المسؤولين في التوقيف ساعدوها خلال توقيفها ان تذهب للبنك وهي مقيدة لتسحب بعض المبالغ من حسابها البنكي لشراء بعض المستلزمات· موضحة ان سبب الضجة الاعلامية التي اثارتها الصحافة البريطانية حول قضيتها يرجع لاتصالها بصديقتها الصحفية التي ابرزت موضوع قضيتها للرأي العام البريطاني لتأكيد براءتها وان ذلك اسهم كثيرا في تسريع النظر في موضوع قضيتها والفصل فيه في الدولة مؤكدة بانها لا تستطيع انكار او تأكيد كل الاخبار والمعلومات التي نشرتها الصحافة البريطانية حتى تقرأ كل ما كتب عنها وقالت انها شاهدت خبرا امس عن قضيتها في إحدى الصحف البريطانية وكان الخبر مخالفا للواقع·
من جانبه علق المحامي سالم الشعالي على ارتباط تضخيم قضية موكلته بحملها للجنسية البريطانية وطلبه للصحفيين البريطانيين زيارة السجون وقاعات المحاكم وقال ان مسألة التضخيم ليس لها بعد خاص بالجنسية سواء بريطانية او غيرها وانما الواقع هو ان لكل دولة اعلامها وان قضية موكلته وصلت للاعلام البريطاني وتابعها حيث حضر للدولة وتابع القضية عن كثب وقال ان لكل محام الصلاحية بالدفاع عن موكله وباستطاعة المحامي التقدم بطلب للنيابة العامة لزيارة موكله وكذلك اطلاع الآخرين على الحقائق حتى تكون الصورة واضحة· واضاف ان الصحافة البريطانية قد ساقت خلال الايام الماضية معلومات خاطئة عن الاجراءات وتفاصيل القضية واتهمت بان مؤسساتنا العقابية لا تتناسب مع حقوق الانسان وعليه تقدمت بطلب لزيارة الصحافة البريطانية لمحاكمنا والتوقيف وتم اطلاعهم على الواقع وتغيرت النظرة الخاطئة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما