الاتحاد

الرئيسية

معارك عنيفة بين الحوثيين وقبائل قرب صنعاء

اندلعت مواجهات مسلحة عنيفة بين المتمردين الحوثيين ومسلحين من القبائل قرب العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال زعيم قبلي إن المتمردين شنوا هجوما على القبائل في منطقة أرحب على المدخل الشمالي لصنعاء غير بعيد عن المطار الدولي.

وكان الحوثيون سيطروا، إثر مواجهات أوقعت حوالى 150 قتيلا نهاية الأسبوع الماضي، على بلدات في محافظة عمران ما أدى إلى إخلاء آل الأحمر، زعماء تجمع "حاشد" القبلي الكبير منازلهم والانسحاب من المنطقة.

وتقول مصادر سياسية إن الحوثيين يسعون إلى توسيع مناطق سيطرتهم قبل ترسيم حدود الأقاليم التي ستشكل الدولة الاتحادية الجديدة في اليمن.

ومنذ أسابيع، تدور مواجهات بشكل متقطع بين مسلحي القبائل والحوثيين في منطقة أرحب (35 كم شمال صنعاء).

وتم التوصل إلى هدنة السبت الماضي إثر وساطة قام بها وفد أرسله الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأضاف الزعيم القبلي أن "الهدنة التي صمدت منذ السبت انتهت بسبب الهجوم الواسع الذي يشنه الحوثيون".

من جهتهم، يتهم الحوثيون على موقعهم الإلكتروني، "ميليشيات الإصلاح" الحزب الحليف للقبائل ب"خرق الاتفاق" وشن هجوم "يستخدمون فيه جميع أنواع الأسلحة".

وأفادت مصادر قبلية أن الوسطاء استطاعوا إعادة الهدوء إلى المنطقة ظهر الخميس.

ويرأس وفد الوساطة الرئاسية اللواء علي علي الجائفي قائد قوات الاحتياط.

يشار إلى أن التمرد الحوثي موجود بقوة في شمال اليمن حيث يسيطر على محافظة صعدة.

وخاض الحوثيون، ست حروب مع السلطات في صنعاء منذ 2004 إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

اقرأ أيضا

ترامب: تركيا أبلغتنا بإنهاء عدوانها على شمال شرق سوريا