الاتحاد

الإمارات

محمية شاطئ السعديات.. ملاذ آمن للسلاحف المهددة بالانقراض

خبراء يتفقدون السلاحف المهددة بالانقراض في المحمية (وام)

خبراء يتفقدون السلاحف المهددة بالانقراض في المحمية (وام)

أبوظبي (وام) - يحرص العاملون في “نادي مونتي كارلو الشاطئي السعديات” على رعاية محمية منطقة شاطئ السعديات، وتقديم كل ما يلزم لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض، لا سيما السلاحف صقرية المنقار أو الهوكسبيل التي تتخذ من الشاطئ منطقة تبنى فيها أعشاشها.
وقد أنقذ فيكتور بوندارتشك، مسؤول الإنقاذ، سلحفاة صغيرة عندما وجدها شارفت على الموت، وكانت الأمواج تتقاذفها، فيما تعد السلحفاة واحدة من 300 أخرى من نوع هوكسبيل فقست خلال العام الماضي في محمية شاطئ السعديات في جزيرة السعديات الذي يمتد على طول تسعة كيلومترات. ويندرج هذا النوع من السلاحف ضمن قوائم الحيوانات المهددة بالانقراض الموضوعة على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، حيث انخفضت أعدادها بنسبة تتعدى 80% خلال أقل من 100 عام. لذلك تتبنى شركة التطوير والاستثمار السياحي برنامجاً صارماً لحمايتها من الانقراض حتى تضمن استمرار وجود السلاحف التي تتناقص أعدادها في العالم.
ويعبر فيكتور عن سعادته لإنقاذ السلحفاة قائلاً: “لقد تعلمنا كل شيء عن هذه السلاحف، وندرك مدى خصوصيتها، وقد شعرت بفرح غامر للدور الذي قمت به في إنقاذ حياة هذه السلحفاة”. وقالت كلير باترسون، مديرة المرافق الترفيهية، المتخصصة في الشؤون البيئية، في نادي مونتي كارلو الشاطئي: “نعمل على الدوام على مساعدة هذه المخلوقات اللطيفة على التكاثر والمحافظة على بيئتها، لذلك يقوم العاملون في النادي بمراقبة الأمواج في هذه الظروف، والتجول باستمرار على الشاطئ، والقيام بالإجراءات اللازمة في حال اكتشاف أن إحدى السلاحف معرضة للخطر”. على صعيد آخر أطلق نادي مونتي مبادرة أطلق عليها “مسار السلاحف”، والتي ستسجل التواريخ والأوقات التي سيتم إيجاد السلاحف فيها خلال الشهور والأعوام المقبلة، حيث سيطلب من الأطفال الأعضاء في نادي السلاحف الموجود ضمن النادي أن يختاروا أسماء لهذه السلاحف، في خطوة تهدف إلى رفع مستوى الوعي بين الصغار بأهمية المحافظة على هذه الحيوانات اللطيفة وحمايتها من خطر الانقراض. ونجحت شركة التطوير والاستثمار السياحي حتى الآن في إنقاذ 20 سلحفاة في أماكن مختلفة ضمن محمية شاطئ السعديات. وقالت ميلي بلومان، مديرة شؤون البيئة في شركة التطوير والاستثمار: “وجدنا هذه السلاحف ملقاة على الشاطئ بسبب الرياح الشديدة التي شهدناها مؤخراً، وتم أخذها إلى مركز التأهيل في دبي لوضعها في مياه عذبة لعدد من الأيام، لتتخلص من القشريات والعوالق البحرية، ومن ثم تغذيتها جيداً.
وتتضمن خطة المحافظة على السلاحف، التي تتبناها شركة التطوير والاستثمار السياحي، تقديم مجموعة من التوجيهات حول نظام محمية الكثبان الرملية في شاطئ السعديات، وتوجيهات أخرى للمقاولين العاملين خلال موسم التعشيش، بالإضافة إلى قوانين خاصة للتأكد من عدم التسبب بإصدار ضوضاء أو إضاءة عالية تسبب الإزعاج للسلاحف. وتعمل الشركة على مراقبة النشاطات الجارية كافة في مواقع الإنشاءات والبناء، وذلك لضمان حماية البيئة.

اقرأ أيضا