الاتحاد نت

الاتحاد

الكذاب مكشوف ومنبوذ.. حتى من الأطفال الرضع

يقوم الرضع بتقليد ما يرونه ويسمعونه من إيماءات وتغيير في حدة الصوت وتعبير، لكنهم يرفضون تقليد الأشخاص الذين لا يثقون بهم، بحسب ما كشفت دراسة أعدت في جامعة كونكورديا في مونتريال.

والرضع دقيقو الملاحظة أكثر مما نظن، وبالتالي هم قادرون على التمييز ما بين الحقيقة والكذب، وفقا لهذه الدراسة التي نشرت في مجلة "إنفانت بيهيفيور أند ديفلوبمانت". كذلك هم يرفضون تقليد بالغ احتال عليهم في وقت سابق.

وتشرح ديان بولين-دوبوا من قسم علم النفس في جامعة كونكورديا وعضو في مركز الأبحاث حول التنمية البشرية، "كما هي الحال مع الأطفال الصغار، يسجل الرضع ما نعرضه لهم ويستطيعون التمييز بين الصح والخطأ. ومن ثم يستخدمون هذه المعلومات لتكييف تعلمهم".
وبطريقة أوضح، يختار الرضع عمدا عدم اتباع مثال شخص وجدوه غير جدير بالثقة".

شملت الدراسة 60 رضيعا تراوحت أعمارهم بين 13 و16 شهرا، وقد قسموا على مجموعتين ليواجهوا بالغين "مخمنين" ينظرون إلى علب ويعبرون عن حماستهم. ومن ثم كانت العلب تسلم إلى الأطفال الذين يتأكدون إذا ما كانت تحتوي على لعبة أو لا، وبالتالي التأكد من مصداقية شريكهم.

إلى ذلك أتت مهمة تقليد ثانية: كان على المخمن نفسه أن يشغل مفتاح تشغيل الضوء بجبينه. 34% من الرضع فقط الذين تعاملوا مع بالغين غير جديرين بالثقة قلدوا هذا السلوك غير المنطقي مقابل 61% من المجموعة التي تعاملت مع مخمنين جديرين بالثقة.

اقرأ أيضا