الاتحاد

الاقتصادي

شركة دنماركية تبتكر وقوداً حيوياً من المخلفات الزراعية

كشفت شركة نوفوريمز الدنماركية مؤخراً عن اختراع مهم ضمن مساعي إنتاج أنواع وقود حيوي من نفايات زراعية عقب يوم واحد من إعلان منافستها دانيسكو (الدنماركية أيضاً) عن اختراعها الريادي في نفس المجال الذي يتوقع مراقبون أن يصبح صناعة يصل مجملها إلى مليارات الدولارات.
وكانت الشركتان الدنماركيتان المتخصصتان في صناعة الإنزيمات قد أنفقتا عشرات الملايين من الدولارات لتطوير تكنولوجيا إنتاج وقود الإيثانول من مخلفات نباتية غير غذائية مثل القش وقوالح الذرة وقشور قصب السكر.
وتهدف الشركتان إلى إثبات جدوى هذه الاستثمارات حيث كشفتا عن إنزيمات جديدة تحضرها لصنع إيثانول سليولوزي ذي جدوى تجارية بعد سنوات من آمال لم تتحقق.
وستقوم شركة نوفوريمز التي انبثقت من نوفو نورديسك مجموعة تصنيع الأدوية الدنماركية من عشر سنوات بالإعلان في مؤتمر وقود حيوي في فلوريدا عن أنها ابتكرت إنزيماً قادراً على إنتاج إيثانول سليولوزي بتكلفة 2.25 دولار للجالون الواحد، القريب من سعر البنزين والإيثانول التقليدي.
وكانت دانيسكو مؤخراً كشفت لنفس المؤتمر عن أنها أيضاً حققت تقدماً تكنولوجياً مع إطلاقها إنزيماً تتوقع أن يصبح المرجع الصناعي من حيث التكلفة والأداء.
يذكر أن الإيثانول السليولوزي طالما خضع بكثافة للبحث والتطوير لسنوات بسبب قدرته على تقليص غازات الدفيئة التي تفوق قدرة الإيثانول التقليدي. ونظراً لأنه يصنع من مخلفات غير غذائية فهو بذلك يتفادى الجدل القائل بأن الإيثانول المستنبط من الذرة يرفع أسعار الغذاء.
وكان الرئيس أوباما قد أكد هذا الشهر على التزام الولايات المتحدة بزيادة نسبة أنواع الوقود الحيوي المستخدمة في المركبات ووضع هدف استنباط 16 مليار جالون في السنة من الإيثانول السليولوزي بحلول عام 2020.
ويقول مارتن سيكورسكي المحلل الاقتصادي في شيفرو في ستوكهولم إنه لو تحققت خطة أوباما فإن ذلك سيتضمن مبيعات إنزيمات سنوية تبلغ 5 مليارات دولار ستجني منها نوفوزيمز ودانيسكو نصيب الأسد. ويضيف مارتن أن هاتين الشركتين دأبتا لسنين على تطوير هذه التقنية وأن نوفوزيمز فرصها أكبر على ما يبدو، ولكن ستحتاج المصافي مستقبلاً أكثر من مورد واحد وبالتالي سيكون هناك مجال للشركتين.
ومع ذلك يرجح أن يظل العديد من المحللين في تشكيك من مزاعم هذا الاكتشاف الجديد التي تصدرها كلا الشركتين إلى أن يتم فعلياً إنتاج المادة تجارياً.
ويقول ستين رايسجارد رئيس تنفيذي نوفوريمز إن الإنتاج الواسع النطاق سيبدأ عام 2011 عندما تقوم بويت شركة إنتاج الوقود الحيوي الأميركية بافتتاح أول مصنع في العالم لإنتاج الإيثانول السليولوزي التجاري.
كما أن هناك عدداً آخر من المصانع الأخرى من المخطط افتتاحها منها اثنان في الولايات المتحدة من تصميم بي بي، مجموعة النفط والغاز المتمركزة في المملكة المتحدة. ويقول رايسارد: “إن بعض الناس سيقول إن الوقود الحيوي السليولوزي لا يزال أمامه خمس سنوات ليظهر، لقد قلنا السنتين الماضيتين إننا سنخرج هذه التقنية إلى النور بحلول عام 2010 وها نحن حققنا ذلك فعلاً”.

عن “فاينانشيال تايمز”

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول