الإمارات

الاتحاد

الحميري يشهد الملتقى الطلابي السادس لبرنامج المنح الدراسية

شهد معالي أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة حفل الملتقى الطلابي السادس لبرنامج المنح الدراسية بوزارة شؤون الرئاسة 2011-2012 بحضور سعيد محمد المقبالي، وكيل وزارة شؤون الرئاسة لقطاع الشؤون المحلية، والدكتور عبدالله مغربي مدير قطاع الدراسات والبحوث وعدد من موظفي الوزارة وممثلي مؤسسات التعليم العالي في الدولة، وذلك في فندق فيرمونت باب البحر.
وفي مستهل الحفل الذي جرى الأربعاء الماضي ألقت عليا الياس رئيس قسم الشؤون التربوية وسوق العمل بالإنابة، كلمة الوزارة، التي أكدت فيها أن البرنامج انطلق من الرؤية الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والتي تقوم على اعتبار التعليم ركيزة أساسية للتقدم والتنمية، مشيرة إلى أن النجاح الذي حققه البرنامج كان ثمرة للمتابعة المستمرة من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.
ونوهت بتوجيهات سموه بضرورة أن يركز البرنامج على توفير خدامات تعليمية عالية الجودة للطلبة المتميزين، وإتاحة فرص تعليمية عالية المستوى لهم.
وألقى أحد الخريجين كلمة نيابة عن زملائه للخريجين، عبرت عن شكرهم وتقديرهم للرعاية التي ينالونها من خلال برنامج المنح، وتعهدوا بمواصلة الجهد والسعي من أجل تحقيق أهداف القيادة الرشيدة ورد الجميل للوطن.
وقدمت أسماء الحمادي من قسم الشؤون التربوية وسوق العمل، عرضاً تقديمياً عن برنامج المنح، ألقت فيه الضوء على برنامج المنح الدراسية، وأهم شروطه ومعاييره حيث يبلغ عدد الطلبة المستمرين في البرنامج حتى الآن 451 طالباً وطالبة منهم 138 طالباً وطالبةً مستجدين، ممن التحقوا بالبرنامج العام الدراسي الحالي 2011 ـ 2012 ، في حين بلغ عدد الخريجين لهذا العام الدراسي “ 54 “ طالباً وطالبة منهم 11 طالباً متميزا.
وفي ختام الحفل قام معالي أحمد محمد الحميري، الأمين العام للوزارة، بتكريم خريجي برنامج المنح الدراسية للعام 2010-2011، البالغ عددهم 54، منهم 11 طالباً متميزاً.
واختتم اللقاء بالرد على استفسارات وتساؤلات الطلبة الجدد الملتحقين بالبرنامج وألقت عائشة الخاطري من قسم الشؤون التربوية وسوق العمل الضوء على الجوانب التي كانت موضع استفسار الطلبة الذين التحقوا حديثا بالبرنامج.

اقرأ أيضا