الإمارات

الاتحاد

سيف بن زايد: الجهات المختصة تساعد المتضررين على تجاوز آثار تقلبات الطقس

الشرطي الذي ساعد الأسرة التي تضرر منزلها بالعين يطبع قبلة على جبين الطفل الذي أنقذه

الشرطي الذي ساعد الأسرة التي تضرر منزلها بالعين يطبع قبلة على جبين الطفل الذي أنقذه

اطلع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على أوضاع المتضررين جراء الأحوال الجوية والعواصف الترابية التي تشهدها البلاد منذ يوم أول من أمس، حيث اطمأن سموه على سير الأمور في مختلف المناطق التي تعرضت للأمطار الغزيرة والعواصف الترابية التي أثارتها الرياح الشديدة·
وأعرب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية عن امتنانه لصاحب السمو رئيس الدولة والذي وجه بتقديم جميع سبل العون والرعاية الحثيثة والحماية اللازمة للجمهور والأسر التي تعرضت للأضرار، قائلاً سموه ''إننا نعمل بوحي وتوجيه قيادتنا العليا الحريصة دوماً على توفير سبل الأمن والأمان والسلامة لجميع أفراد الجمهور والأمينة حقاً على مصالح الجميع''·
وأكد أن الجهات المعنية بالطوارئ والسلامة العامة تباشر أعمالها إلى جانب جهات الاختصاص لتمكين سكان المناطق المتأثرة بتلك الأحوال الجوية على تجاوز الآثار التي قد تنجم عن تقلبات الطقس·
وكانت مديرية شرطة العين آوت ليلة أول من أمس الأربعاء أسرة المواطن سالم الشامسي إثر تعرض المسكن الذي تقطن فيه لصاعقة أتلفت سطح المنزل، بحسب قول الشامسي، حيث انهار بكامله من دون أن يتعرض أي من أفراد الأسرة البالغ عددهم خمسة أطفال إلى أي إصابات، وسارعت شرطة العين إلى إنقاذ الأسرة وتأمين أفرادها للإقامة في احد الفنادق بالمدينة وإسكانهم فيه حتى يتم الانتهاء من صيانة منزلهم وإعادة الخدمات إليه ليتمكنوا من ممارسة حياتهم الطبيعية، كما تم إخلاء المنزل من ممتلكاتهم القيمة والثمينة والتي يحتاجون إليها وتأمينها·
وذكر المواطن سالم الشامسي رب الأسرة المتضررة أن رجال الشرطة لم يألوا جهداً في مد يد العون إليه وتقديم المساعدة اللازمة لهم أثناء وقوع سقف منزلهم وتهدم أجزاء كبيرة منه ومتابعتهم أحوالهم بصفة مباشرة مستمرة، وطمأنتهم على ممتلكاتهم ومنزلهم المقيمين فيه، وتقدم بالشكر الجزيل للمديرية للدور الذي قامت به شرطة العين الذي فاق التوقعات·
وناشدت وزارة الداخلية أصحاب المزارع والمنازل والمباني والمحال التجارية والصناعية بأهمية أخذ الحيطة والحذر وعدم الخروج في الوقت الذي تهب فيه العواصف الترابية والأمطار الغزيرة وتسوء فيه الأحوال الجوية ضماناً للسلامة، كما طالبت الجمهور في مثل هذه الأزمات بسرعة الإبلاغ عن أي ضرر محتمل يتعرضون له والتعاون مع رجال الشرطة وجهات الاختصاص حفاظاً على السلامة العامة، كما دعتهم إلى تمكين دوريات وسيارات الإسعاف والإنقاذ ليتمكنوا من سرعة الوصول إلى الأماكن المتضررة للحد من تفاقم الأضرار الناجمة عنها· وانتقدت الداخلية بعض الأفراد الذين يقومون ببناء مساكن مخالفة لاشتراطات السلامة العامة من الأخشاب والملاحق السكنية فضلاً عن تقاعس البعض عن إجراء الصيانة اللازمة لمساكنهم مؤكدة أن تلك الظروف تجعلهم عرضة للخطر عند وقوع الأزمات الحرجة وبما لا ينفع معها الندم، متمنياً للجميع السلامة·
كما تأثرت حركة السير والمرور في مدينة العين بالجو الذي ساد المدينة، حيث وقع 4 حوادث مرورية بسيطة، نتيجة سوء الحالة الجوية·
وقال المقدم أحمد حديد الجنيبي من قسم مرور العين إن دوريات المرور على أهبة الاستعداد لحالة الطقس المتقلبة التي تشهدها مدينة العين، حيث اتخذت الجهات الأمنية جميع الاستعدادات اللازمة لمواجهة أي طوارئ قد تتسبب فيها حالة الطقس·
وأوضح الجنيبي أن الرياح الشديدة والأمطار وسقوط البرد التي تركزت بالجهة الشمالية من مدينة العين ''الهير، سويحان، هيلي، المسعودي، الخليف، بدع بنت سعود''، أدت إلى اقتلاع مجموعة من الأشجار وبعض اللوحات الإرشادية أدت إلى التأثير على انسيابية الحركة المرورية بالمدينة·
وناشد جميع مستخدمي الطريق على ضرورة التقيد بالتعليمات الواجب اتباعها على الطرق الداخلية والخارجية، مشيراً إلى ضرورة تخفيف السرعات أثناء القيادة في هذه الظروف والقيادة بحيطة وحذر والتأني عند دخول المنعطفات وفي الأنفاق لاحتمال وجود تجمع للمياه، إضافة إلى ترك مسافة كافية بين المركبات والمركبات الأخرى، و في حالة عدم الرؤية الوقوف بشكل تام على يمين الشارع في مكان آمن مع تشغيل الاشارات التحذيرية·
وأشاد المقدم الجنيبي بجهود بلدية العين في إزالة ما خلفته الرياح الشديدة والأمطار والبرد، وتنظيف الشوارع وإعادتها إلى طبيعتها السابقة، مثمناً تعاون المواطنين والأهالي مع رجال الشرطة في التصدي للظواهر الطبيعية·
وباشر مركز إدارة النفايات بأبوظبي بالتعاون مع بلدية العين في تنفيذ خطة طوارئ لمواجهة آثار العاصفة والأمطار الغزيرة المصاحبة التي هطلت على مختلف مناطق المدينة وخلفت أضراراً متفاوتة على القطاع الشمال، حيث اقتلعت الرياح أسقف بعض المنازل القديمة بالشعبية الحمراء في الهيلي، واقتلعت عدداً من الأشجار وكسرت أغصان أخرى، وتطايرت اللوحات الإعلانية·
وتابع ماجد المنصوري رئيس اللجنة العليا لتحسين إدارة النفايات من مركز إدارة النفايات بأبوظبي حجم الأضرار التي خلفتها العاصفة ودعا الشركات المتعهدة لاعمال النظافة في القطاعين الشمالي والجنوبي بضرورة معالجة الأضرار وإعادة شوارع المدينة نظيفة إلى سابق عهدها، وفق الخطة الطوارئ التي تم وضعها لمواجهة تلك الآثار بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية·
وأكد المقدم سعيد سالم الراشدي مدير فرع الإنقاذ الفني والتدخل السريع في العين، أن العاصفة الهوجاء مرت بسلام، حيث لم تسفر عن أية ضحايا أو أصابات تذكر، واقتصر تأثيرها على بعض الأضرار المادية·
وحاصرت مياه الأمطار عائلتين إحداهما مواطنة والثانية باكستانية في منطقة الشعبية الحمراء بمنطقة الهيلي، قبل أن يتم إنقاذهما على يد أفراد الشرطة والأهالي·
وبحسب مواطنين، فإن الرياح الشديدة والأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة أثرت على المنازل في الشعبيتين الجديدة التي تضم مائتي منزل، والقديمة التي تضم 100 منزل وألحقت أضراراً متفاوتة، كما أدت حبات البرد التي تساقطت بكثافة إلى تحطيم زجاج السيارات والنوافذ والواجهات الزجاجية·

اقرأ أيضا

منع استيراد «المعسل» ولفائف السجائر «المسخنة» اعتباراً من أول مارس