صحيفة الاتحاد

الرياضي

ميسي.. رسالة من أرض الحضارة

القاهرة (د ب أ)

أبدى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، سعادته الكبيرة بالوجود في مصر، وذلك في إطار المشاركة في حملة «تور أند كيور» لعلاج فيروس سي تحت شعار «عالم خالٍ من فيروس سي»، و«لا داعي للانتظار».
وزار ميسي القاهرة، لإطلاق حملة السياحة العلاجية «تور أند كيور» للعلاج من فيروس سي، وتوجه لزيارة منطقة الأهرامات للقيام بجولة سياحية تشمل جلسة تصوير فوتوغرافية للترويج لحملة «تور أند كيور»، ثم توجه لحضور مؤتمر صحفي كبير في أحد فنادق العاصمة.
كما كشف «ميسي» في حواره لفضائية «أون إي»، عن إعجابه الشديد بالأهرامات والحضارة المصرية، قائلاً: «أعجبني كل شيء بالهرم، فقد دخلت الأهرامات ولمست الأحجار، ورأيت التاريخ العريق.. كانت لحظة رائعة».
وأوضح النجم الأرجنتيني أنه زار مصر عام 2007 مع برشلونة وتعرف عليها، لكن لم يكن لديه الفرصة للاقتراب منها ورؤية التفاصيل بشكل أكبر، مثلما حدث في زيارته اليوم، مضيفاً: «أعلم بعظمة مصر كونها أرضاً للحضارات».
وتابع ميسي: «في مرحلة المدرسة درست بعض الأشياء عن الأهرامات وعظمة التاريخ، والأفضل أنني حضرت لرؤيتها».
وأضاف أنه قرأ كثيراً عن تاريخ الأهرامات والتاريخ المصري، مشيراً إلى أنه ليس له ملاحظات في زيارته مصر لأنه لم يتمكن من رؤية كل الأشياء، مؤكداً أن مصر بلد لها تاريخ كبير، ويتمنى أن يراها بشكل أكبر.
وقال نجم برشلونة: «شعرت بسعادة كبيرة عندما لمست الأهرامات، وأتمنى أن تأتيني فرصة أكبر لرؤية مصر أكثر، فأنا أعلم أنها دولة كبيرة وتاريخها مليء بالحضارة والإنجازات».
واختتم ميسي تصريحاته، مؤكداً أنه شعر بسعادة كبيرة لقيامه بتلك الزيارة، ومطالباً جميع الشعوب حول العالم للتكاتف من أجل مواجهة الأمراض التي يذهب الملايين كضحية لها.
وأبرز الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، زيارة ميسي إلى القاهرة عبر الحساب الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر كاتباً: «ليونيل ميسي في القاهرة الآن للترويج لحملة ضد مرض فيروس سي».
وكانت زيارة ميسي قد حازت اهتمام وسائل الإعلام العالمية التي حرصت على نشر تفاصيل الزيارة وأهداف الحملة مع نشر صور للنجم الأرجنتيني، خلال زيارته القصيرة التي اختتمت بعد بضع ساعات من وصوله.