بدأت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد وفريق نادي زعبيل للتايكواندو في مقر النادي بدبي معسكر التدريب المشترك مع منتخب المغرب، الذي يعد من أبرز وأفضل الفرق العربية في التايكواندو، بما يضمه من مستويات وخبرات وما حققه من نتائج وإنجازات عالمية ودولية وقارية، وهو ما يجعل المعسكر أهم مرحلة في مسيرة استعداد سمو الشيخة ميثاء للمشاركة في بطولة العالم للتايكواندو المزمع إقامتها في العاصمة الصينية بكين خلال الفترة من 18 ؟ 22 مايو الجاري، تلك المسيرة التي بدأت بالمشاركة في بطولة كأس العرب الثانية بشرم الشيخ، والبطولة الدولية المفتوحة في البحرين· وأكدت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد أن اختيارها والجهاز الفني للفريق لمنتخب المغرب للمعسكر المشترك في هذا التوقيت جاء تنفيذا لتوجيهات الوالد بضرورة الحرص على اجراء أهم فترات التدريب مع أفضل وأقوى الفرق حتى تؤتي ثمارها ويكون عائدها ايجابيا ومؤثرا عند المشاركة في البطولات، وأكدت على أن موافقة المنتخب المغربي على المشاركة في معسكر مع فريق منافس له في بطولة العالم إن كان يمثل خطوة موفقة لهم، إلا أنه يعد جرأة تحسب للفريق المغربي، وخطوة يستحق عليها الإشادة والشكر· وتقول سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد: عندما ذهبنا إلى مدينة شرم الشيخ المصرية للمشاركة في بطولة كأس العرب كان هدفنا هو لمس البساط والتفاعل مع أجواء بطولات التايكواندو من مصطلحات وخصوم وتحكيم، خاصة وآخر عهدنا بمنافسات اللعبة كان قبل ثلاث سنوات في بطولة دبي الدولية التي أقيمت على صالة نادي الوصل صيف عام ،2004 ومشاركتنا في بطولة البحرين الدولية الأولى كانت فرصة لمعرفة الآخرين ودعم خبرتنا بالبطولات· أما خطوتنا الحالية المتمثلة في معسكر التدريب المشترك مع منتخب المغرب للجنسين بصفيه الأول والثاني فأراها أول خطوة ايجابية وقوية في مسيرة الاستعداد لبطولة العالم بالصين، وتضيف سموها: كل ما وصلت إليه من مستوى وما حققته من نتائج وانتصارات أدين بالفضل فيها إلى الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فهو داعمي الدائم بكل أشكال وصور الدعم من متابعة وتشجيع ونصائح واتاحة فرص لأكون على قدر المسؤولية، ومشاركتي في التايكواندو إنما هي تنفيذ لنصيحته، ولولا هذه النصائح ما شاركت في البطولات الدولية والعالمية والقارية، وما تدربت مع أفضل فرق العالم سواء في الكاراتيه أو بالتايكواندو في المرحلة الحالية، وما وصلنا كمنتخب إمارات وفريق زعبيل للفتيات إلى هذا القدر من الكفاءة والسمعة والنتائج على كل الأصعدة والمستويات، ولأنني أقدر هذا الفضل وأعيه وأدركه جيدا، فكل ما اتمناه أن أوفق في تحقيق كل ما أصبو واتطلع إليه، ويتمناه والدي، سواء لي أو للألعاب القتالية في بلادي، وأن أكون عند حسن ظنه سواء في التايكواندو أو في الكاراتيه· وأكدت سمو الشيخة ميثاء أن التدريب والمشاركة في الكاراتيه ليس تحولا، فالألعاب القتالية تجمعها سمات كثيرة مشتركة في الأداء، والاختلافات تنحصر في التكنيك وطريقة التحكيم ونوع الواقيات ودرجة تأثيرها، لهذا فإن الكاراتيه سهل علينا الكثير، فما اكتسبناه من خبرات في الكاراتيه سوف يساعدنا في اختصار الزمن والمسافة بالمقارنة مع البداية في ممارسة أي رياضة، أما اهتمامنا بممارسة التايكواندو حاليا فذلك لأنها لعبة أولمبية، وبالتالي فهي وسيلتنا وبوابتنا إلى الألعاب الأولمبية وتحقيق ما نتطلع إليه من طموحات في هذا المضمار· العمل بإخلاص وتؤكد سموها الفارق كبير بين الميدالية الآسيوية والأولمبية، وتقول: ففي الآسياد ومنذ مشاركتنا الخارجية الأولى في آسياد بوسان عام 2002 كنا نبدأ من الصفر، ولكن هذه المرة الخبرات التي اكتسبناها من الكاراتيه سوف تساعدنا كثيرا، وتختصر علينا الزمن والمسافة كما أشرت، وسنذهب إلى بكين إذا قدر لنا ولدينا أرقامنا ورصيدنا في الكاراتيه، ولا أفشي سرا إن قلت أنه حتى في المشاركة بآسياد الدوحة كان الوقت أمامنا للاستعداد لها قصيرا، ولكن بالعزيمة والاصرار والإخلاص نجحنا في إثبات وجودنا· المهم والأكيد أنه علينا أن نعمل بصدق وإخلاص لبلوغ الأهداف طالما يتوفر لدينا الإيمان الكافي بقدرتنا على تحقيقها، ومن جانبنا سوف نعمل ونكثف التدريبات والمعسكرات ونهتم بتمثيل بلدنا بالشكل الجيد والمشرف في محاولة جادة للتأهل إلى الأولمبياد، وأعلم أنها مسؤولية كبيرة لكننا مؤمنون بقدرتنا ونثق في أنفسنا ونعمل على تحملها، نحن رياضيون ويجب أن يتوفر لدينا الإيمان بأن تمثيل المنتخب والوطن واجب وشرف، وهو أمر ليس بالسهل أو بالهين، ولذلك لابد وأن نتسلح بالجرأة على الوقوف في ميدان التباري والمنافسة بشرف ولهدف· مسؤولية كبيرة وتضيف سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم: بداية ندرك أن المسؤولية كبيرة والمهمة صعبة جدا، لكنه واقع وعلينا أن نحسن التعامل معه وأن نلتزم بالتدريب وبكل ما سوف يشمله البرنامج من معسكرات أو مشاركة في البطولات، وإذا كان الوقت المتبقي على التصفيات المؤهلة قصيرا فسوف نضاعفه بكثرة المعسكرات والاستفادة من المشاركة في أي بطولة قوية متاحة مع التدريب ليلا ونهارا، ومشاركتنا في بطولة العالم عقب أيام قليلة في الصين خطوة كبيرة ومهمة في هذا الطريق، حيث نعتبرها الاساس والمنطلق للتعرف على أقوى المنتخبات في وزني عالميا وأقوى البطولات في المرحلة القادمة، ومن خلال هذه المعرفة سنجري اتصالاتنا مع هذه المنتخبات لإقامة معسكرات تدريب مشتركة معها، وسنختار أنسب البطولات للمشاركة فيها· وأضافت سموها: نعلم أن المهمة صعبة، لكننا نؤمن أيضا بأن من يعمل ويجتهد حتما سيجني ثمار جهده، لهذا سنعمل من أجل الارتقاء بمستوانا وتحقيق النتيجة التي تؤهلنا لاولمبياد بكين سواء في تصفيات مانشستر أو فيتنام، خاصة وستكون أمامنا بعد ذلك مهمة أخرى لا تقل صعوبة وهي الاستعداد للمشاركة في منافسات الكاراتيه بالدورة العربية في مصر، وتضيف: لم يحدث أن تخلينا عن شعورنا بالتفاؤل في أي مناسبة أو مشاركة سابقة، ولم يكن التفاؤل مبعثه الحلم فحسب، وإنما كان مدعما أيضا بثقتنا في أنفسنا وقدرتنا، وإيماننا بدورنا وواجبنا تجاه الوطن، ومع أننا نبدأ أولى خطواتنا الجادة والمهمة بالمعسكر المشترك مع منتخب المغرب الذي يسبق مشاركتنا في بطولة العالم بأسبوع، إلا أننا نتحلى بالتفاؤل، ولم لا ونحن نرى أن التدريب المشترك مع أحد أقوى الفرق العربية الذي يضم نجمات بطلات للعرب وأفريقيا والعالم، خطوة موفقة جدا· فمن شأن هذا المعسكر أن يدعم خبراتنا ويرتقي بمستوانا، وحقيقة موافقة المنتخب المغربي على الحضور والتدرب مع فريق ربما يكون منافسا له في بطولة العالم بالصين يعتبر خطوة جريئة تحسب له وتسعدنا في نفس الوقت،فلهم منا الشكر وأتمنى لنا ولهم الاستفادة من المعسكر والتوفيق في الصين· المعسكر لمدة أسبوع يقام معسكر التدريب المشترك مع منتخب المغرب للتايكواندو للفتيات والشباب لمدة أسبوع بدأ يوم 8 الجاري ويستمر حتى يوم بعد غد الثلاثاء، حيث سيتوجه المنتخب المغربي الأساسي من الجنسين مباشرة من هنا إلى الصين للمشاركة في بطولة العالم، بينما سيعود منتخب الرديف إلى المغرب، ويشهد المعسكر تدريبات تقام على فترتين صباحا ومساء، ويختتم المران كل يوم بشكل دائم بلقاءات تجمع بين الطرفين بهدف تطبيق ما تم في التدريبات وتصحيح الأخطاء كي يؤتي المران ثماره· والجدير بالذكر أن سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد سوف تمثل نادي زعبيل ودولة الإمارات في بطولة العالم على صعيد الفتيات، بينما سوف يمثل النادي في منافسات الرجال حسين جمعة، ويشرف على تدريب الفريق الجهاز الفني المكون من المدير الفني سمير جمعة، والمدربة معينة جديد والمدرب زياد حماد، بينما يشرف على تدريب منتخب المغرب المدربان حسن اسماعيلي وعبد الله بوعرفة، وستكون لنا عودة معهم حول المعسكر في لقاءات لاحقة·