أخيرة

الاتحاد

الهند تطالب بمراقبة مضمون المواقع الإلكترونية

أعلنت الحكومة الهندية أمس أنها سوف تتخذ إجراءات لمواجهة عمليات النشر “المهينة” على شبكة الإنترنت، بعد أن أعلنت مجموعات الشبكة العنكبوتية العملاقة “فيسبوك” و”جوجل” و”ياهو” أنها عاجزة عن التدقيق بمحتوى المواقع قبل بثها على الشبكة.
وأعلن وزير الاتصالات كابيل سيبال أن المحادثات التي جرت أمس الأول مع عمالقة الإنترنت لم تخلص إلى نتيجة، ويأتي ذلك بعد شكاوى سجلت قبل ثلاثة أشهر على خلفية صور “غير مقبولة”.
وقال سيبال أمام صحفيين في نيودلهي “هدفي ألا تنشر أبداً المواد المهينة على الشبكة العنكبوتية. وسوف نضع قيد التنفيذ توجيهات وآليات من شأنها أن تؤمن حلاً للمسألة”.
أضاف “عليهم أن يزودوننا بالبيانات حتى نعلم أين تم تنزيل هذه الصور ومن قام بذلك”.
وشدد الوزير على أن الحكومة تدعم حرية التعبير وتعارض الرقابة، لكن بعض ما نشر على الإنترنت أتى مهينا لدرجة أن أحدا لم يتقبله.
وأوضح أنه بين للمجموعات بعض الصور من بين أسوء تلك التي نشرت على الإنترنت. لكن المجموعات أجابت بأنها لا تستطيع التحكم بالدفق الذي يرد إلى شبكاتها. وتابع “قبل ثلاثة أشهر بثت مواقع “جوجل” و”ياهو” و”فيسبوك” صوراً من الممكن أن تشكل إهانة للهنود، خصوصاً المتدينين منهم”.
وأسف قائلاً “طلبنا منها إيجاد وسيلة حتى لا تتم تحميل صور مهينة كهذه. أمهلناها وقتاً طويلاً، لكننا لم نحصل على أي رد”. وشرح أن المجموعات أظهرت “عدم رغبتها بالتعاون” وقد أشارت إلى أنها مجرد “منصات” يستطيع الناس أن ينشروا عليها ما يريدون.
وأكد الوزير “سوف نتخذ إجراءات (بهذا الخصوص). لن نترك فلسفتنا الثقافية” عرضة للهجوم. ثم عرض للصحفيين صوراً مزيفة تمثل شخصيات ورموزاً دينية وسياسية عارية. أكدت مجموعة “جوجل” أن اللقاء حصل فعلاً ، لكنها لم ترغب في التعليق على الموضوع. أما المجموعات الأخرى، فقد تعذر الاتصال بها.

اقرأ أيضا