عربي ودولي

الاتحاد

اتفاق على ربط تشاد بميناء بورتسودان

اختتم الرئيس التشادي إدريس ديبي أمس زيارة للسودان استغرقت يومين. وأجرى الرئيس ديبي خلال الزيارة مباحثات مكثفة مع نظيره السوداني عمر البشير، كما عقد اجتماعات متعددة مع قيادات الحكومة، تناولت تفاصيل الاتفاقات التي توصلت إليها القمة الرئاسية السودانية التشادية. ووصف ديبى الزيارة بـ”الناجحة”، وقال إنها نقلت العلاقات بين البلدين إلى مرحلة الشراكة الحقيقية ذات النفع والعائد الكبير لصالح السلام والاستقرار الإقليمي، معلناً انتهاء عهد التوترات إلى غير رجعة.
وأقرت مباحثات مشتركة بالخرطوم أمس الأول جمعت الرئيسين السوداني والتشادي إدريس ديبي، ربط البلدين عن طريق السكك الحديدية، ومن بورتسودان وحتى انجامينا.
وأكد البشير في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس ديبي عقب المباحثات ببيت الضيافة أن العلاقات السودانية التشادية عادت إلى وضعها الطبيعي، وهي تمر بأفضل حالاتها، وقال إن ما يجمع الجارين والشعبين الكثير من الروابط العرقية والتاريخية والدينية والثقافية والأمنية والاقتصادية). وأضاف البشير: أكدنا مسار هذه العلاقات في محاورها المختلفة سواء العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسية ومجال التجارة والتعليم والنقل.
وأضاف أن المباحثات أقرت ربط البلدين عن طريق السكك الحديدية من بورتسودان وحتى انجمينا والطريق البري.
من جانبه أكد الرئيس ديبي في المؤتمر الصحفي المشترك أن علاقات التعاون بين البلدين استراتيجية في شتى المجالات، وقال إنها علاقات أزلية وبمستوى رفيع، مبيناً أن المباحثات جاءت في إطار التشاور بين المسؤولين في البلدين في نواحي متعددة اقتصادية وأمنية، مشيراً إلى أن السودان وتشاد يعملان على ربط بلديهما عبر السكك الحديدية والطرق البرية.
وفيما يتعلق بدارفور قال الرئيس التشادي إن أوضاع دارفور تشهد تطوراً وتحسناً، واللاجئون بدأوا في العودة إلى مناطقهم، وهذا يدل على استقرار الإقليم والحدود واستتباب الأمن.
وقال الرئيس ديبي إن وثيقة الدوحة أقرت السلام ولم يعد هنالك مجال للعنف، وأهل دارفور فهموا أنه حان وقت الاستقرار والهدوء ولا مجال للمشاكل، ويجب عليهم أن يعملوا على الاستقرار.
وأكد ديبي أن التبادل التجاري بين السودان وتشاد بدأ ووصل إلى حجم كبير وعظيم، والآن أفضل مما كان في السابق بفضل الاستقرار الأمني وهدوء الأحوال، مضيفاً أن مواطني البلدين يتجولون بين الحدود بكل حرية وأمان بفضل قيام القوات المشتركة بعمل جيد وكبير.

اقرأ أيضا

«الصحة الفلسطينية» تسجل إصابات جديدة بـ«كورونا» والحصيلة 216