مباراة النصر - الشعب ضمن الأسبوع العشرين لدوري اتصالات للدرجة الأولى، تحصيل حاصل وبعيداً عن الضجيج تجمع النصر مع الشعب في ستاد آل مكتوم في نادي النصر حيث يسعى فريق النصر لمواصلة ما بدأه في ستاد محمد بن زايد في الجولة الماضية عندما عاد من العاصمة بفوز مثير على فريق الجزيرة أما الشعب فهو يبحث عن ختام مميز للموسم الذي ظهر فيه بشكل متميز كما يسعى للحصول على مركز يؤهله للمشاركة الخارجية في الموسم المقبل· والنصر ظهر بشكل مختلف تماماً في الجولة الماضية عندما خالف كل التوقعات وعاد من العاصمة بفوز مهم على فريق الجزيرة خرج به النصراوية من منطقة الخطر بعد أن رفع رصيده إلى 24 نقطة وحل في المركز السادس ويتفرغ اليوم لتحسين مركزه والوصول إلى مركز يليق بالفريق الذي يحمل لقب العميد، وكان النصر في الجولة الماضية ضمن الرابحين بعدما قفز ثلاثة مراكز دفعة واحدة، وجاء الفوز النصراوي متزامناً مع قدوم المدرب البرازيلي الجديد واجنر مانسيني الذي تفاءلت به الجماهير كثيراً وربما لم يكن للمدرب ذلك الدور الأكبر في الانتصار ولكن هذا لا يمنع من القول أن بدايته تعتبر مميزة مع الفريق وتبشر بمستقبل واعد، ويسعى النصراوية اليوم إلى الفوز ورد الدين لفريق الشعب بعد خسارة الدور الأول وكذلك تأكيد عودة النصر بعد تجاوز الخطر واللعب بدون ضغوط قد يعني ظهور العميد في صورة مثالية· والشعب الذي فاته قطار المنافسة كان احد الفرق التي ساهمت في نجاح المسابقة بشكل خاص والموسم بشكل عام فقد قدم الفريق بقيادة التونسي يوسف الزواوي أفضل العروض وبرز في صفوفه الثنائي الإيراني جواد كاظميان وعلي سامرا ولكن جاءت المراحل الأخيرة ليتعثر الشعب أكثر من مرة وبعد الصدارة تراجع الفريق كثيراً، وخسر ست مرات ليحل في المركز الرابع برصيد 31 نقطة ويبحث عن ختام مميز للمسيرة الرائعة هذا الموسم والحصول على مركز يليق بما قدمه الفريق حتى الآن ويتيح للفريق المشاركة في إحدى البطولات الخارجية الموسم المقبل، وكان الشعب في الجولة الماضية قد استعاد نغمة الانتصارات بفوز عريض على فريق دبي لتعود الابتسامة لجماهير الكوماندوز، وفي كل الأحوال لم يكن بالإمكان أفضل مما كان ولم تسعف ظروف الإيقافات والغياب لبعض اللاعبين في الحصول على نتيجة أفضل ولكن يبقى فريق الشعب في هذا الموسم مختلف بشكل رائع·