صحيفة الاتحاد

كرة قدم

إليوت يضحي بـ «شو» من أجل «ساتون»

لندن (د ب أ)

أثار مشهد واين شو، الحارس الاحتياطي لنادي ساتون يونايتد الإنجليزي، وهو يأكل شطيرة «ساندويتش» خلال مباراة فريقه أمام أرسنال في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، نوعاً من السخرية في كرة القدم العالمية، بيد أن هذا الموقف الطريف تحول بعد يوم واحد فقط إلى فضيحة مدوية كلفت الحارس البالغ من العمر 45، والذي يصل وزنه إلى 150 كيلوجراماً رحيله من النادي.
وطالب نادي ساتون يونايتد، الذي ينافس في بطولة دوري الدرجة الخامسة الإنجليزي من حارسه الرحيل، بعدما بات سلوكه محطاً للشبهات من قبل الهيئة الرسمية لمراقبة أعمال المراهنات في ربوع المملكة المتحدة «لجنة الألعاب البريطانية». وقال باول دوسويل، مدرب ساتون يونايتد في تصريحات لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية: «إنها نهاية حزينة لتاريخ جيد، وأين تقدم هذا المساء للرئيس بطلب إعفائه من البقاء مع الفريق وتم قبوله».
وتحول شو إلى بطل المباراة، التي أقيمت في ذهاب دور الـ16 من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، والتي فاز بها أرسنال بهدفين نظيفين، بعدما رصدته عدسات الكاميرات التلفزيونية، وهو يتناول الطعام على مقاعد البدلاء أثناء جريان أحداث اللقاء.
بيد أن سلوك الحارس، الذي انتشر عبر مختلف وسائل الإعلام كالنار في الهشيم، أثار شكوك لجنة الألعاب البريطانية، التي قررت فتح تحقيقات حول هذه الواقعة. وطبقاً للمعلومات الواردة في تقارير عدد من وسائل الإعلام حول هذه الواقعة، عرض بيت المراهنات «صن بيتس»، التابع لصحيفة «ذا صن» البريطانية الشهيرة جائزة مالية لمن يراهن بأمواله على أن الحارس سيأكل أثناء المباراة وعلى الهواء مباشرة.
وأضاف دوسويل قائلاً: «النادي يشعر بإحباط كبير بسبب ما قام به «الحارس» في الدقيقة 82 من المباراة، نحن قلقون من النتائج، التي قد تترتب على هذا الفعل بالنسبة للنادي وبالنسبة لي ولمساعدي ولكل من ينتمون للفريق». وتابع المدرب البريطاني قائلاً: «بالطبع قواعد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لا تسمح بالمراهنات، سواء كان ذلك على سبيل التسلية أو تحت أي مسمى آخر، هذا الأمر غير مقبول، أقول هذا بمرارة شديدة لأنه صديقي، ولكن الإدارة لم يكن لديها خيار آخر».
ولا يحق للاعبين الدخول في مراهنات خلال أي مباراة رسمية حتى لو لم يشاركوا فيها، كما لا يجوز لهم الكشف عن أي معلومات يمكنها أن تؤثر على سير المباراة. وأكد شو في تصريحات لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية أنه كان يعرف بأمر العرض، الذي قدمه بيت المراهنات المذكور.
وأضاف: «أعتقد أن عدد الناس الذين شاركوا في المراهنة قليل، بالطبع لا يحق لنا الدخول في مراهنات، أعتقد أن من قام بهذا القليل من الأصدقاء والقليل من الجماهير».
ومن جانبه، اعترف بروس إليوت، رئيس نادي ساتون، أن شو بالغ فيما قام به. وقال إليوت في تصريحات لـ«بي بي سي»: «لو كانوا يعرفون الحارس السمين، فعلى الأرجح لم يكونوا ليشعروا بدهشة كبيرة، وأين رجل عظيم، لم أكن أعرف شيئاً عن هذا الموضوع، هو نجح في الظهور على صفحات الجرائد مرة أخرى، ويبدو أن الشهرة رفعت من رأسه قليلاً، ولكننا سننزله إلى الأرض مجدداً». واتخذ ساتون يونايتد قراره بالتخلي عن شو، بعدما فتحت لجنة الألعاب البريطانية تحقيقات حول الواقعة المذكورة، بالإضافة إلى انتشار مشهد الحارس المثير للجدل، على صفحات الجرائد البريطانية والعالمية.
وعلى جانب آخر، قال مدير قسم التحريات في لجنة الألعاب البريطانية، ريتشارد واستون في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «نزاهة الرياضة ليست مزحة، ولقد فتحنا تحقيقات لتحديد ما حدث بالضبط».
وأضاف واستون قائلاً: «سنرى إذا كانت هناك مخالفة ما في سوق المراهنات، وسنحدد ما إذا كان بيت المراهنات قد التزم بما تفرضه عليه رخصة مزاولة العمل بالالتزام بالنزاهة».
وكان ساتون يونايتد يمني نفسه بالعبور إلى دور الثمانية من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، بيد أن هدفي نجمي أرسنال لوكاس بيريز وثيو والكوت، أجهضا أحلامه.