الاتحاد

الاقتصادي

«التطوير والاستثمار السياحي» تطور 4 مراسٍ بسعة 1434 قارباً

مرسى الصيادين في البطين

مرسى الصيادين في البطين

تطور شركة التطوير والاستثمار السياحي (TDIC) أربعة مراسٍ تتسع لـ1434 قارباً في جزيرتي أبوظبي والسعديات.
ويتوقع أن تقوم الشركة بتسليم ثلاثة منها خلال العامين المقبلين، بحسب الشيخة مهرة القاسمي مدير أول اتصالات مشاريع أبوظبي في الشركة.
وقالت الشيخة مهرة لـ”الاتحاد” إن المراسي تقع على سواحل متعددة من إمارة أبوظبي، حيث يقع أحد المراسي في منطقة “مارينا السعديات” والتي تعتبر القلب التجاري للجزيرة، إلى جانب مرسى شاطئ السعديات، ومرسى القرم الشرقي، ومرسى الصيادين في البطين.
وأوضحت القاسمي أن الشركة تنجز ثلاثة مراسٍ منها خلال العامين 2011 و2012 وهي “مرسى شاطئ السعديات” و”مرسى القرم الشرقي” و”مرسى الصيادين البطين”.
وأشارت القاسمي على هامش مشاركة “التطوير والاستثمار السياحي” في معرض أبوظبي لليخوت 2010 الذي بدأ أعماله في جزيرة ياس الخميس الماضي إلى أن مجموعة المراسي التي تعمل الشركة على تطويرها خلال الفترة الحالية ستكون مكملة للمشاريع السياحية في أبوظبي، مستهدفة بذلك إيجاد التنوع السياحي لجذب الاهتمام العالمي.
1000 قارب
وسيكون مرسى السعديات القلب التجاري للجزيرة.
ومن المتوقع أن يوفر نمط حياة مفعماً بالنشاط والحيوية بفضل مجموعة من المقاهي الراقية والمتاجر والأمسيات المتألقة في المنطقة، إلى جانب الوحدات السكنية العصرية ذات التصميم المبتكر والمواقع التجارية رفيعة المستوى والفنادق الراقية والمطاعم الأنيقة المطلة على المياه.
كما ستتميز المنطقة أيضاً بحفاظها على التراث المتمثل في القوارب الشراعية المنتشرة في الخليج الرائع، بحسب معلومات الشركة.
وستخدم منطقة المرسى السياح الأجانب والسكان الذين سيتجاوز عددهم 80 ألف ساكن.
وتقع منطقة مرسى السعديات على الشاطئ الجنوبي الغربي للجزيرة، وسيكون مرسى عالمي المستوى يضم مطاعم وفنادق مطلة على المياه وشققاً سكنية في مواقع مميزة ومنطقة مركزية للأعمال، إضافة إلى مرافق للترفيه والاستجمام ومرافق تجارية ومتاجر تجزئة ومتنزهات مطلة على المياه.
شاطئ السعديات
وقالت الشيخة مهرة القاسمي إن مشروع مرسى شاطئ السعديات سيضم 83 مرسى صغيراً مجهزاً بمرافق رسو من الدرجة الأولى للزوارق التي تتراوح أطوالها بين 12 و30 متراً.
وسيتم تزويد موقع المرسى بطريق رئيسي لتسهيل الوصول إليه، وسيرتبط بالطريق السريع الذي يصل بين جزيرة السعديات وجزيرة ياس والبر الرئيسي.
وأشارت إلى أنه سيتم توفير متاجر التجزئة والمطاعم المحيطة بالمرسى ومركز اجتماعي ومكتب للبريد وحضانة وعدد من متاجر التجزئة المتفرقة تغطي مستلزمات سكان منطقة شاطئ السعديات وتمثل وجهة أساسية لمجتمع المنطقة.
كما سيضاف إلى برنامج المشروع عدد محدود من الوحدات السكنية المطلة على المرسى. وتوقعت الشيخة مهرة أن يكتمل المشروع بالكامل بحلول الربع الرابع من عام 2012، على أن يبدأ تسليم المشروع الأول “متاجر التجزئة” في بداية الربع الأول من العام ذاته.
القرم الشرقي
ويتسع مرسى القرم الشرقي لـ 28 قارباً، ويعتبر جزءاً من مشروع منتجع وسبا أنغسانا القرم الشرقي، المملوك بالكامل لشركة التطوير والاستثمار السياحي تحت إدارة فنادق ومنتجعات أنغسانا.
ويعد المشروع مجمعاً متكاملاً يضم منتجعاً ومرسى ومتاجر تجزئة ومنطقة سكنية.
وتم تصميم المنتجع بعناية ليعكس بيئة أشجار القرم الاستوائية الفريدة مع مراعاة البيئة المحيطة الحساسة.
ويحتل المنتجع موقعاً متميزاً على الشاطئ الشرقي في منطقة القرم الشرقي المحمية في أبوظبي، وعلى بعد 15 دقيقة من مطار أبوظبي الدولي.
وقالت الشيخة القاسمي إنه سيتم تشغيل المشروع بالكامل بحلول الربع الثاني 2011 متوقعة أن تكتمل إنشاءات الفندق الذي يضم 223 غرفة فندقية و221 شقة في الربع الثاني من عام 2010 .
وستنتهي المنطقة السكنية وكذلك الأعمال المتبقية في الربع الثاني من عام 2011.
وتم ملء الممرات المائية للمشروع لشق الطريق أمام وسائل الدعم، والبدء بإنشاء مطعم المأكولات البحرية الذي سيكتمل في الربع الثاني من عام 2010.
أما بالنسبة للوحدات السكنية، فإنه من المتوقع أن تكتمل 5% من البنية الفوقية للوحدات السكنية بحلول الربع الرابع من عام 2010.
مرسى الصيادين
وقالت مهرة القاسمي إن مرسى الصيادين يعد جزءاً من مشروع مرفأ البطين، حيث اكتملت المرحلة الأولى من المرسى فيها، والتي تضم 323 مرسى مطلع الشهر الحالي.
وتبدأ الإنشاءات الخاصة بالمرحلة الثانية من مرسى الصيادين في الربع الثالث من عام 2010 وليكتمل المرسى بحلول الربع الثاني من عام 2012. ويعد مرفأ البطين أقدم منطقة مأهولة في العاصمة، وقد بدأ العمل فيها لتصبح وجهة مميزة مطلة على الشاطئ، إذ ستضم مرسى جديداً للصيادين وفندق وشقق مرفأ البطين ذات الخمس نجوم.
وتدير شركة التطوير والاستثمار السياحي عمليات التجديد وإعادة التطوير، وعند اكتمال مشروع فندق وشقق مرفأ البطين، فإنه سيدار بالاشتراك مع مجموعة بالبادي الإماراتية.
ويعد المرسى جزءاً من مشروع التطوير الحضري المطل على الواجهة البحرية لقناتي منطقة البطين المائيتين، وسيعكس تقاليد المنطقة العريقة في الصيد وبناء القوارب والممرات العامة.
وتم التخطيط لتجديد تراث الصيد في الموقع والمحافظة عليه من خلال التصاميم المعمارية الصديقة للبيئة بهدف إحداث التوازن والانسجام بين الشكل والوظيفة.
وسيتألف المشروع النهائي من 323 مرسى لقوارب الصيد ومركز اجتماعي للصيادين وعدد من المطاعم وموقف للسيارات ومبنى لبناء القوارب وصيانتها يتسع لنحو 150 قارباً، ورصيف خشبي.
فندق وشقق مرفأ البطين
صمم مشروع فندق وشقق مرفأ البطين ذو الخمس نجوم،الذي يضم 397 غرفة فندقية و220 شقة مفروشة، وهو شراكة بين شركة التطوير والاستثمار السياحي ومجموعة بالبادي الإماراتية، حيث يشرف على مرسى البطين، وسيضم 397 غرفة، وجناحاً من الشقق الفندقية المفروشة.
وسيعمل مرفأ البطين كجسر بين أبراج المكاتب في وسط أبوظبي بما في ذلك المنطقة الفندقية في المدينة والمباني السكنية الفخمة قليلة الارتفاع. وقد صمم بحيث يكون وجهة أنيقة ومنطقة استرخاء مطلة على البحر تحتضن التنوع الحضري العالمي.
ومن المقرر أن يكتمل مشروع تجديد مرفأ البطين بالكامل في الربع الثاني من عام 2013، وسيكون هناك مكان لمواقف تتسع لنحو 2,100 سيارة تحت الأرض للضيوف والزوار والموظفين.

اقرأ أيضا

التنبؤ بالأعطال .. أحدث حلول التقنيات الذكية لصيانة العقارات