عربي ودولي

الاتحاد

الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وسط تهديد وزراء عون بالاستقالة

يعقد مجلس الوزراء اللبناني اليوم الأربعاء جلسته الأسبوعية، بعد فشله في عقدها خلال الأسبوعين الماضيين، بسبب مقاطعة وزراء تكتل “التغيير والإصلاح” وهم 10 وزراء يلوحون بالغياب مجدداً، وربما يصعدون مواقفهم إلى حدود الاستقالة، احتجاجاً على عدم تلبية رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي مطالبهم.
واستبقت أوساط ميقاتي موعد الجلسة، وأكدت أن الجلسة المقررة اليوم ما زالت قائمة في الزمان والمكان والمضمون، وليس هناك تعديل في شأنها.
وأوضحت أن “رئيس الحكومة لم يتبلغ شيئاً في شأن غياب أي من الوزراء، كما أن أحداً لم يلوح بإمكان غياب وزراء تكتل “الإصلاح والتغيير”، لافتة إلى أن “أجندة عمل الحكومة في هذه المرحلة تتضمن متابعة المسائل الاقتصادية والاجتماعية والإدارية، لا سيما مشروع قانون موازنة عام 2012، حيث ستعقد سلسلة جلسات في الأسبوع المقبل لهذه الغاية”.
وأشارت إلى أن “رئيس الحكومة يعتبر أن القطار بات موضوعاً على السكة، بحيث سيتم التصدي لكل هذه المسائل، وتباعاً في مجلس الوزراء”، كما لفتت إلى أن “المطالب التي يطرحها “تكتل الإصلاح والتغيير” لا تعني التكتل وحده، بل هي تعني الجميع من دون أن تكون محصورة بفريق معين، ومن هنا، فإن الحكومة تتابع كل الأمور والقضايا وفقاً للأولوية، وهذا ما تبدى من خلال الإدراج السريع لموضوع الأجور في جدول أعمال الجلسة، باعتباره أمراً أكثر من ملح بالنسبة إلى شرائح الموظفين والعاملين جميعاً، سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص. فضلاً عن إدراج بند في جدول أعمال جلسة الأربعاء حول ملاك وزارة السياحة وملء الشواغر فيها، وذلك من المطالب التي يطرحها “تكتل الإصلاح والتغيير”، فأي مبرر لغياب وزرائه عن جلسة الأربعاء”.

اقرأ أيضا

وزراء خارجية "الناتو" يبحثون تداعيات فيروس كورونا