عربي ودولي

الاتحاد

باراك: سقوط الأسد مسألة أسابيع أو أشهر

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك، بعد تدريب للجيش الاسرائيلي على هضبة الجولان المحتلة أن سقوط الرئيس السوري بشار الأسد لم تعد سوى مسألة “اسابيع او اشهر”. وقال باراك في بيان لوزارة الدفاع الاسرائيلية إن “عائلة الاسد تفقد سلطتها، والأسد محكوم بالسقوط. لا اعرف ما إذا كان ذلك سيستغرق بضعة اسابيع او بضعة اشهر، لكن لم يعد هناك أمل لهذه العائلة”.
واضاف أن “سقوط الأسد سيشكل ضربة قاسية للمحور المتشدد، وسيضعف حزب الله في لبنان”. وتابع باراك “لا شك ان عائلة الاسد وبشار الاسد أصبحا في نهاية الطريق. نحن مستعدون، ولا اعتقد ان هناك سبباً جدياً ليستهدفنا الاسد لكن الجيش الاسرائيلي مستعد وقوي، لكنني لا اعتقد أنه تهديد فوري”.
من جهة أخرى، أشار باراك الى المناورات العسكرية التي اختبرت القوات السورية خلالها عدة انواع من الصواريخ. وقال “نحن في الجولان، حيث يسود الهدوء حالياً، لكن منذ بضعة ايام، وعلى بعد بضع مئات من الكيلومترات الى الشمال الشرقي شهدنا إطلاق صواريخ من كل الأنواع”. واضاف “قد نكون شهدنا عرضاً جديداً للقوة، لكن هذا الحدث يدل على مخاوف ويأس أكثر من ثقة بالنفس”.

اقرأ أيضا

الماليون ينتخبون نوابهم وسط تدابير احترازية بشأن «كورونا»