الإمارات

الاتحاد

شمسة بنت محمد بن زايد تتكفل بعلاج 3 حالات مرضية

تكفلت الشيخة شمسة بنت محمد بن زايد آل نهيان بعلاج 3 حالات مرضية نشرت في الصحافة المحلية قصصهم خلال اليومين الماضيين.
والمرضى الثلاثة هم: الطفل عبد الرحمن منير، الذي يعاني منذ ولادته قبل أربعة أعوام من مرض نادر سببه وجود كيس ماء في الدماغ والطفل خالد المهيري، الذي جرحت عينه بقطعة حديدية أصابته أثناء الاحتفالات باليوم الوطني، والمواطن علي عبدالله محمد الشيبة البالغ من العمر 70 عاما من رأس الخيمة ويعاني مشكلات صحية عدة ومهدد بالسجن بسبب حكم قضائي يلزمه بسداد مبلغ من المال.
وقرأت الشيخة شمسة بنت محمد بن زايد قصص أصحاب الحالات المرضية الثلاث وتأثرت بمعاناتهم وقررت مساعدتهم بتكلفة العلاج سواء داخل الدولة أو خارجها، إضافة إلى تسديد مديونية «الشيبة».
تجدر الإشارة إلى أن الطفل عبدالرحمن «يحتاج إلى جراحة دقيقة جداً، تجرى في ألمانيا أو الولايات المتحدة الأميركية، وفقاً لوالده الذي أشار إلى أن مرض عبدالرحمن اكتشف حين كان عمره ستة أشهر، بعد إصابته بتشنجات، وتم تشخيص حالته في البداية بأنها ارتخاء في العضلات، موضحا أنه « بعد إجراء فحص بجهاز الرنين المغناطيسي، وجد أن الرأس يحتوي على كيس ماء واستسقاء في الرأس.
وأضاف أن الأطباء نصحوا بنقله إلى مستشفى توام في مدينة العين وانتهى الأطباء فيها إلى التشخيص نفسه ، فيما أفاد أطباء في مستشفى خليفة في أبوظبي بأن وضع الكيس خطر لوجوده في منطقة دقيقة بين المخ والمخيخ، ما جعلهم يفضلون عدم إجراء الجراحة، خوفا من إصابة مخ الطفل بضرر. وأمضى والدا الطفل نحو ثلاثة أعوام بحثاً عن علاج لحالته بمستشفيات في الدولة لكن أطباء رفضوا إجراء جراحة له، لصعوبتها، ناصحين بإجرائها خارج الدولة.
أما الطفل خالد المهيري، البالغ من العمر عاماً واحداً، فأصيب في عينه اليسرى إصابة بالغة تهدد بفقد بصره، بعدما أصابتها قطعة حديدية انطلقت من عبوة مضغوطة تستخدم في الاحتفالات وذلك أثناء وجوده مع ذويه في مركبتهم للمشاركة في مسيرة للاحتفال باليوم الوطني الـ40 الجمعة الماضي، في دبي.
ووفقاً لوالد الطفل «أبوخالد» فقد أجريت له جراحة عاجلة بالمستشفى الإيراني في دبي، باعتباره الأقرب إلى مكان الحادث استغرقت نحو أربع ساعات ونصف الساعة، تضمنت رتق جرح بطول 20 غرزة في عين الطفل، لافتاً إلى أن الطبيب الذي أشرف على العملية أبلغه بأن جزءاً كبيراً من عينه مفقود بسبب تعرضها لآلة حادة، ولم يستبعد خسارة الطفل عينه في حال تأثرت الشبكية، مشيراً إلى أن ذلك سيتضح في الأيام المقبلة، لكن الأب يشعر بقلق شديد تجاه عين ابنه، وأكد أن كل يوم تأخير قد يلحق الضرر بها.
وأضاف والد الطفل: «أتمنى الإسراع في علاجه وتسفيره إلى الخارج، كي لا يخسر خالد عينه» ويسكن المواطن علي عبدالله محمد الشيبة منطقة الجولان، في رأس الخيمة، وهو يعاني مشكلات صحية عدة، فإلى جانب فقدانه البصر قبل نحو 15 عاماً، وتؤكد تقارير طبية أنه مصاب بالضغط والسكري، ومع ذلك، فمشكلاته الصحية لا تسبب له إزعاجاً، لأن كلّ ما يشغل تفكيره هو حكم صادر من محكمة رأس الخيمة، يلزمه بسداد مبلغ من المال لإحدى شركات التأمين، بسبب أضرار مالية ناجمة عن حادث مروري، ارتكبه ابن له يعاني مرضاً نفسياً، قبل سنتين تقريباً، حيث قررت الشيخة شمسة بنت محمد بن زايد تسديد الدين المترتب عليه قضائياً.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»