أرشيف دنيا

الاتحاد

إلهام ويسرا تخوضان مسلسلات الأجزاء خلال رمضان المقبل

النجاح الذي حققه مسلسل “حكايات بنعيشها” بطولة ليلى علوي الذي عرض في رمضان الماضي بجزءيه “هالة والمستخبي ومجنون ليلى” شجع نجمات الدراما الرمضانية هذا العام على اتباع نفس الاسلوب وتقديم مسلسلات من جزءين أو ثلاثة، حيث اختارت إلهام شاهين تقديم هذه التجربة في عملين للمؤلف أيمن سلامة والمخرج عمر عبدالعزيز. الأول “امرأة في ورطة” ويدور في 15 حلقة حول أرملة ثرية كانت متزوجة من أحد الوزراء وترتبط بعلاقة حب مع رجل آخر تنتهي بالزواج، لكن بعد فترة قصيرة يتعرض زوجها للقتل وتصبح المتهمة الأولى بقتله ويحكم عليها بالإعدام، والثاني “يوميات عانس” ويدور في 15 حلقة ويناقش قضية العنوسة.
وتقول إلهام شاهين: هذا ليس تقليدا لليلى علوي ولكن طبيعة الموضوع فرضت أن نقدمها في مسلسلين منفصلين كل عمل منهما 15 حلقة حتى نتخلص من المط والتطويل.
وتقدم يسرا مسلسلا بعنوان “بالشمع الأحمر” تأليف مشترك بين مريم نعوم، ونادين شمس، ونجلاء الحديني وإخراج سمير سيف، وتجسد خلاله ثلاث حكايات، كل حكاية 10 حلقات بلا فصل للخط الرئيسي للشخصية.
وتقول يسرا: فكرة العمل مطروحة من العام الماضي وقبل عرض مسلسل “حكايات بنعيشها” ولكن الكتابة استغرقت وقتا مما دفعنا لتقديمه هذا العام. وهدفي من تقديم هذه النوعية من الدراما تحقيق ايقاع اسرع للاحداث. وتخوض ليلى علوي المنافسة الرمضانية هذا العام بحكايتين جديدتين وتقول: الأولى بعنوان “كابتن عفت” تأليف د. محمد رفعت، وإخراج سميح النقاش، حول قصة أرملة تعيش وسط أسرة متوسطة الحال مع والدها وإخوتها، وتنتظر فرصة جيدة في حياتها والحكاية الثانية تحمل اسم “فتاة العاشرة” ويقوم بكتابتها حازم الحديدي حالياً ولم يتم الاستقرار على اسم المخرج.
وتضيف ليلى علوي: من حقي استثمار نجاحي ورغم ذلك اشترطت قبل الموافقة على خوض التجربة للمرة الثانية أن تكون الموضوعات طازجة وتناقش قضايا حقيقية وتكون أيضا جذابة للمشاهدين.
ويرفض الناقد طارق الشناوي مسألة استثمار نجاح فكرة، وتقديم أشكال مختلفة منها ويقول: الفنان يجب أن يجدد قماشته، وهو ما فعله نور الشريف بعد تقديمه جزءين من “الدالي”، وخرج إلى العباءة الصعيدية في “الرحايا حجر القلوب” وحقق نجاحا أكبر، أما ليلى علوي فإن استثمارها فكرة “حكايات بنعيشها” جيد لأنه خط درامي مميز لعنوان واسع، بمضامين مختلفة، وهناك تجديد مستمر في الشخصية.
وأيدت الناقدة ماجدة خير الله فكرة تقديم مسلسلات الأجزاء بعيدا عن التطويل والمط وقالت إنه اتجاه جيد لجذب الجمهور، وتقديم موضوعات مخدومة درامياً.

اقرأ أيضا