الاتحاد

دنيا

مدير جامعة الإمام: بريئون من الإرهاب والمنحرفون فكرياً عقابهم الطرد

سليمان أبا الخيل

سليمان أبا الخيل

وصف مدير جامعة الإمام الدكتور سليمان أبالخيل ما تعرضت له المملكة العربية السعودية من هجوم واتهامات بالإرهاب، بأنه كان هجوما عاما وليس هجوما على جامعة الإمام وحدها، مشيرا إلى أن «هذه طبيعة ما ينتج بعد وقوع الحوادث في أي مكان من إطلاق الاتهامات يمنة ويسرة على الأصدقاء وغيرهم، قبل التأكد من الأدلة والشواهد والقـصد واضحٌ جلي». واستدرك «ولكن حينما زال الغبار الذي حجب الحقائق واتضحت الصورة جلية، أدرك الجميع كم تمادوا وأخطأوا في حق بلادنا، ونحن في الجامعة ولله الحمد ماضون في إعداد استراتيجية وسياسة إعلامية واضحة للتعامل مع مختلف أجهزة الإعلام وإيصال الصورة الصادقة عن الجامعة ومناهجها وأبنائها، وتحقق الشيء الكثير خلال الفترة القريبة الماضية». وأكد أبا الخيل على العناية التي توليها الجامعة بالمرأة في جامعة الإمام، حيث زاد عدد تعيين المعيدين والمعيدات فيها بنسبة عالية لم تمر بتاريخ الجامعة، مع ما واكب ذلك من زيادة في الموظفين والعاملين فيها.
وأضاف «إن الجامعة لم ولن تقصر في السعي إلى إيضاح الروح الحقيقية لمعاني التوسط والاعتدال وقيمته سواءً على مستوى مسؤولي الجامعة أو على مستوى أعضاء هيئة التدريس فيها، وكذلك طلابها ذكوراً وإناثاً، وهي دائماً وأبداً في المقدمة في هذا المجال، ولم يسبق أن كان للتعصب والرؤى غير المستنيرة مكان في أروقتها أو قاعاتها وإنما تلك إشاعات تعرضت لها الجامعة وأبناؤها كما تعرضت لها بلادنا جميعها خلال الفترة الماضية، والجامعة ساعية وبكل جهد وتأكيد على إظهار الصورة الصادقة لمبادئ هذا الدين الحنيف الذي يحث على الموضوعية والاتزان والتدرع بالحكمة والصبر والسماحة واليسر في كل شأن وبكل السبل، ولنا في أبنائها من الرجال المخلصين خيرُ شاهد على صلاحهم وصلاح نياتهم ومقاصدهم في القول والعمل».
ونفى أبا الخيل صحة ما زعم بأن بعض الجهاديين في العراق هم من منسوبي الجامعة، مضيفا «لم يثبت يوماً أن أحد طلاب الجامعة والمتخرجين منها كان من ضمن هذه الفئة الضالة التي خرجت على الجماعة، وأما من نُسب للجامعة فلا يعدو كونه طالباً سجل في الجامعة ولربما درس فيها فصلاً أو فصلين ثم تركها عندما وجد عدم توافق مناهجها وطريقها وأساتذتها مع ما يحمل من فكر منحرف ولم يكمل دراسته ولم يحصل من الجامعة على أي مؤهل، ولكن مع الأسف بلادنا كلها اسـتهدفت بهذه الاتهامات وليست الجامعة فقط، فنأمل ألا نكرر ما تبثه أجهزة الإعلام المغرضة لهذه البلاد وأبنائها».

اقرأ أيضا