الاتحاد

الاقتصادي

شراء «القيادية» يعزز مكاسب الأسهم المحلية

سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

عززت أسواق الأسهم المحلية، من مكاسبها خلال جلسة بداية الأسبوع، لتغلق على ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي، بفعل عمليات شراء طالت عددا من الأسهم القيادية مدعومة بتوقعات إيجابية تتعلق بنتائج الشركات السنوية، واستقرار أسعار النفط وارتفاع مؤشرات الأسواق العالمية.
وجاءت التعاملات الإيجابية التي استهلت بها أسواق الأسهم المحلية جلسات الأسبوع، وسط تركز تداولات المؤسسات والمحافظ الأجنبية على الأسهم التي وصلت أسعارها لمستويات مغرية للشراء من خلال الدخول لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة، على الرغم من استمرار مستويات السيولة دون المتوقع مع عزوف المستثمرين الأفراد عن الدخول حتى تتضح الرؤية فيما يخص نتائج الشركات السنوية.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المحلية، بنهاية جلسة تعاملات أمس، نحو 220.3 مليون درهم، على 243.1 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3559 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 55 شركة مدرجة.
وشهد مؤشر سوق أبوظبي عمليات شراء انتقائية، طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي البنوك والطاقة، ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.12%، عند مستوى 4904 نقاط، بعدما تم التعامل على أكثر من 36.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 71.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 791 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 20 شركة مدرجة.
بدوره، أغلق مؤشر سوق دبي المالي مرتفعاً بنسبة 0.21% عند مستوى 2531 نقطة، بفعل عمليات شراء انتقائية، بعدما تم التعامل على 206.6 مليون سهم، بقيمة 148.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2768 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة.
وقال إياد البريقي، مدير شركة «الأنصاري» للخدمات المالية: «إن الأسهم المحلية شهدت تعاملات إيجابية قادتها المؤسسات والمحافظ الأجنبية في محاولة لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة، مع وصول أسعار الأسهم إلى مستويات مغرية للشراء، وزيادة جاذبية الأسواق المحلية، خصوصاً الأسهم القيادية المدرجة بسوق أبوظبي للأوراق المالية».
وأضاف البريقي أن احتفاظ المؤسسات والمحافظ الأجنبية بمراكزها المالية، يؤكد مدى جاذبية الأسهم المحلية، متوقعاً أن تشهد الأسواق المحلية مزيداً من الزخم، خلال جلسات الأسبوع الجاري، متأثرة بوجود مؤشرات قوية للاقتصاد الكلي، وهدوء التوترات الجيوسياسية، إلى جانب استقرار أسعار النفط وعودة مؤشرات الأسواق العالمية للارتفاع، فضلاً عن توقعات تسجيل الشركات المدرجة نتائج مالية سنوية إيجابية.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على 14 مليون سهم، بتداولات تجاوزت قيمتها 13.6 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند 0.966 درهم، فيما تصدر سهم «اتصالات» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، بعدما سجل قيمة تعاملات بلغت 15.3 مليون درهم، ليغلق على تراجع عند سعر 16.9 درهم، خاسراً فلسا واحدا عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «دبي باركس» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على 56 مليون سهم، بقيمة 14.4 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 6.12% عند سعر 0.260 درهم، فيما تصدر سهم «جي إف إتش» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، بعدما سجل قيمة تعاملات بلغت 29.6 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 7.28% عند سعر 0.958 درهم.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر:
تولى دائماً بنفسك أو من خلال وكيلك القانوني إصدار أوامر شراء السهم وبيعها عبر الوسائل المعتمدة تفاديا لتنفيذ تداولات دون موافقتك.
واحرص على تعبئة كامل بيانات أوامر البيع والشراء بمعرفتك قبل التوقيع عليها وتسليمها لشركة الوساطة، حتى لا يتم استغلالها بطريقة قد تعرضك لمخاطر التلاعب في حسابك.
وتأكد من قيامك بمراجعة كافة البيانات المسجلة في كشف حسابك لدى شركة الوساطة قبل التوقيع عليه.

هيئة الأوراق المالية والسلع

اقرأ أيضا

«المركزي» يتوقع نمو التمويل للقطاعات الاقتصادية