الاتحاد

الرياضي

"السيتي" و"الليفر".. معركة العام الجديد في تحدي "البريميرليج"

سيتي وليفربول مواجهة حاسمة في سباق لقب الدوري (أرشيفية)

سيتي وليفربول مواجهة حاسمة في سباق لقب الدوري (أرشيفية)

محمد حامد (دبي)

تتواصل مباريات الدوري الإنجليزي في الوقت الذي تتحول جماهير الدوريات الأوروبية الأخرى إلى مقاعد المشاهدين في العطلة الشتوية الحالية، مما يجعل مباريات الجولة الحالية الأكثر مشاهدة على المستوى العالمي، فقد بدأت مواجهات المرحلة الـ21 أمس، في أول أيام عام 2019 وسط حالة من الترقب بين الملايين من عشاق البريميرليج، سواء بين جماهير الأندية التي تتنافس على القمة بزعامة ليفربول ومان سيتي وتوتنهام وتشيلسي، أو بين أندية الوسط بقيادة مان يونايتد العائد بقوة، وليستر سيتي وولفرهامبتون.
وتمتد الإثارة الكروية لتشمل الأندية التي تسعى للهروب من منطقة الخطر، ويبلغ عددها 7 أندية، ويتصدر مشهد المعاناة القابعون في قاع الترتيب وعلى رأسهم هيدرسفيلد تاون، وفولهام، وبيرنلي، وساوثهامبتون، وتتجه الأنظار الليلة صوب 6 ملاعب لمتابعة مباريات واعدة بالإثارة، على رأسها مباراة تشيلسي أمام ساوثهامبتون، والتي تقام بستامفورد بريدج، ويسعى خلالها البلوز للاستمرار في رحلة استعادة التوازن بقيادة الإيطالي ماوريسيو ساري، بعد أن حقق الفريق الفوز على واتفورد وكريستال بالاس في مباراتيه الأخيرتين.
كما يحل مان يونايتد ضيفاً على نيوكاسل بمعقل الأخير في سانت جيمس بارك، وهو اختبار جديد لانطلاقة الشياطين الحمر القوية في مرحلة ما بعد رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، فقد تألق الفريق بصورة لافتة تحت قيادة النرويجي جونار سولسكاير، وحقق الفوز في 3 مباريات متتالية، كما توهج النجم الفرنسي بول بوجبا بقوة مسجلاً، وصنع 3 أهداف أخرى، في الوقت الذي لم يتمكن من تسجيل أكثر من 3 أهداف في 14 مباراة خلال فترات قيادة مورينيو للفريق، مما يؤشر إلى أن العلاقة المتوترة بين بوجبا ومورينيو كان لها تأثير سلبي على أداء اللاعب.
وفي بقية مباريات الليلة، يلتقي وست هام مع برايتون، وولفرهامبتون مع كريستال بالاس، ويجل بيرنلي ضيفاً على هيدرسفيلد تاون، وهي مباريات مهمة وسيكون لها تأثيرها المباشر في تغير جدول الترتيب في ظل الصراع القائم بين أندية الوسط والأندية الساعية للهروب مؤقتاً من قاع جدول الترتيب.
واللافت في الجولة الـ21 للبريميرليج أنها تشهد المباراة الأكثر أهمية الموسم الحالي، والتي تقام منتصف ليل الخميس، والتي تجمع مان سيتي وليفربول في قمة تقرير المصير بين الفريقين الأقرب للاستمرار في المنافسة على اللقب، حيث لا مجال أمام البلو مون بقيادة بيب جوارديولا إلا الفوز من أجل العودة إلى سباق القمة لمطارضة الليفر عن قرب، وأشار جوارديولا إلى أن الهزيمة في هذه المباراة على وجه التحديد، قد تأخذ سيتي إلى منطقة «المستحيل» على حد تعبيره، في إشارة إلى صعوبة الحفاظ على حظوظه في إبقاء اللقب باستاد الاتحاد للموسم الثاني على التوالي.
على الجانب الآخر، يخطط يورجن كلوب للهروب بعيداً في الصدارة، وتعزيز حظوظ فريقه في الفوز باللقب الغائب عن الليفر منذ عام 1990، وأقر المدرب الألماني أنه لا يوجد فريق في العالم يذهب لملاقاة السيتي باستاد الاتحاد، وهو واثق من تحقيق الفوز، مما يؤكد أن المواجهة ستكون حافلة بالإثارة والندية بين الفريقين، وعلى الرغم من أن هناك 17 مباراة متبقية لكل فريق بعد نهاية الجولة الـ21، إلا أن «سهرة الخميس» سوف تكون مؤثرة في حظوظ وطموحات كل منهما للفوز بلقب الدوري الأقوى عالمياً.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية