أرشيف دنيا

الاتحاد

جامعة أميركية تعيد إلى فرنسا رسالة مسروقة لديكارت

ستعيد جامعة هافيرفورد (بنسيلفانيا شرق الولايات المتحدة) رسالة كتبها الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت وسرقت في القرن التاسع عشر من معهد فرنسا على ما ذكرت الجامعة على موقعها الالكتروني. وسيضع قرار جامعة هافيرفورد حدا نهائيا لمغامرات هذه الرسالة التي بدأت في منتصف القرن التاسع عشر كما يفيد موقع الجامعة الالكتروني. والرسالة التي تحمل تاريخ 27 مايو 1641 موجهة الى ماران ميرسين احد اصدقاء ديكارت (1596-1650) وتتناول كتابة عمله “تأملات ميتافيزيقية” التي نشرت في أغسطس .1641 وكانت الرسالة محفوظة في معهد فرنسا لكن سرقها منه في 1840 الكونت الايطالي جولييلمو ليبري الذي كان يعمل حينها في لجنة الدليل العام للمخطوطات في المكتبات العامة في فرنسا. وبعدما أصبح ملاحقا بتهمة سرقة عدة كتب، فر ليبري من فرنسا الى انجلترا في 1848 حيث باع مخطوطة الفيلسوف الفرنسي. وفي الفترة ذاتها حصل تشارلز روبرتس جامع التواقيع، على الرسالة التي منحتها أرملته الى جامعة هافيرفورد عند وفاته. ومر على ذلك قرن وبضع سنوات قبل ان يعلم الاستاذ الجامعي الهولندي اريك-يان بوس بوجود المخطوطة من خلال بحث عبر الانترنت.
وقد أثار الامر فضول بوس الذي اتصل بجامعة هافيرفورد، فقرر عندها رئيس الجامعة ستيفن اميرسون اعادة رسالة ديكارت الى أصحابها أي معهد فرنسا. وقال اميرسون في بيان نشر على موقع الجامعة الالكتروني “إنها الخطوة الوحيدة المنطقية”. وفي رسالة وجهها الى جامعة هافيرفورد اعتبر مدير مؤسسة فرنسا غابريال دو بروجلي ان خطوة اميروسون “تشرفه وتظهر القيم الاخلاقية العالية التي يتم تلقينها” الى طلاب الجامعة. واقترح دو بروجلي منح جائزة قدرها 15 الف يورو الى الجامعة الاميركية.

اقرأ أيضا