الرياضي

الاتحاد

بالإصرار والتحدي تتحقق الأحلام

حظيت مثل الكثيرين من أبناء الوطن وبدعوة كريمة من المكتب الإعلامي لحكومة دبي لحضور المحاضرة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (روح الاتحاد) التي امتدت لأكثر من ساعتين تناول خلالها سموه واسترجع فيها ذكرياته التي امتدت لأربعين عاماً من عمر دولتنا بحلوها ومرها والصعوبات التي واجهت قيامها والتحديات التي اعترضت مسيرتها.. ومواقف بعض الدول من هذا الكيان الوحدوي الذي بزغ نوره في هذا الجزء من العالم وبعض المواقف السلبية من البعض الآخر.
وتوقفت كثيراً عند الكلمات الثلاث لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي اختزل فيها كل الصعاب وجل المحاضرة وهي الحلم والإصرار والتحدي، فقد حلم سموه بدولة تتوفر فيها كل أسباب النجاح ومقومات الدولة العصرية.. حلم بشارع معبد ومستشفيات ومدارس وجامعات تؤهل مواطنين يقودون مسيرة التنمية.. ووزارات ودوائر تقدم خدماتها لأبناء الوطن.. حلم بأن يرى علم بلاده مرفوعاً في المحافل العربية والدولية.. حلم بأن تكون للدولة الوليدة أجهزة شرطية تحمي أمنها.. وجيش يذود عن ترابها بعد جولات لسموه في مختلف دول العالم من أوروبا إلى أميركا.
وقد لخص سموه رسالته التي أراد إيصالها لجيل الاتحاد من الشباب بأن لا مستحيل في قاموس قادة الإمارات من السابقين المؤسسين من الرعيل الأول والذين تولوا قيادة المسيرة من بعدهم.. فبالإصرار والتحدي والصمود تحققت الأحلام والمعجزات وعلا صرح الوطن وارتفعت رايته عالية رغم كل الصعاب والتحديات والظروف القاهرة.
فهل لنا نحن -الرياضيين من قادة ومسؤولين أن نستلهم من حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومن تجاربه وذكرياته ما ينير طريقنا نحو التقدم والرقي يوازي تقدمنا ورقينا منذ البدايات الصعبة إلى النجاحات الكبيرة وفي قهر المستحيل إلى ما وصلنا إليــه من تطـور وما وصلت إليه دولتنا من تقدم ورقي.
وهل لنا وللاعبينا أن تكون أحلام سموه وإصراره وتحديه طريقنا لقهر الصعاب وتحقيق الأمنيات في بلوغ الأهداف الكبرى؟ وأين شبابنا من هذا الإصرار بروح التحدي لمواجهة الصعاب مهما كانت لأنها سوف تقهر بالإرادة والعزيمة والاصرار.
وليسمح لي سموكم أن أنقل حلمكم وإصرار الرعيل الأول من قادتنا وتحدياتهم إلى واقع رياضتنا التي نحلم بأن تكون كحلمكم وإصراركم وتحدياتكم، فقد توافرت لرياضتنا ورياضيينا كل مقومات النجاح من الإمكانات المادية والفنية ومن الخطط والبرامج ومن الاستقرار في الأجهزة الفنية والانسجام بين عناصرها إلا أنها تفتقد إلى روح الإصرار والتحدي كما أشرتم إليها في محاضرتكم روح الاتحاد التي حققت الأمنيات كما رسمتموها في مخيلتكم وأنتم في ريعان شبابكم ومع تصديكم للمهام الجسام التي كلفتم بها مع قيام الاتحاد وثقة زايد وراشد وإخوانهما طيب الله ثراهما فيكم فوفيتم وحملتم لواء الإصرار والتحدي كعهد القيادة فيكم.


Abdulla.binhussain@wafi.com

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!