صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

1121 عضواً في«سيدات أعمال الشارقة» يمتلكن 2200 رخصة

جانب من مشاركة سيدات أعمال الشارقة في أحد المعارض (أرشيفية)

جانب من مشاركة سيدات أعمال الشارقة في أحد المعارض (أرشيفية)

حوار: ماجد الحاج

تجاوز عدد عضوات مجلس سيدات أعمال الشارقة نحو 1121 عضواً يمتلكن 2200 رخصة تجارية من مختلف فئات الأعمال، 40.68% منهن سيدات أعمال و46.92% نساء مهنيات و9.19% سيدات منتجات و3.21% طالبات وخريجات جامعيات، حسب أميرة بن كرم رئيس مجلس إدارة أعمال سيدات الشارقة.

وقالت ابن كرم في حوار مع «الاتحاد» إن مجلس سيدات أعمال الشارقة يهدف إلى تعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة في الدولة وتأهيل السيدات وتشجيعهن للدخول إلى عالم الأعمال الحرة وتعزيز دورهن في التنمية الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء. ولتحقيق هذه الأهداف، أشارت إلى أن لدى المجلس مجموعة من الآليات المستخدمة في هذا النطاق منها الحرص على إقامة مجموعة من البرامج والأنشطة المتنوعة التي تحتوي على مؤتمرات وندوات وورش عمل إلى جانب اتفاقيات مع الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة داخل الدولة وخارجها والمشاركة في الفعاليات والمعارض داخلياً وخارجياً كما يضمن المجلس لجميع عضواته توفير خدمات الاستشارة التجارية المباشرة بما يساعد في توسيع شبكة شراكاتهن وحصولهن على التدريب النوعي والدعم الفني في العديد من جوانب الأعمال ويتيح خدماته هذه لكافة النساء بغض النظر عن خلفياتهن الشخصية والمهنية أو التعليمية.
وحول العضوية وانتساب العضوات للمجلس، قالت ابن كرم: «لدينا تقسيمات وفئات للعضوية وعملية منح عضوية المجلس تخضع للموجهات العامة التي يتضمنها برنامج الآلي الخاص بالعضوية والذي يمنح أنواعاً مختلفة من العضوية للسيدات الراغبات في الانضمام إليه ولكل عضوية خصوصيتها وامتيازاتها فمثلا لدينا العضوية المجانية «يكة» التي توفر جملة من الخصومات بقيمة تزيد على 35 ألف درهم من العروض القيمة التي تقدمها مجموعة من المتاجر والمطاعم والخدمات المختارة وتتيح حضور كافة الأنشطة والفعاليات الشهرية التي ينظمها المجلس إلى جانب توفير شبكة دعم متكاملة وخلق فرص للتواصل مع كبار الشخصيات كما توفر فرصة الحصول على مكافأة تقديرا للإنجازات المميزة. وأضافت: تستفيد حاملات العضوية «يكة» من ميزة المشاركة في ورش عمل دورية يشرف عليها خبراء في قطاع الأعمال حول سلسلة من المواضيع مثل القيادة وتأمين الأموال والاستفادة من التكنولوجيا وكيفية إنشاء بيئة عمل إيجابية وغيرها إلى جانب إمكانية حضور ندوات تجارية تشرف عليها سيدات أعمال بارزات في الدولة».
كما تطرقت إلى عضوية «الجيون» الحصرية التي تتاح عبر الدعوة فقط لرائدات وسيدات الأعمال المميزات اللواتي يقع الاختيار عليهن من قبل أعضاء مجلس الإدارة. وتتبادل عضوات «الجيون» خبراتهن باعتبارهن مرشدات وملهمات لبقية عضوات المجلس ويتمتعن بمميزات كبيرة ويحملن على عاتقهن مسؤوليات كبيرة تتخطى كونهن عضوات في المجلس وذلك نظرا لامتلاكهن خبرات كبيرة منحتهن النجاح والاحترام في مجتمع الأعمال ويتطلع المجلس إليهن للمساعدة في توفير الدعم لكافة أنشطته التجارية.
وقالت:هناك أيضاً عضوية «شيرينا» وهي مدفوعة الأجر ولها نفس ميزات عضوية يكة إضافة إلى عدد من الميزات الأخرى، حيث يحرص المجلس دوما على تقوية شراكاته مع كل المؤسسات التي تتوحد معنا في الرؤى والأهداف ومن هذا المنطلق قمنا بتوقيع مذكرة تفاهم مع مبادرة بيرل في يناير العام المنصرم بهدف تعزيز الدور القيادي للمرأة في منطقة الخليج وذلك من خلال تشجيعها على شغل مناصب قيادية والانضمام إلى عضوية مجالس إدارة الشركات العاملة في المنطقة عبر تطوير عدد من البرامج المشتركة.
وأوضحت ابن كرم: أن الاستراتيجية التي يتبناها المجلس والمتعلقة بتوسيع قاعدة شراكاتنادفعتنت إلى القيام في أبريل الماضي بتوقيع مذكرة تفاهم مع الأكاديمية الإيطالية وذلك خلال زيارتنا إلى مقر الأكاديمية في مدينة فلورنسا مع وفد ضم أعضاء من المجلس ومن المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي وهدفت إلى تطوير الحرف التقليدية الإماراتية خاصة حرفة التلي التي تقوم بها السيدات الإماراتيات من خلال مشروع بدوة التابع لمبادرة إرثي الذي أطلقه المجلس قبل عامين ودمجها في تصاميم الأزياء العصرية ومنتجات الموضة الأخرى وترويجها على مستوى العالم.
حرفية من مختلف مدن وضواحي إمارة الشارقة يعملن في حياكة وتطريز التلي وتم تدريبهن في مشروع» بدوة» الذي يهدف في الأساس إلى حفظ الحرف التقليدية عبر نقلها إلى الأجيال الشابة وابتكار منتجات عالية الجودة وذات قدرة تنافسية عالية لضمان توفير مصدر دخل مستدام للمرأة بما يمنحها التمكين الاقتصادي اللازم لتحقيق الاستقرار الاجتماعي والأمن والاستقلال والعيش الكريم وبعد أن أدخلت بعض اللمسات الجمالية وتحقق عامل الجودة اتجهنا إلى توفير معارض لتسويق هذه المنتجات في أرقى المحافل الدولية من خلال شراكاتنا مع عدة جهات ومن هنا جاءت فكرة توقيع المذكرة مع الأكاديمية الإيطالية.
وتنص الاتفاقية التي تم توقيعها مع الأكاديمية الإيطالية أيضا على دمج تصاميم «التلي» في المنتجات الجديدة التي يبتكرها الطلاب الدراسون في مجالات «الأكسسوارات والمجوهرات والديكور والأثاث لتطوير هذه التصاميم وتوسيع نطاق استخداماتها إضافة إلى إنشاء برنامج لتبادل الطلاب بين الأكاديمية الإيطالية وجامعات الإمارات وإتاحة المجال أمام الفتيات والسيدات المنتسبات إلى عضوية مجلس سيدات أعمال الشارقة للحصول على فرص التدريب في الأكاديمية.
وأشارت إلى أن سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة أكدت ضرورة تبني الممارسات الأخلاقية في الأعمال وبناء على ذلك فقد أطلق المجلس مبادرة «إرثي» لتكون بمثابة منبرا لتوحيد الأفراد والمؤسسات الذين يلتزمون بالممارسات الأخلاقية في ابتكار وتصميم وتطوير منتجاتهم، في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. وأوضحت أن المبادرة تسعى إلى نشر ثقافة الالتزام بأخلاقيات الإنتاج التي تنادي بعمليات إنتاجية تقل فيها الآثار السلبية وعوامل الخطورة على الإنسان والبيئة وتعمل المبادرة في مساحات العلاقات الأخلاقية بين الشركة والبيئة التي تسعى للحد من درجات التلوث والمشاكل الأخلاقية الناجمة عن استخدام التكنولوجيات الجديدة كالأغذية المحورة وراثياً.
كما تولي «إرثي» اهتماماً كبيراً بأخلاقيات الملكية الفكرية والمعارف والمهارات وتعمل على مكافحة عمليات التعدي على براءة الاختراع والعلامات التجارية وسوء استخدام أنظمة الملكية الفكرية لخنق المنافسة كما أنها تسعى إلى ضمان حقوق الإنسان التي كفلتها المواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية في شتى المجالات ومختلف الفئات فتجرم إرثي عمالة الأطفال وممارسات التمييز بكافة أشكاله.
ونوهت بأن برنامج «بدوة» يعتبر من أهم المشاريع والفعاليات التي خرجت من رحم مبادرة إرثي ويهدف إلى تمكين المواطنات اللاتي يعملن في مجال الحرف التقليدية وتقديم المساعدات لهن من أجل استثمار مواهبهن في إطلاق مشاريع وابتكار منتجات عالية الجودة وذات قدرة تنافسية عالية في الأسواق الإقليمية والعالمية بهدف تحقيق مصدر دخل مستدام لهن بما يحقق عملية التمكين الاقتصادي والمهني اللازمين لتحقيق الاستقرار الاجتماعي والأمن والاستقلال والعيش الكريم.

مبادرة «جيل» لدعم الشباب وتأهيلهم
الشارقة (الاتحاد)

أطلق مجلس سيدات أعمال الشارقة ومؤسسة التعليم من أجل التوظيف مبادرة «جيل»، والخاصة بدعم وتأهيل وتدريب الشباب العربي وتمكينه من الدخول إلى أسواق العمل الخاصة بشكل مهني وعلمي، وأوضحت ابن كرم أن مبادرة «جيل» تأتي لدعم وتأهيل الشباب والسيدات في قطاع الأعمال.
ولفتت إلى أن إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة تقدم الدعم والتعاون لإنشاء حاضنات الأعمال من خلال مبادرة جيل للمساهمة في تحقيق الأهداف والدعم والتشجيع للجيل الشاب على العمل والتميز والريادة.
ويضم سوق «أنوان» الذي كان قد انطلق العمل فيه تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة 15 متجراً متنوعاً يتضمن حاضنات أعمال تقدم منصة مجهزة للسيدات الراغبات في الانطلاق بأعمالهن الجديدة ويقدم السوق فرصاً مميزة للشباب والفتيات والسيدات في مدينة دبا الحصن لترسيخ مكانتهم بعالم الأعمال.
أما المبادرة الريادية جيل فتحتوي برامجها على باقات تدريبية متنوعة تتضمن ورش عمل ودورات جماعية وفردية واستشارات مهنية ومالية تخصصية، إلى جانب دراسات وعمليات مسح ورصد لاحتياجات السوق حسب المناطق والمدن، كما توفر المبادرة حاضنات أعمال أولية لانطلاقة المشاريع في مختلف مدن إمارة الشارقة، علماً أن المجال سيفتح أمام الرجال من مدينة دبا الحصن كحالة استثنائية للمشاركة والاستفادة من المبادرة ضمن الشروط الموضوعة، وذلك لتشجيع زوجاتهم وبناتهم وشقيقاتهم على المشاركة والبدء في أعمالهن الخاصة.