الاتحاد

دنيا

السعودي سعد عبد الله نجماً لـ «ستار ونص»

توّجت قناة أبوظبي المشترك السعودي سعد عبد الله، نجم برنامج «ستار ونص»، بعد مباراة قاسية مع 39 مشتركاً آخرين طوال حلقات البرنامج القائم على تلفزيون الواقع، حيث لم تكن المواهب هي الفيصل، ولم تكن المقدرات الصوتية هي الحل الأمثل للوصول إلى النجومية، بل كان كافياً الإصرار والمثابرة والاستعداد والمواظبة ليكون النجاح هو حليف نجم «ستار ونص».
كسر هذا البرنامج القاعدة ليفتح الباب أمام مشتركين من نوع آخر، من أبرز مواصفاتهم أنهم لا يملكون لا الموهبة ولا الطاقات، بل يحلمون بالنجومية حتى ولو لم يمتلكوا مقوماتها. لذلك يعتبر «ستار ونص» تجربة تلفزيونية فريدة في العالم العربي، تستقطب مشتركين لا يملكون أصواتاً جميلة ولا مواهب فنية ملحوظة، ليشكلوا التحدي أمام ثلاثة من المنتجين العرب، الذين تتلخص مهمتهم في اختيار واحد منهم، والعمل عليه ليصبح نجماً. بالإضافة إلى لجنة تحكيم مؤلفة من الإعلامية أميرة الفضل والفنان عصام كاريكا والمطرب خالد سليم الذين اختاروا 40 مشتركاً من بين عدد كبير من المتقدمين إلى البرنامج وأخضعتهم لاختبارات عدة، قبل أن تسلم المنتجين الثلاثة جاد شويري، خالد الأغا، هيفا الفقيه، تسعة من أسوأ الأصوات الذين تقدموا للبرنامج. المنتجون بدورهم أخضعوا المشتركين التسعة لاختبارات جديدة قبل أن يستقر كل واحد منهم على مشترك واحد ليصنع له فيديو كليب بعد أن أخضعه لتدريبات عديدة. وفي الحلقة الأخيرة من البرنامج التي بثت على الهواء على قناة أبوظبي، أعرب المنتجون الثلاثة وأعضاء لجنة التحكيم عن سعادتهم بالمشاركة في البرنامج الجديد. وتقول الإعلامية أميرة الفضل: «كانت تجربة لطيفة وممتعة تميزت بالمواقف المضحكة والجميلة والمفاجئة. ولاحظنا إصرار المشاركين على المتابعة حتى النهاية». وأضافت: «لاحظت التطور الكبير في مجال مواهب المشتركين المتواضعة والذين تحلوا في الوقت نفسه بملامح النجومية. وكان لي الفخر أن أكون في لجنة التحكيم».
بدوره أكد خالد الآغا أن فكرة البرنامج شكلت تحدياً في إيجاد المواهب عند المتسابقين. وقال: «كان هناك الكثير من التعب والضغط في العمل. وتميز البرنامج بفكرته لتحقيق أحلام العامة. فكرته كانت عكسية مقابل البرامج الأخرى، من خلال التركيز على الطموح والأحلام وتوجيهها لتتكون منها موهبة».
وبعد إعلان النتائج كان لـ«دنيا الاتحاد» لقاء خاص وحصري مع نجم «ستار ونص» سعد عبد الله من المملكة العربية السعودية الذي حصل على أعلى نسبة من تصويت المشاهدين، وتفوق على زميليه عبد الرحمن مطر من سلطنة عمان ودينا عبد الحميد من مصر. وبالطبع كان سعيداً بنتائج التصويت التي لم يتوقعها حسب تعبيره، ويقول: «كنت أدعو الله سبحانه وتعالى أن أفوز باللقب. وكل ما أريده أن أقدم شيئاً جميلاً على المسرح. وأجمل ما في الحلقة الأخيرة أنني تجاوزت الخجل الذي كان مسيطراً علي في البداية. وكنت في البرايم متفاعلاً مع الجمهور وهذا أسعدني كثيراً. وأصبحت واثقاً من موهبتي خصوصاً بعد نتائج التصويت وفوزي باللقب. وهنا أريد أن أشكر قناة أبوظبي على دعمها لمواهبنا أنا وزملائي. لقد قدمت لنا فرصة ذهبية لصقل مواهبنا وتقديمها لمحترفي صناعة النجوم».

اقرأ أيضا