الاقتصادي

الاتحاد

الإمارات تشارك في مؤتمر ومعرض قطر الدولي حول تقنيات الطاقة المتجددة والمياه

ناقلات للنفط

ناقلات للنفط

يشارك خبراء ومختصون من دوائر وهيئات المياه والكهرباء بالدولة في مؤتمر ومعرض الكهرباء والماء 2012 الذي يقام خلال الفترة من 6 إلى 8 فبراير المقبل في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.
وقال المنظمون للمؤتمر الذي يقام تحت رعاية الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة القطري إن أكثر من 200 متحدث من 21 دولة سيشاركون في المؤتمر الذي يعد فرصة لتبادل الخبرات والآراء بين المتخصصين والخبراء في مجال صناعة الطاقة والماء.
ومن المقرر أن تشارك “إيرينا” ومقرها أبوظبي في المؤتمر، باعتباره أول حدث عالمي حول الطاقة والمياه يعقد في الشرق الأوسط.
وقال عدنان أمين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا” إن دول مجلس التعاون الخليجي حريصة على إنفاق قرابة 25 مليار دولار أميركي خلال 10 سنوات قادمة لإقامة محطة جديدة لتوليد الطاقة لتلبية الطلب المتزايد على استهلاك الكهرباء في دولها.
وقدر خبراء الاستثمارات الرأسمالية في مجال الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحوالي 525 مليار دولار خلال الأعوام من 2012 إلى 2016.
ويعتبر مؤتمر ومعرض الكهرباء والماء 2012 أول مؤتمر يعقد في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بدعم من “كهرماء”، إضافة إلى شركة الكهرباء والماء القطرية بصفتها الراعي البلاتيني للمؤتمر.
ويلقى كلمة الافتتاح كل من الدكتور محمد بن صالح السادة وفهد حمد المهندي الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء والماء القطرية وجلين إنسور مدير الفعاليات بشركة بنويل العالمية.
وعلى مدار يومين متتاليين سيتم عقد 14 ندوة استراتيجية وتقنية ومناقشات جماعية على ستة محاور تشمل موضوعات استراتيجية وتقنية وكذلك التطورات والتحديثات التي تواجه صناعات الطاقة والماء ومياه الصرف، وسيشارك فيها خبراء من جميع أنحاء العالم.
ويناقش المؤتمر بعض الموضوعات المهمة مثل “التقنيات المستخدمة لتحسين المرونة في عمليات تشغيل وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة والتقنيات المستخدمة في مجال البيئة واتجاهات ما بعد الأزمات في مجال التمويل واتجاهات المخاطر والاستثمار في أسواق الدول المنتجة للطاقة”.
وقال نايجيل بلاكبي مدير مؤتمر الكهرباء 2012، إن المؤتمر سيناقش أيضا بعض الموضوعات المهمة ذات الصلة بمياه الصرف والماء على حد سواء، وذلك من خلال ندوة بعنوان أهم الأحداث في الشرق الأوسط، والتي يشارك فيها خلدون خشمان الأمين العام للجمعية العربية لمرافق المياه “أكوا” من الأردن وأخرى حول “ الاتجاهات المستقبلية لتحلية المياه”، والتي سيترأسها السيد كورادو سومارفيا الرئيس الجديد للجمعية الدولية لتحلية المياه “إيدا”.
كما يركز المؤتمر على “التقنيات الرئيسية”، والتي يتحدث عنها وليد عرابي المدير العام لشركة “ميتيو أوفرسيز” في قطر.
كما تتضمن فعاليات المؤتمر محاضرة حول “إعادة استخدام المياه والتحديات أمام الالتزام بتعليمات ولوائح إعادة استخدام المياه في معالجة مياه الصرف الصحي في مجال صناعة النفط والغاز”، ويلقيها السيد جمال كانيجي مدير المشروعات بشركة بابكو في البحرين.
بدوره، أشار طوم فيريبرج مدير مؤتمر المياه في الشرق الأوسط إلى حضور عدد من كبار الخبراء والقادة والمحللين في مجال صناعة المياه ومياه الصرف الذين سيناقشون بعض الحقائق والأرقام حول عدد من مشروعات التنمية في المنطقة، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى التي تؤثر على سوق المرافق العالمي والتحديات والفرصة الكامنة بعد عام 2012.
ونوه بالعلاقة الوطيدة بين الطاقة من جهة وبين الماء من جهة أخرى في منطقة الشرق الأوسط التي تمتاز بالنمو السريع بفضل معدلات النمو السكاني والاقتصادي المرتفعة، وما ينعكس عليها من زيادة مطردة في استهلاك الماء الطاقة.
وتوقع أن تزداد عملية توليد الطاقة بشكل كبير على مدار السنوات القادمة، وفقا للتقديرات الرسمية الواردة في تقرير صدر مؤخرا عن الشركة العربية للاستثمارات البترولية “أبيكورب”، والتي تشير إلى أن الاستثمارات الرأسمالية في مجال الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من المحتمل أن تصل إلى حوالي 525 مليار دولار في الفترة من 2012 إلى 2016. وأكد أن النمو الكبير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا صاحبه ارتفاع في معدلات تحلية المياه ومعالجتها ليصبح بذلك أكبر سوق في العالم.
وقال إنه وفقا لتقرير صدر مؤخرا عن مؤسسة فينشرز الشرق الأوسط، فمن المتوقع زيادة هذا النمو على مدار السنوات القادمة، مما يستلزم بالضرورة زيادة سعة تحلية المياه في المنطقة بنحو ثلاثة ملايين متر مكعب في اليوم تقريبا، وذلك حتى يمكن تلبية الطلب المتزايد على استهلاك المياه.
ويناقش الخبراء “التحديات التي تواجه سوق مشروعات الطاقة والمياه في الشرق الأوسط”، حيث سيركز الوفود المشاركة في كل من مؤتمر الكهرباء ومؤتمر الماء على المشروعات والاتجاهات الحالية والتطورات المحتملة في هذا المجال.
كما سيتجول المشاركون في محطة رأس أبو فنطاس “ التي تعد كبرى محطات الطاقة وتحلية المياه في قطر، والتي تملكها شركة الكهرباء والماء القطرية.
يشار إلى أن معرض الكهرباء والماء في الشرق الأوسط سيقام على هامش هذا المؤتمر وسيحضره قرابة 100 شركة دولية كبرى تعرض خلاله أفضل حلول التصاميم المبتكرة والتقنيات المستخدمة في مجال صناعة الطاقة والماء.
ويشارك في المعرض والمؤتمر عدد من كبريات الشركات القطرية والخليجية والدولية مثل كهرماء وشركة الكهرباء والماء القطرية ومجموعة مابنا وفوستر ويلير وباكل ودور جي إم بي إي والستوم وسيمنز إيه جي - قطاع الطاقة وأي تي تي للمياه ومياه الصرف - الشرق الأوسط والشركة الألمانية للمياه وشركة الخليج الدولية للتجارة.

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعيد المواطنين مجاناً إلى الوطن