الاقتصادي

الاتحاد

تحذيرات «ستاندرد آند بورز» تقود اليورو إلى التراجع

تراجع اليورو أمس متأثراً بتحذير “ستاندرد آند بورز” من أنها قد تجري خفضاً جماعياً للتصنيفات الائتمانية لدول بـ”منطقة اليورو”، إذا فشل الزعماء في اتخاذ إجراء حاسم لحل مشاكل ديون المنطقة خلال قمة تعقد هذا الأسبوع. لكن في ضوء مراهنة معظم المستثمرين بالفعل على تراجع اليورو، فإن مخاطر عمليات بيع حادة في العملة الموحدة تظل محدودة. وجاء التحذير غير المسبوق من خفض تصنيف 15 بلداً، من بينها دول ذات تصنيفات عالية مثل ألمانيا وفرنسا، في وقت أعلن فيه البلدان عن مبادرة ستبحثها القمة المقررة يوم الجمعة لفرض تحقيق الانضباط في ميزانيات دول “منطقة اليورو” عن طريق تعديل معاهدة.
ويقول محللون، إن التحذير الائتماني يفرض ضغوطاً، إضافية على زعماء الاتحاد الأوروبي لسرعة تحقيق نتائج على طريق تحقيق استقرار الأسواق واستعادة الثقة. ويضيفوا أنه في حالة خفض تصنيفات دول رئيسية في “منطقة اليورو”، فقد يجد صندوق الإنقاذ الأوروبي صعوبة في جذب اهتمام المستثمرين لإصداراته من السندات.
وهبط اليورو 0?2% إلى 1?3375 دولار وتردد حديث عن أوامر لوقف الخسائر دون 1?3330 دولار. وارتفع اليورو مقابل الفرنك السويسري بعد أن أظهرت البيانات تنامي مخاطر انكماش الأسعار في سويسرا، وهو ما عزز التكهنات بأن البنك الوطني السويسري (البنك المركزي) قد يتدخل ويرفع الحد الأدنى لسعر صرف اليورو مقابل الفرنك والبالغ 1?20 فرنك. وارتفعت العملة الموحدة إلى 1?24087 فرنك، في حين ارتفع الدولار نحو 1% إلى 0?92990.
وتعرضت العملات عالية المخاطر لمزيد من الضغوط بعد قيام بنك الاحتياطي الأسترالي (البنك المركزي) بخفض أسعار الفائدة 25 نقطة أساس وترك الباب مفتوحاً لمزيد من التيسير النقدي مما دفع الدولار الأسترالي للتراجع إلى 1?156 دولار أميركي من ذروة 1,305 دولار سجلها أمس الأول. وتراجعت العملة الأسترالية 0?8% إلى 79?20 ين. وارتفع مؤشر الدولار 0?2% إلى 78?706. وأمام الين استقرت العملة الأميركية دون تغير يذكر عند 77?76 ين بعد أن وجدت صعوبة على مدى الجلستين الأخيرتين في اختراق حاجز 78 يناً.

اقرأ أيضا

كازاخستان تدعو لمشاركة أوسع في خفض إنتاج النفط