الاتحاد

الرياضي

بي بي سي: علم السودان يتفوق على ألوان الهلال والمريخ

منتخب السودان يحقق إنجازاً تاريخياً بالتأهل الى ربع نهائي كأس أفريقيا (أ ب)

منتخب السودان يحقق إنجازاً تاريخياً بالتأهل الى ربع نهائي كأس أفريقيا (أ ب)

(دبي) - رصدت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الأجواء الاحتفالية التي لم يسبق لها مثيل في شوارع العاصمة السودانية الخرطوم، وذلك بعد التأهل التاريخي إلى دور الثمانية لبطولة الأمم الأفريقية، للمرة الأولى منذ عام 1970، واشتمل التقرير على تحليل الأبعاد الاحتفالية السودانية، مشيراً إلى أن كرة القدم، وخاصة حينما يتعلق الأمر بانتصار الوطن يمكنها أن توحد بين قلوب الجميع، وخاصة الفرقاء من أنصار الكرة المحلية، حيث ارتفع علم الوطن في شوارع الخرطوم، بعد أن كانت أعلام وشعارات الهلال والمريخ هي التي يتم بيعها ورفعها في الشوارع خلال السنوات الماضية، وسوف يكون العثور على علم الوطن مهمة سهلة في السنوات القادمة بعد يوم الاثنين التاريخي.
وأضاف تقرير "بي بي سي": "سيطرت مشاعر الفرحة الممزوجة بالفخر على الجميع، وارتفعت أعلام الوطن فوق السيارات، ومن نوافذها، وانطلقت المسيرات في شوارع الخرطوم إلى حد توقف حركة المرور، وسط هتافات مدوية باسم السودان".
وركز التقرير على أبعاد العلاقة بين الأوضاع السياسية والاقتصادية من جانب وبين ما يعنيه انتصار كروي قاري من جانب آخر، فأكد أن الحالة السودانية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، فقد ثبت بالدليل القاطع أن كرة القدم يمكنها أن تقهر مشاكل السياسة، وتهمش هموم الاقتصاد، كما أنها توحد قلوب الجميع، وخاصة في بلد يشهد حالة انقسام كروي حادة بين أنصار الهلال، وعشاق المريخ.
وأشاد التقرير بالدور الكبير والمؤثر لعناصر الهلال والمريخ في مسيرة المنتخب وتشكيلة المنتخب السوداني، مؤكداً انهما أصبحا يتمتعان باحترافية عالية، وقدرة على جذب العناصر المحترفة من الخارج، وفي الوقت ذاته يقومان بدور كبير في الكشف عن المواهب الصغيرة وتقديمها للكرة السودانية، وهو الأمر الذي تجلى بصورة واضحة في بطولة الأمم الأفريقية المقامة حالياً في غينيا الاستوائية والجابون.
ونقل التقرير آراء عينة من الجماهير السودانية التي كانت تحتفل في شوارع الخرطوم بعد الفوز التاريخي على بوركينا فاسو، حيث أكد البعض أن ما تحقق يعد إنجازاً، بل إعجازاً، قياساً بامتداد فترة الغياب السوداني عن الانتصارات القارية.
«تماسيح النيل»
على هامش التقرير الذي نشره موقع "بي بي سي" تم إدراج ملخص لتاريخ المنتخب السوداني في البطولة القارية، حيث أشار إلى أن السودان هو أول بلد أفريقي يتصدى لتنظيم البطولة في عام 1957، وحصل على المركز الثالث من بين 3 دول شاركت في النسخة الأولى للبطولة القارية، وفي عام 1959 حل ثانياً، وفي نسخة 1963 وصل إلى النهائي وخسر أمام غانا، ولكن المنتخب السوداني عاد أكثر قوة في عام 1970، وتمكن من رد الدين والثأر من غانا في النهائي، لتحصل "تماسيح النيل" على اللقب الأفريقي الأول.
بدأ مؤشر التراجع في البطولات التالية، حيث اكتفى المنتخب السوداني بالمشاركة والخروج من الدور الأول في نسختي 1972، و1976، ثم جاءت فترة الاختفاء، حتى نسخة عام 2008 في غانا، وهي النسخة التي شهدت خروج السودان من الدور الأول، إلى أن تحقق الإنجاز الكبير في البطولة الحالية بالتأهل إلى دور الثمانية.

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري