الاقتصادي

الاتحاد

لبنى القاسمي: الإمارات تملك مزايا تنافسية وفرصاً استثمارية كثيرة

لبنى القاسمي خلال الاحتفال بتسلم الشهادة

لبنى القاسمي خلال الاحتفال بتسلم الشهادة

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية، أن سوق الإمارات يمتلك الكثير من المزايا التنافسية والفرص الاستثمارية التي تجذب الشركات العالمية، خاصة في القطاعات غير النفطية.
وقالت معاليها خلال لقائها معالي هون. جلين بلاكيني وزير الشباب والرياضة البرمودي في مقر الوزارة بأبوظبي أمس، إن وزارة التجارة الخارجية تضع ضمن استراتيجيتها الترويجية خلال المرحلة المقبلة استهداف الأسواق التصديرية غير التقليدية، سواء من حيث التركز الجغرافي أو حجم المبادلات التجارية.
وبحثت معاليها خلال اللقاء مقترحات تطوير التبادل التجاري ومجالات التعاون المستقبلية بين الإمارات وبرمودا، مؤكدة أهمية تطوير العلاقات الثنائية وتوطيدها في مختلف المجالات، خاصة التجارية والاستثمارية.
وأشارت إلى أن الموقع التجاري المهم لدولة الإمارات يفتح المجال واسعاً لزيادة التبادل التجاري الثنائي من جهة، والتبادل التجاري البرمودي مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا.
ودعت معاليها الجانب البرمودي للاستفادة من مقومات الاقتصاد الإماراتي ومشاريع البنية التحتية للاستثمار في الأسواق الإماراتية، خاصة الإمارات الشمالية التي تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية.
وأكدت أن الإمارات تتعامل مع 198 سوق تصدير حول العالم، وكل هذه الأسواق تحمل فرصاً تصديرية يمكن الاستفادة منها، ودعت معاليها القائمين على إدارة الاقتصاد البرمودي للاستفادة من المناخ الاستثماري الذي توفره الإمارات والاستفادة بفاعلية من المعارض التي تقام في الإمارات.
ولفتت إلى أهمية تنشيط العمل الاقتصادي بين البلدين، خاصة أنه لا يوجد حالياً أي من الاتفاقيات أو اللجان الاقتصادية المشتركة، ولا توجد شركات أو علامات تجارية للشركات البرمودية في الإمارات، ما يحمل في طياته الكثير من الفرص الاستثمارية المحتملة.
بدوره، أكد الوزير البرمودي حرص بلاده على تطوير العلاقات مع الإمارات، التي تعتبر مركزاً تجارياً مهماً في منطقة الشرق الأوسط، لافتاً إلى وجود العديد من الشركات البرمودية التي ترغب في دخول الأسواق الإماراتية والنفاذ لبقية الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية للشركات الإماراتية في برمودا، خاصة في القطاع البنكي والسياحة. حضر اللقاء جمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية.
إلى ذلك، حصلت وزارة التجارة الخارجية أمس على شهادة “الآيزو 9001” :2008 للجودة الإدارية من شركة لويدز ريجيستر كوالتي أشورنس ليميتد.
وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن حصولي الوزارة على الشهادة يأتي منسجماً مع سعي الوزارة نحو تحقيق التميز المؤسسي وخطوة إلى الأمام على طريق الإنجازات التي حققتها الوزارة خلال الفترة القصيرة من إنشائها.
وقالت معاليها في كلمة خلال حفل أقيم امس في مقر الوزارة بأبوظبي لتسلم شهادة “الآيزو:2008: 9001” إن حصول الوزارة على الشهادة يعد انجازاً مهماً لها، ودليلاً على استيفائها كافة متطلبات الحصول على هذه الشهادة العالمية الرفيعة.
حضر الحفل عبدالله آل صالح وكيل وزارة التجارة الخارجية، وجمعة الكيت وكيل الوزارة المساعد لشؤون التجارة الخارجية، وعلي محسن الهاملي الوكيل المساعد لشؤون الخدمات المساندة بوزارة التجارة الخارجية، وممثلون من شركة “لويدز ريجستر كوالتي اشورانس ليمتد” الشركة المانحة، والتي قامت بإجراءات التدقيق ضمن متطلبات منح الشهادة.
ولفتت معاليها الى أن حرص الوزارة لايقتصر على القيام بإنجاز الأعمال وتحقيق مؤشرات الأداء لكنه يمتد الى التميز في تحقيق مؤشرات الجودة، وتنفيذ عدد كبير من المبادرات من أجل التميز والتأثير المجتمعي ونشر ثقافة التميز وتوثيق إجراءات العمل وأرشفة الخطوات في تنفيذ المبادرات والبرامج كخطوة نحو تأدية الأعمال بطريقة احترافية وبمنهجية واضحة بغض النظر عن الأشخاص منفذي العمل ما يضمن الجودة في كافة الخطوات وتكاملها مع كيانات الوزارة كافة.
وأكدت أن طموحات الوزارة لا تقف عند حد معين، بل هي في حالة استعداد دائم نحو التطوير والتميز ومواجهة تحديات العمل في قطاع التجارة الخارجية الذي يتسم بالمنافسة الشديدة وسرعة المتغيرات التي تحكمه، مشيرة الى أن الوزارة قامت بتنفيذ عديد من المبادرات الإضافية على المبادرات المعتمدة في ميزانية الوزارة، ويدلل ذلك على الاستفادة واستنفاد كافة الطاقات البشرية المتوافرة بالوزارة نحو تحقيق أفضل النتائج. وأعربت معاليها عن شكرها وتقديرها للجهود التي بذلها فريق العمل في الوزارة لتحقيق هذا الانجاز الهام، مؤكدة أن الحصول على هذه الجائزة هو نتيجة العمل المخلص والدؤوب الذي قام به العاملون في الوزارة في جميع مواقعهم.
من جانبه، أكد على محسن الهاملي الوكيل المساعد لشؤون الخدمات المساندة بوزارة التجارة الخارجية أن الحصول على شهادة الآيزو يعكس مدى التزام الوزارة الكامل والتام تجاه تطبيق أنظمة إدارة الجودة وتعميمها من أجل ضمان تحقيق أعلى درجات الجودة في الخدمات المقدمة لجميع الأطراف المعنية والمتعاملين مشددا على حرص الوزارة على تعزيز ثقافة التميز لدى كافة العاملين بمختلف الإدارات، وكذلك بين الوزارات والهيئات المناظرة عربياً وإقليمياً من خلال وضع مقاييس ترسي أسس التميز لتحقيق مستوى عال من الجودة.
وأثنى على جهود كافة العاملين وفريق العمل.
بدوره، هنأ باسم عبيد المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الأوسـط وشمـال أفريقيـا في “لويدز ريجيستر كوالتي أشورنس ليميتد” معالي لبنى القاسمي وفريق الوزارة بالحصول على هذه الجائزة، وقال إن الحصول على هذه الجائزة يشكل بداية في مشوار التميز وليس نهايته.

اقرأ أيضا

العالم يتحد دعماً لـ«إكسبـو 2020 دبي»