واشنطن-وكالات الأنباء: أعلنت الولايات المتحدة أنها سمحت بإعطاء مساعدات لمؤسسة الرئاسة الفلسطينية والمؤسسات الشرعية الفلسطينية المستقلة وصندوق منظمة التحرير الفلسطينية، وقالت إن هذه المؤسسات لا تساعد كيانات إرهابية· وأوضح السفير ديفيد ويلش مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا في حديث خاص الى راديو ''سوا'' الأميركي أن ذلك يأتي تجاوباً مع طلب فلسطيني من الحكومة الحكومة الأميركية يهدف الى تسهيل وصول المساعدات الدولية مباشرة لحساب منظمة التحرير الفلسطينية من دون أن يشكل ذلك اى انتهاك للحظر الذي تفرضه وزارة المالية الأميركية على تمويل الحكومة بقيادة حركة ''حماس''· وأعرب السفير ويلش عن اعتقاده بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ''يريد من أى جهة مانحة أن تكون متأكدة أكثر ،أن بإمكانها تقديم مساعدات للمؤسسات الشرعية الفلسطينية من دون أن تشعر بأنها ترتكب أى مخالفة '' مضيفا أن ''هذا لا يشكل أى مشكلة من وجهة الحكومة الأميركية''· وقال: ''إن بامكان الأفراد ،والدول، الذين يرغبون في تقديم المساعدات الى المؤسسات الفلسطينية الشرعية المستقلة، او مؤسسة الرئاسة وصندوق منظمة التحرير القيام بذلك ''لأن هذه المساعدات لاتساعد كيانات إرهابية''· وفي طوكيو، قالت صحيفة ''يوميوري'' اليابانية أمس، أن اليابان تميل الى استئناف المساعدات المباشرة للحكومة الفلسطينية للمرة الأولى منذ أكثر من عام· ووفقا لتقرير الصحيفة سوف توفد اليابان في وقت ما من الشهر المقبل، مسؤولين من وزارة الخارجية لإجراء محادثات مع مسؤولين من السلطة الفلسطينية بشأن الاستخدامات المحددة لمساعدات التنمية الرسمية· وأضافت الصحيفة أن من المرجح أن تقدم المساعدة لمشاريع ومجالات تخضع لسلطة أعضاء الحكومة الذين لا ينتمون لـ''حماس''· وذكر مسؤول في وزارة الخارجية ،أن آخر مساعدة مباشرة قدمتها اليابان للسلطة الفلسطينية كانت نحو 500 ألف دولار في ديسمبر ،2005 لكنها قدمت المساعدات منذ ذلك الحين عبر الوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية·