الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الحصري القيرواني.. الشاعر المفجوع

الحصري القيرواني.. الشاعر المفجوع
4 ديسمبر 2013 19:22
يا ليل الصبُّ متى غُدهُ أقيامُ الساعة موعدُه رقد السُمَّارُ فأرَّقَهُ أسف للبين يردده لم يبق شاعر من شعراء العرب إلا ونظم معارضة لهذه القصيدة، من هؤلاء أمير الشعراء أحمد شوقي وأبو القاسم الشابي حتى إن المرزوقي أورد 38 معارضة شعرية لهذه القصيدة، ولا نعني بالمعارضة الاختلاف مع الشعر والشعراء بل تعني الاعجاب والرد بنفس الوزن والقافية. فما هي هذه القصيدة ومن قائلها أو ناظمها؟ إنه الشاعر الحصري القيرواني، واسمه الكامل هو أبو اسحق علي بن عبدالغني الفهري الحصري أبو الحسن. أسئلة كثيرة راودتني وأنا أطالع مسيرة ذلك الشاعر التونسي الذي رحل إلى الأندلس، وانتظم مع شعرائها وأصبح منهم.. وكان لابد لي من استحضاره وطرح تلك الأسئلة عليه. ? أبا اسحق.. أنت شاعر تونسي قيرواني.. ومع ذلك نجدهم يحسبونك على شعراء الأندلس، هل لنا أن نستوضح منك هذه المسألة؟ ? ? أنا حقاً شاعر تونسي.. وأتصل بنسبي إلى عقبة بن نافع مؤسس القيروان وفاتح تونس. ? وهل نسبك هو الحصري؟ ? ? تريد أن تقول إنني كنت أصنع الحصر؟ ? لعله والدك؟ ? ? لا يا ولدي، لا أنا ولا والدي كنا نصنع الحصر. ? إذن من أين جاءت هذه النسبة؟ ? ? إنها نسبة إلى مدينة قديمة بالقرب من القيروان زالت ووالت وكانت تسمى مدينة حصر. ? وما علاقتك بأبي اسحق الحصري صاحب زهر الآداب؟ ? ? إنه خالي شقيق والدتي.. وقد توفي سنة 413 هجرية. ? وأنت.. متى ولدت؟ ? ? ولدت سنة 420 هجرية.. الموافق لعام 1029 ميلادية. ? ومن أين جاءت نسبة الفهري لإسمك؟ ? ? الفهر هو حي من أحياء مدينة القيروان.. وكان هذا الحي مسقط رأسي.. ولذلك نسبوني إليه. ? شيء آخر هام.. هل ولدت كفيفاً لا تبصر؟ ? ? لا يا ولدي.. ولدت مبصراً ولكن فقدت بصري في طفولتي وعشت ضريراً كأبي العلاء رحمه الله. ? أجدك تشبه نفسك به.. إذن فما قيل عنك كان صحيحاً؟ ? ? وماذا قيل عني؟ ? قيل إنك كنت مقلداً لأبي العلاء المعري في شعره ورسائله. ? ? هذا غير صحيح طبعاً.. بل إن التجربة كانت مشتركة، كلانا كنا عمياناً.. ومن الطبيعي أن يتشابه شعرنا بعد خوضنا تجربة العمى القاسية. ? أهي التجربة الوحيدة التي مرّت بك؟ ? ? بل هي مجرد واحدة من عدة تجارب، بعضها كان أقسى من تجربة العمى. ? أقسى من تجربة العمى، معقول؟ ? ? نعم.. في مقتبل شبابي وبالتحديد في عام 449هـ، وكنت في التاسعة والعشرين من عمري، حدثت فتنة بني هلال في القيروان، فخرج أهلها حفاة عراة هائمين على وجه الأرض، هاربين من الموت الذي كان يلاحقهم. ? وكنت معهم؟ ? ? تمكنت أسرتي من الفرار إلى سبتة في المغرب ومكثنا هناك حوالى عشر سنوات. ? إذن مِن هناك ذهبت إلى إشبيلية في الأندلس؟ ? ? هذا صحيح.. كنت آمل أن أحظى برضى المعتمد بن عبّاد فقد كان ملكاً شاعراً، وكان قبلة كل شعراء العرب. ? ولكنك لم تمكث طويلاً لدى المعتمد؟ ? ? هذا لا يعني أنني لم أنل حظوة منه. ? قبل الدخول إلى عالم الشعر الخاص بك.. هل لي أن أعرف أن التجارب التي مررت بها كان أهمها العمى.. والهجرة من القيروان؟ ? ? بل إن هناك تجربة أقسى وأمرّ من كلا التجربتين. ? وهي: ? ? وفاة ولدي في حضني وهو ابن عشر سنوات. ? رزئت بولدك إذن كابن الرومي الذي رزئ بثلاثة؟ ? ? كان ولدي رغم سنه الصغيرة إماماً في مسجدنا حينه، يحفظ القرآن ويلم بالدين ويبلغ درجة من العلم يعجز عن إدراكها الكبار. ? التجارب كانت كثيرة.. ? ? ومريرة ? فأي منها كان أكثر أثراً؟ ? ? كلُّها.. ولكن موت إبني في حضني جعلني أنظم قصائد تفتت لها قلبي.. وسالت على سماعها دموع العالمين. ? فمن أين نبدأ؟ ? ? من حيث تشاء ? أسمعني بعض ما قلته في ولدك؟ ? ? أقول: إني أحبك حباً ليس يبلغه فهمٌ ولا ينتهي وصفي إلى صفته أقصى نهاية علمي فيه معرفتي بالعجز عن إدراك معرفته ? ماذا كان اسم إبنك؟ ? ? عبدالغني. ? ألم تذكر اسمه في شعرك؟ ? ? كيف لا.. اسمع يا ولدي: ضمَّكَ قبرٌ سقاه دمعي وليته ضمّنا جميعا عشتُ ولومت يوم ولّى لأحسن الصبر بي صنيعا عبدالغني ابني المفدّى بالنفس لو كنتُ مستطيعا علمتني اليوم كيف أبكي وكنت لا أبذل الدموعا عليك مني السلام كماذا ألفيت هل تذكر الرجوعا عد واسأل الله تبقى روحي ليجعل الملتقى سريعا ? تجربتك بفقد ولدك كانت هي الأهم والأقسى؟ ? ? اسمع يا ولدي.. الشعر معاناة.. ولا يمكن لأي شعر أن يصل إلى قلوب الناس إن لم يحس الناس بحرارة النار التي توهجت منها كلمات الشاعر. ? يبدو أنك يا أبا اسحق متأثراً بتجارب الألم.. ? ? الألم يصنع الشاعر.. ولكنه ليس وحده. ? من أيضاً؟ ? ? الحب ? وهل أحببت؟ ? ? خلق الإنسان ليحب.. ولا أشذ عن هذه القاعدة.. ? دعنا نستمع إلى بعض غزلياتك؟ ? ? استمع إلى هذه الأبيات: شفار الهوى قصَّت جناحي فلم أطر وقد يطمع المقصوص أن يتريَّشا شققت جيوب الدمع في الربع إذ عف وناديت ربع الأنسِ مالك موحشا شهدنا لقد أرواك غيث عيوننا وأما الذي استمطرت منه فأعطشا شفى الله أكباد المحبين من جوى وكفّ لسان الدمعِ عنهم فكم وشى شغفت بمن يحكي الغزال إذا رنا ويحكي قضيب الخيزران إذا مشى شويدن أنس صاد قلبي بلحظة وطاووس حسن في فؤادي عشَّشا شديد القوى والصبر كنت نهدَّني كفى حزناً أن يصرعَ الأسدَ الرشا ? قبل أن يأخذنا الوقت وتشتعل الأسئلة في غيابك هل لي بحكاية قصيرة يا ليل الصبر متى غدُه؟ ? ? هذه القصيدة في الواقع كانت في مدح ابن طاهر صاحب مرسية. ? أكانت قصيدة مدح لصاحب مرسية؟ ? ? ألم تطلع عليها؟ ? على ما يبدو أنني لم أطلع إلا على أبيات الغزل فيها. - ولكن الغزل كان دائماً مركب الشاعر إلى الممدوح.. حتى كعب بن زهير بدأ قصيدته في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبيات الغزل. بانت سعاد فقلبي اليوم متبولُ متيمٌ إثرها لم يغد مكبول ? صحيح.. ولكن قصيدتك هذه انتشرت انتشاراً النار في الهشيم، وانتقلت من المغرب إلى المشرق.. وظلت حتى يومنا هذا محط أنظار شعراء العرب؟ ? ? لا أنكر أن تلك القصيدة كانت محظوظة، وهي التي جعلت مكانتي لدى ابن طاهر عظيمة، حيث تنافس المغنون في تلحينها والشعراء في معارضتها. ? إذن فخير ما نختم بها لقاء هذا اليوم هو الإصغاء إلى القصيدة؟ ? ? هذا يعني أننا سنلتقي مرة أخرى. ? بكل تأكيد.. فحتى الآن لم أطرح إلا أسئلة قليلة.. وما زال لدي الكثير منها. ? ? حسناً كما تشاء. ? تفضل يا أبا اسحق علي بن عبدالغني الفهري الحصري. يا ليل الصبُّ متى غدُهُ أقيام الساعة موعدُهُ رقد السمّار فأرّضقَهُ أسفٌ للبين يردِّدُهُ فبكاهُ النجم ورقَّ له مما يرعاه ويرصُدُه كَلِف(1) بغزالٍ ذي هَيَفٍ(2) خوف الواشين يشرِّدُهُ نصبت عيناي له شركاً في النوم فعزَّ تصيُّدُهُ وكفى عجباً أني قنصٌ للسرب سباني أغيدُهُ ضمٌ للفتنة منتصبٌ أهواه ولا أتعبَّدُهُ صاح والخمرُ جنى فمِهِ سكران اللحظ معربِدُهُ ينضو(3) من مقلته سيفاً وكأن نعاساً يغمُدُه فيريق دم العشاق به والويلُ لمن يتقلدُهُ لا ذنب لمن فتلت عيناه ولم تقتل يدُهُ يا من حجدت(4) عيناه دمي وعلى خَدَّيهِ تورُّدُهُ خداك قد اعترفا بدلي فعلامَ جفونك تجحدُهُ إني لأعيزك من قتلي وأظنك لا تتعمَّدُهُ بالله هب المشتاق كرى(5) فلعل خيالك يسعدُهُ ما ضرَّك لو داويتَ ضنى صبٍّ يدنيك وتبعدُه لم يبق هواك له رمقاً فليبك عليه عُوَّدُهُ(6) وغداً يفضي أو بعد غدٍ هل من نظر يتزودُهُ ما أحلى الوصل وأعذبه لولا الأيام تنكدُّهُ بالبين(7) وبالهجران فيا لفؤادي.. كيف تجلُّدُه(8) معاني الكلمات: 1 - كلف: شديد الحب 2 - هيف: ضمور البطن ورقة الخصر (رشاقة) 3 - ينضو: يسل.. يخرج، نضا الثوب عنه: خلعه 4 - حجد: أنكر ولم يعترف بالفضل 5 - كرى: نوم 6 - عوّده: زائروه الذين يعودونه للاطمئنان عليه 7 - البين: البعد 8 - تجلده: صبره المراجع: 1 - وفيات الأعيان/ ابن خلكان 2 - لسان العرب/ ابن منظور
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©