الاتحاد

الرياضي

1,6 مليار مشاهد تابعوا تحدي العمالقة

أحمد بن محمد بن راشد  توج  روديك ووصيفه

أحمد بن محمد بن راشد توج روديك ووصيفه

كشفت بطولة دبي باركليز للتنس آخر أسرارها، ورحلت في أمسية أنيقة أمس الأول على الملعب الرئيسي لنادي الطيران، حيث قام سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم يرافقه الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم رئيس اتحاد التنس وكولم ماكلوكلين المدير التنفيذي لسوق دبي الحرة الجهة المالكة والمنظمة للبطولة وصلاح تهلك مدير البطولة بتوزيع الكؤوس والجوائز على أبطال فردي وزوجي الرجال بعد أن أقيم قبل أسبوع حفل توزيع جوائز السيدات·· على وعد بدورة قادمة في نفس الموعد وعلى نفس الملاعب في العام المقبل·
وتسلم البطل الجديد الأميركي آندي روديك المصنف السادس على العالم كأس البطولة فور تغلبه في المباراة النهائية على الإسباني فيليسيانو لوبيز المصنف 41 عالمياً 7/6 و6/4 في ساعة و45 دقيقة لينتزع اللقب لدى أول مشاركة له في البطولة فيما تخلى الحظ عن لوبيز للمرة الثانية بعد أن بلغ نهائي البطولة عام 2004 وخسر أمام روجر فيدرر المصنف الأول وحامل اللقب 4 مرات سابقة والذي فجر أكبر المفاجآت بخروجه من الدور الأول·
كما تسلم الزوجي ماهيش بوباتي الهندي ومارك نويلز من البهاما كأس الزوجي بعد تغلبهما في النهائي الذي سبق مباراة الفردي 7/5 و7/6 على الثنائي التشيكي مارتن دام وبافيل فيزنر في ساعة و46 دقيقة·
وتسلم بطل الزوجي 300 ألف دولار وزاد رصيد نقاطه في التصنيف الدولي 300 نقطة فيما حصل صاحب المركز الثاني على 153 ألف دولار و210 نقاط·· وحصل كل لاعب في الثنائي بطل الزوجي على 89 ألفاً و500 دولار اضافة الى 300 نقطة في التصنيف الزوجي فيما حصل كل من صاحب المركز الثاني على 47 ألفاً و100 دولار و210 نقاط·· وجاءت كأس المركز الأول في البطولتين عبارة عن سفينة شراعية بلاتينية وكأس المركز الثاني خنجر بلاتيني مذهب·
وفي كلمة الختام تقدم كولم ماكلوكلين بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' على رعايته ودعمه الدائم للبطولة مما كان له أكبر الأثر فيما وصلت إليه من مكانة رفيعة على خريطة بطولات المحترفين حول العالم·· كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد والشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم وكل من ساهم في نجاح البطولة سواء من المنظمين أو الرعاة ووسائل الإعلام والجماهير·
وتحدث صلاح تهلك مشيراً إلى أن 1,6 مليار مشاهد تابعوا البطولة عبر البث التليفزيوني الفضائي هذا العام واستقطبتهم مدينة دبي على مدار أسبوعين متواصلين من المتعة والإثارة الأمر الذي يحقق ترويجاً عالياً ودعاية كبرى علاوة على متابعة الزيارات التي قام بها النجوم الكبار أمثال فيدرر ونادال وغيرهما لمعالم دبي السياحية·· وأشار الى ان ثمانية من العشرة الأوائل على العالم شاركوا في بطولة الرجال وهو ما يعكس الأهمية التي صارت تحظى بها البطولة على خريطة التنس العالمية وقد زادتها إثارة المفاجآت التي حفلت بها المباريات هذه الدورة·
وقدم صلاح تهلك التهنئة الى طرفي المباراة لبلوغهما هذه المرحلة الرفيعة مشيراً الى ان لوبيز خاض مباراة مثيرة وقدم مستويات رفيعة وتغلب في طريقه على العديد من المصنفين الكبار فاستحق التحية رغم خسارته في المباراة النهائية ونتمنى له التوفيق في المرات المقبلة كما نهنئ آندي روديك بفوزه في أولى مشاركاته باللقب·
من ناحية أخرى أضاف آندي روديك الى رصيده إنجازات غير مسبوقة بخلاف اللقب في بطولة دبي المفتوحة للتنس·· فقد استطاع تحقيق الفوز على اثنين من المصنفين الثلاثة الأوائل على العالم في دورة واحدة لأول مرة هما الإسباني رافائيل نادال المصنف الثاني عالمياً وبطل 2006 ورولان جاروس في الأعوام الثلاثة الأخيرة والصربي نوفاك ديكوفيتش المصنف الثالث وبطل استراليا المفتوحة في الدور نصف النهائي ليصل الى النهائي رقم 38 واللقب الخامس والعشرين خلال مسيرته·
أيضاً كانت من الظواهر التي كللت مسيرة روديك خلال البطولة انه الوحيد الذي لم يخسر إرساله ولو لمرة واحدة كما انه سجل أسرع ارسال في تاريخ البطولة وبلغ 241 كيلومتراً في الساعة خلال لقائه مع نادال·
وخاض روديك البطولة دون مدرب باستثناء بعض النصائح من شقيقه ''جون'' بعد افتراقه عن أسطورة التنس جيمي كونورز صاحب الرقم القياسي العالمي في عدد الألقاب ''109 ألقاب'' والذي كان قد بدأ العمل معه في يوليو 2006 عندما سقط روديك خارج نادي المصنفين العشرة الأوائل في العالم لأول مرة منذ أكتوبر 2002 وتمكن روديك مع كونورز من استعادة مستواه الطبيعي الذي جعله اللاعب الأول في العالم سابقاً، وتمكن في صيف 2006 من تحقيق 18 فوزاً مقابل هزيمتين فقط ووصل الى نهائي فلاشينج ميدوز منهياً موسم 2006 بـ23 فوزاً مقابل 8 هزائم منذ أن تسلم تدريبه الاسطورة ثم حقق 54 فوزاً مقابل 16 هزيمة في 2007 و8 انتصارات وهزيمة واحدة في 2008 قبل أن يفترق الرجلان·
وحقق روديك ما مجموعه 58 انتصاراً بإشراف كونورز مقابل 25 هزيمة ليشق طريقه في تصنيف المحترفين حتى وصل الى المركز الثالث عالمياً ''سادساً حالياً'' فائزاً بأربعة ألقاب من أصل 7 مباريات نهائية خاضها بقيادته آخرها في سان خوسيه·
ولا يبحث روديك الذي أكد ان الافتراق كان ودياً لأن كونورز لا يمكنه السفر كثيراً بسبب عائلته، عن مدرب بديل حالياً ويساعده في تحضيراته شقيقه جون ومدرب اللياقة دوج سبرين، وعن امكانية ان يستعين مجدداً بخدمات مدربه السابق براد جيلبرت الذي تخلى عن خدماته الاسكتلندي آندي موراي أجاب روديك ''كلا، أبداً'' مشيراً الى انه سيطلب النصائح من كونورز في حال احتاج اليه·
واللقب هو الثاني لروديك في 2008 بعدما توج بلقب دورة سان خوسيه في كاليفورنيا والخامس والعشرون في مسيرته بينها بطولة فلاشينج ميدوز عام 2003 علماً بأنه وصل الى نهائي البطولة الأميركية أيضاً في 2006 قبل أن يخسر أمام السويسري روجيه فيدرر، ووصل روديك ''25 عاماً'' الى نهائي بطولة ويمبلدون في مناسبتين عامي 2004 و2005 قبل أن يخسر أمام فيدرر·

البطل المتوج:
الآن أستطيع أن أنام

دبي- بعد فوزه باللقب قال الأميركي أندي روديك إنها مشاركة أولى رائعة لي في بطولة باركليز دبي للتنس ولن تكون الأخيرة بكل تأكيد·· لقد استمتعت تماماً بمنافسات هذه البطولة الكبيرة وأود أن أبعث من هنا بالتهنئة إلى شقيقي ''جون'' الذي يجلس الآن في مدرجات هذا الملعب والذي يقف وراء هذا الإنجاز لأنه مدربي كما أود أن أشكر مدربي اللياقة البدنية وهذا الجمهور الذي شجعني خلال المباراة النهائية وأتمنى أن أتلقى الدعوة للمشاركة في البطولة القادمة·
وقدم روديك التهنئة إلى منافسه فيليسيانو لوبيز لأن وصوله إلى المباراة النهائية أمر يدعو للإعجاب والتقدير وقد خاض مباراة قوية وإن لم يحالفه التوفيق·· لقد كانت حقاً مواجهة صعبة جداً لم تتكرر منذ فترة طويلة ولم يحدث أن لعبت بهذه الصورة الرائعة منذ وقت بعيد ما أهلني لإحراز اللقب·
وقال: لقد كان برنامجي حافلاً هذا الموسم من النمسا إلى استراليا إلى أميركا ثم دبي التي أعود منها إلى مشاركات جديدة في أميركا أيضاً·· إنه حقاً موسم مزدحم وأتمنى أن يكون هذا اللقب فألاً حسناً خلال هذا المشوار كما أتطلع إلى الفوز في بطولات الجراند سلام هذا الموسم وسوف أبذل جهدي خلال المرحلة المقبلة أملاً في بلوغ هذا الهدف·· وقال إنني لم أنم جيداً منذ بدأت رحلتي في البطولة وربما اليوم فقط أستطيع النوم هادئاً·
على الطرف الآخر قال فيليسيانو لوبيز الذي لقي تحية حماسية من الجماهير تقديراً لأدائه الرائع في مختلف أدوار البطولة وفوزه على ثلاثة من المصنفين العشرة الأوائل: إنني أهنئه على أدائه القوي على مدار البطولة وفي المباراة النهائية·
وأضاف لوبيز: لقد وقفت في نفس الموضع منذ بضع سنوات (عام 2004) عندما وصلت أيضاً للمباراة النهائية وفقدت اللقب لصالح روجر فيدرر وأتمنى أن يحالفني التوفيق في المرة الثالثة·· لقد ظلت بطولة دبي الدولي دائماً واحدة من بطولاتي المفضلة وهي واحدة من أقوى بطولات التنس في العالم وأتمنى أن تمضي البطولة قدماً بنفس الرونق والروعة ودقة التنظيم·· إنني أود أن أشكر المنظمين والرعاة والجمهور الاسباني الذي كان حرايصاً على تشجيعي طوال الوقت وكم كنت أتمنى أن أحرز اللقب من أجله وأعده أن ألعب هنا مجدداً وأن أبذل قصارى جهدي·


إنجاز غير مسبوق لـ لوبيز

دبي- لم يرحل لوبيز رغم فقدانه اللقب للمرة الثانية على التوالي خالي الوفاض من بطولة دبي المفتوحة للتنس بصرف النظر عن بلوغه النهائي والجائزة المالية التي أحرزها ونقاط التصنيف التي أضيفت الى رصيده·· فبعد أن تخلص لوبيز من الصربي يانكو تيبساريفيتش في الدور الأول أطاح لأول مرة في تاريخه بثلاثة من المصنفين العشرة الأوائل في دورة واحدة·
بدأ لوبيز بالتشيكي توماس بيردتش الثامن ثم مواطنه دافيد فيرير الرابع ثم الروسي نيكولاي دافيدنيكو الخامس ليحجز مكانه في النهائي الخامس خلال مسيرته التي توقفت عند لقب وحيد حصل عليه في دورة فيينا النمساوية عام 2004 وهو نفس العام الذي وصل فيه الى نهائي دورة دبي وفقد اللقب أمام فيدرر قبل أن يلقى أمس الأول نفس المصير في مواجهة روديك ويخسر أمامه للمرة الرابعة في تاريخ مواجهاتهما المشتركة وآخرها العام الماضي في دورة آنديان ويلز للماسترز 7/6 و6/·4

اعتباراً من العام المقبل
رفع جوائز البطولة إلى 4 ملايين دولار

دبي- تقرر رفع قيمة جوائز البطولة اعتباراً من الدورة المقبلة إلى مليوني دولار لكل من بطولتي الرجال والسيدات ليصل الاجمالي إلى 4 ملايين دولار، لتسجل البطولة بذلك ثاني ارتفاعاتها في عامين فقط حيث كانت قد رفعت جوائزها الدورة الماضية الى 1,5 مليون دولار لكل من البطولتين لتصبح بذلك واحدة من أولى البطولات التي تتساوى فيها قيمة مسابقات الرجال والسيدات·
وكانت اللجنة المنظمة للبطولة قد وقعت عقد رعاية قبل نحو ثلاثة أشهر من بنك باركليز الدولي لمدة ثلاث سنوات بقيمة عشرة ملايين دولار وسوف تنطلق الى رحاب جديدة اعتباراً من العام المقبل حيث تتحول بطولة السيدات إلى الفئة الأولى بعد مرور 8 سنوات على انطلاقتها وتخضع للوائح دولية جديدة من حيث الجوائز وعدد النقاط التصنيفية التي تمنحها للاعبات المشاركات·
هذا وتعد بطولة الرجال التي انطلقت لأول مرة عام 1993 واحتفلت بمرور 16 عاماً على بدايتها واحدة من بطولات السلسلة الذهبية الدولية التابعة لاتحاد لاعبي التنس المحترفين ويشارك فيها 32 لاعباً في فردي الرجال و16 فريقاً في الزوجي·
ونالت البطولة حتى الآن 13 جائزة مقدمة من الاتحاد الدولي للاعبي التنس المحترفين واتحاد لاعبات التنس وكانت الأولى هي جائزة ''بطولة العام'' خلال الدورة الأولى لبطولة السيدات كما نالت بطولة الرجال جوائز مماثلة من الاتحاد الدولي للاعبي التنس أعوام 1998 و2004 و2005 و2007 و2008 والمتوقع أن تضيف الى رصيدها جائزة جديدة أو أكثر هذا العام·
وقد ارتبط اسم البطولة بنادي الطيران منذ انطلاقها وأقيمت الدورة الأولى على أحد ملاعبه المؤقتة وأدت حالة الطقس السيء الى تأجيل بعض المباريات بما فيها المباراة النهائية التي أقيمت بعد موعدها بيوم واحد بين كارل نوفاتشيك وفابريس سانتورو وفاز الأول باللقب· وفي نفس العام نالت البطولة جائزة العلاقات الإعلامية المميزة من اتحاد لاعبي التنس المحترفين وفي عام 1996 تم الانتهاء من تشييد الاستاد الدائم للبطولة وفاز باللقب الأول على هذا الملعب جوران ايفانيسيفيتش وهو يتسع لأكثر من 5 آلاف متفرج فيما يضم الاستاد 8 ملاعب فرعية· وعلى مدار تاريخها شارك في البطولة العديد من النجوم اللامعين منهم أندريه أجاسي وبوريس بيكر وستيفان ايدبرج وبات كاسن وبات رافتر وتوماس ماستر·
ومن الطرائف ان فابريس سانتورو الذي وصل الى النهائي عام 1993 لم يتوقف عن المشاركة حتى أحرز اللقب في الدورة العاشرة عام ·2002
في عام 2001 انطلقت بطولة السيدات واجتذبت ألمع نجمات التنس في العالم أمثال مارتينا هينيجز التي أحرزت أول ألقاب البطولة واميلي موريسمو وجاستين هينان وفينوس ويليامز وجنيفر كابرياتي ومونيكا سيليش وماريا شارابوفا·

ديمنتيفا تنتزع اللقب في أول مشاركة

دبي- كانت سمة البطولة هذا العام بخلاف سقوط الكبار والانسحابات والمفاجآت فوز النجوم الجدد بأكبر ألقاب البطولة، فكما فاز الأميركي أندي روديك بلقب الرجال في أول اشتراك له بالبطولة أحرزت الروسية ايلينا ديمنتيفا المصنفة الثامنة لقب السيدات في أولى مشاركاتها بالدورة بعد أن تغلبت في المباراة النهائية على مواطنتها سيفتلانا كوزنتسوفا 4-،6 و6-،3 و6-2 بعد صراع دام ساعيتن و9 دقائق وهو النهائي الأول في تاريخ البطولة الذي يأتي روسياً خالصاً وكان الثاني خلال أسبوع واحد حيث سبقه صراع روسي خالص في نهائي بطولة قطر الدولية وتغلبت فيه ماريا شارابوفا على فيرازفوناريفا ودفعت الثمن فأصيبت ''بفيروس'' تسبب في انسحابها من بطولة دبي بعد يوم واحد من الوصول·
وفي مقابل نجاح ديمنتيفا في الخطوة الأولى فشلت كوزنتسوفا في احراز اللقب رغم مشاركتها في الدورة 6 أعوام بلغت خلالها المباراة النهائية مرتين أولهما عام 2004 وخسرت أمام المصنفة الأولى جاستين هينان قبل أن تخسر هذا العام أيضاً فيما ودعت هينان مبكراً هذه المرة في الدور الثالث على يدي الايطالية المغمورة فرانشيكا شيافوني والتي كانت إحدى مفاجآت البطولة·
وبفوزها باللقب رفعت ديمنتيفا حصيلتها إلى 9 ألقاب في مسيرتها الاحترافية حتى الآن لتعادل رقم كوزنتسوفا التي لازالت تبحث عن لقبها الأول هذا العام بعد أن خسرت أيضاً في نهائي دورة سيدني أمام هينان ثم خرجت من الدور الثالث لبطولة أستراليا المفتوحة أمام البولندية إنييشكا رادفانسكا ثم خرجت من الدور الثالث أيضاً لدورة قطر المفتوحة أمام النمساوية سيبيل بامر·
وبفوزها على أرض دبي ثأرت ديمنتيفا من مواطنتها التي تغلبت عليها قبل البطولة في المواجهات الثلاث الأخيرة التي جمعتهما مقلصة الفارق إلى 4 انتصارات مقابل خمسة فيما كانت المواجهة الأهم بينهما عام 2004 في نهائي بطولة الولايات المتحدة عندما توجت كوزنتسوفا بواحد من ألقاب البطولات الأربع الكبرى لأول مرة وهو اللقب الوحيد للجراند ماسترز الذي حصلت عليه حتى الآن·
وقالت ديمنتيفا بعد احراز اللقب إنني نادمة على عدم مشاركتي من قبل في هذه الدورة الرائعة فقد أحببت اللعب هنا وسوف أعود بكل تأكيد للمشاركة في الدورة العام المقبل·

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم