الاقتصادي

الاتحاد

46% نمو مبيعات كمبيوترات توشيبا الدفترية في الشرق الأوسط


دبي - الاتحاد: حققت مبيعات الكمبيوترات الدفترية من توشيبا في الشرق الأوسط نمواً بنسبة 46 بالمائة العام الماضي، في حين كان سوق أجهزة الكمبيوتر (بما فيها الدفترية) قد حقق نمواً قدر بحوالي 13,8 فقط بالمائة حتى عام ،2004 وتؤكد هذه الأرقام مؤسسة البيانات العالمية وهي هيئة مستقلة، حيث تشير أبحاثها إلى أن الكمبيوترات الدفترية تشكل حوالي 20 بالمائة من أجهزة الكمبيوتر المباعة في الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن تتضاعف هذه النسبة من 450,000 جهاز العام الماضي إلى 1,3 مليون جهاز بحلول عام ·2009
وقال أحمد خليل مدير عام توشيبا الشرق الأوسط وأفريقيا 'عند ظهور مشكلة شركات الاستثمار في الإنترنت وتخطت الشركات خطر مشكلة التحول في التاريخ للعام ألفين، شهدت صناعة تقنية المعلومات صحوة كبيرة· وتعرضت سوق الأوراق المالية لأسهم تقنية المعلومات لهزة عنيفة، وانهارت الاستثمارات في الإنترنت وأدركت الشركات بأن تقنية المعلومات كانت عبارة عن مصاريف رأسمالية كأي مشروع آخر· ونتيجة لذلك خضعت مشاريع تقنية المعلومات لعمليات تدقيق وتم شطب العديد منها'·
وأضاف: بيد أن مستخدمي الكمبيوتر واظبوا على شراء أجهزة الكمبيوتر، واستخدام الإنترنت بعد انخفاض الأسعار وتكاليف خدمة التوصيل بالإنترنت، إننا نشهد تحولاً نحو توصيلات الإنترنت ذات النطاق العريض· فخلال العشرين سنة القادمة، سيلعب عالم الإنترنت دوراً في كل شيء نقوم به تقريباً، وهذه الرؤية 'للعالم المتصل ببعضه' لا تتوافق أبداً مع الكمبيوترات المكتبية - فهي تستند إلى الكمبيوترات الدفترية·
ويوضح أحمد خليل أنه عند قيام عميل جديد باقتناء كمبيوتر مكتبي، تتضاعف 'فرصة التحول' إلى الكمبيوتر الدفتري· ففي كل عام تصبح في متناول أعداد أكبر بدون التضحية بالأداء·· وإذا ما ألقيت نظرة على الأسعار فإن ثمن كمبيوترا دفتريا يمتاز بالمواصفات التقنية كجهاز تيكرا إيه 3 من توشيبا مثلاً يقدر بحوالي 5,500 درهم· في حين يقدر ثمن جهاز مكتبي جيد يمتاز بذات المواصفات العالية بحوالي 4,000 درهم· لكن توقف لحظة وفكر بما قد تحصل عليه مقابل نقودك، ستجد بأن الكمبيوتر الدفتري يفرض نفسه· فهو يمتاز بلا مقارنة بالتقنية والأداء وصلابة الكمبيوتر المكتبي، كما أنك تحصل على خيارات توصيل أكثر، ناهيك عن أنه متنقل'·

اقرأ أيضا

شبكات النطاق العريض في الإمارات الأسرع عالمياً