الاتحاد

الإمارات

إحباط تهريب 25 تأشيرة و3 جوازات مزورة بمطار دبي

نماذج للوثائق المزورة (من المصدر)

نماذج للوثائق المزورة (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أحبط مفتشو جمارك دبي محاولة تهريب وثائق مزورة تعود لإحدى الدول الآسيوية، تتضمن 25 تأشيرة مزورة، كانت بحوزة مسافر آسيوي قادم من دولته، وضعها في جيوب سرية داخل حقيبة ملابسه.
وأشار علي المقهوي مدير إدارة عمليات المطارات في جمارك دبي، إلى اشتباه أحد المفتشين بمسافر آسيوي أثناء دخوله إلى منطقة التفتيش الجمركي، فقام على الفور بتفتيش حقائبه ليجد بداخلها عدداً من تأشيرات دخول لدول آسيوية اتضح فيما بعد أنها مزورة، كان المتهم يحاول إدخالها للدولة لتسليمها لأشخاص آخرين مقابل مبالغ مادية.
وفي ضبطية أخرى تمكن مفتشو الجمارك من ضبط مسافر من الجنسية الأفريقية بحوزته 3 جوازات سفر إفريقية اتضح فيما بعد أنها مزورة. وأوضح المقهوي أن تفاصيل الواقعة تعود إلى وصول المسافر إلى صالة الجمارك في المبنى رقم 3 حيث اشتبه به أحد المفتشين فتم توجيه السؤال له عن امتلاكه لأي شيء يستوجب الإفصاح عنه فأجاب بالنفي فطُلب منه وضع أمتعته الشخصية على أجهزة التفتيش حيث لوحظ عدد من الكتب ومن بينها كتاب بين الأمتعة والملابس في سماكة غير طبيعية مما أثار شك المفتش وزاد من اشتباهه للمسافر، الأمر الذي استدعى فتحه ليجد بداخله 3 جوازات سفر تبين فيما بعد أنها مزورة، وتخص إحدى الدول الأفريقية وكانت مخبأة بعناية في تجويف غلاف الكتاب ولصق إحدى صفحات الكتاب للتمويه وتضليل رجال الجمارك، إلا أنهم كانوا له بالمرصاد.
وأثناء التحقيق مع المسافرين من قبل المحققين المختصين في مكتب تحقيق عمليات المسافرين بإدارة عمليات المطارات تبين أنهما كانا ينويان تسليم التأشيرات والجوازات المزورة لأشخاص آخرين داخل الدولة لاستخدامها بطريقة غير مشروعة، وعلى ضوء ذلك تم تحويلهما والمضبوطات إلى مكتب الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي.
وأوضح المقهوي، أن المهربين دائما ما يتبعون أساليب ملتوية لغايات الكسب السريع ويحاولون تمويه رجال الجمارك بأساليب مبتكرة ولكن فطنة ويقظة مفتشي ومفتشات جمارك دبي تقف حاجزاً في وجه جميع محاولاتهم من خلال الخبرة الميدانية الكبيرة في فن الاشتباه التي يتمتع بها هؤلاء المفتشون الأكفاء والقادرون على رصد تحركات المسافرين القادمين عبر المطارات وانتقاء المشتبه بهم بدقة متناهية ومتابعة تحركاتهم أثناء تواجدهم في المناطق الجمركية بحيث لا يؤثر ذلك في عملية تسهيل الإجراءات.
وأكد المقهوي استمرار جهود جمارك دبي في ضبط مثل تلك الجرائم وكافة أنواع المواد المحظورة والمقيدة عالمياً انطلاقاً من رؤيتها الاستراتيجية في حماية أفراد المجتمع، مشيرا إلى الحس الأمني العالي الذي يتمتع به المفتشون وحرصهم على تعزيز مكانة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً.
وأشار إلى حرص جمارك دبي على توعية موظفيها بعمليات التزوير في الوثائق الرسمية والتي يقوم بها ضعاف النفوس، حيث يتم تدريبهم على كيفية اكتشاف الوثائق المزورة التي يتم إخفاؤها داخل حقائب المسافرين القادمين للدولة، وذلك من خلال الدورات التدريبية المكثفة لكشف التزوير التي يتم تنظيمها بالتنسيق مع شركاء جمارك دبي الاستراتيجيين من أصحاب الاختصاص.

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة