صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

إيران تنفي التوصل لاتفاق مع أميركا بشأن اليورانيوم

ستاركريم - طهران
نفت إيران أمس أن تكون توصلت لاتفاق مع الولايات المتحدة لشحن فائضها من اليورانيوم المخصب إلى روسيا في إطار تنازلات جديدة تهدف إلى التوصل لاتفاق نووي شامل مع القوى العالمية الست.
من جهة أخرى، رفض مجلس صيانة الدستور الموافقة على مشروع قانون يعزز صلاحيات الشرطة الدينية في فرض ارتداء الحجاب.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم إنه لا صحة لما نشرته الصحف الأميركية حول المفاوضات النووية.
ونقلت وكالة أسوشييتد برس للأنباء عن دبلوماسيين قولهم أمس الأول، إن طهران وواشنطن اتفقتا بشكل مبدئي على صيغة لشحن معظم المواد التي قد تؤدي لأن تصنع إيران أسلحة نووية إلى روسيا. وقالت إن المفاوضين وضعوا قائمة للمرة الأولى خلال اجتماعهم في ديسمبر في جنيف تحدد مجالات الاتفاق المحتمل والخلافات في النزاع النووي المستمر منذ 12 عاما. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن أفخم قولها «مثل هذه الأنباء تتناقل لدوافع سياسية وهدفها هو تشويه مناخ المحادثات وتعقيد عملية التوصل لتسوية».
وأبلغ علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية المصلين خلال صلاة الجمعة أن النزاع النووي الطويل الأمد يقترب من نهايته.
ونقلت وكالة مهر للأنباء عنه قوله «ثقوا بأن القضية النووية ستحسم لمصلحة إيران وسنحتفل قريبا بانتصار إيران». ومن المقرر أن تستأنف إيران والقوى الست وهي أميركا وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا محادثات على مستوى منخفض في 15 يناير بجنيف.
على صعيد آخر، أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية أمس أن مجلس صيانة الدستور رفض الموافقة على مشروع قانون يعزز صلاحيات الشرطة الدينية في فرض ارتداء الحجاب. ويحمل مشروع القانون عنوان «الوقوف الى جانب الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر» وقد رفضه المجلس الذي يدقق في مطابقة مشاريع القوانين مع دستور البلاد والشريعة الإسلامية.
ونقلت الوكالة عن متحدث باسم المجلس قوله إن مشروع القانون يتضمن 24 مادة بينها 14 «تتعارض مع الدستور ولم تتم الموافقة عليها».
والنواب الذين قدموا مشروع القانون هذا أرادوا إعطاء الباسيج صلاحيات أوسع في فرض ارتداء النساء الزي الإسلامي. وتفرض القوانين التي أُقرت في إيران منذ فوز الثورة على النساء ارتداء الثياب الفضفاضة والحجاب الذي يغطي الشعر والرقبة. وتكلف وحدة لدى الشرطة بتطبيق ارتداء هذا الزي تفرض غرامات على المخالفات ويمكن ان يصل الأمر الى اعتقالهن.إلا ان العديد من النساء بتن يرتدين حجابا خفيفا بالكاد يغطي شعر المرأة وثيابا ضيقة بدلاً من التشادور التقليدي.