الإمارات

الاتحاد

افتتاح أعمال مؤتمر تطوير مناهج المعهد العلمي الإسلامي في العين

مشاركون في المؤتمر

مشاركون في المؤتمر

افتتح معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أمس، فعاليات المؤتمر العلمي لتطوير مناهج المعهد العلمي الإسلامي بالعين، بحضور فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية، والدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة، وعدد من العلماء والمتخصصين في الشؤون الدينية من مختلف أنحاء العالم.
وأكد معالي الدكتور مغير الخييلي خلال كلمته الافتتاحية على أهمية المؤتمر الذي يستهدف النهوض بالمعهد العلمي الإسلامي الذي تأسس على يدي المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيَّب الله ثراه" وارتكز على مفهوم الوسطية والاعتدال، ومنذ العام 1967 والمعهد يعمل وفقاً لرؤية تفيد الأمة في نشر الوسطية.
وتابع الخييلي مؤكداً أن التغير الذي يشهده قطاع التعليم في الدولة والعالم يستدعي دراسة آليات تطوير المناهج الدراسية التي يأخذ بها المعهد والخروج بوثيقة مناهج تحدد سمات المخرجات التعليمية عن هذا المعهد وضرورة أن يكون الخريج مزوداً بمهارات علمية، إضافة إلى العلوم الشرعية. وأوضح معاليه أن مجلس أبوظبي للتعليم يسعى لإحداث نقلة نوعية في المناهج الدراسية لهذا المعهد من الصفوف السادس وحتى الثاني عشر، بما يواكب أجندة السياسة العامة لإمارة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.
ومن جانبه، أكد يوسف البلوشي مدير المعهد أن اهتمام مجلس أبوظبي للتعليم بتطوير المناهج الدراسية للمعهد ليس جديداً، مشيراً إلى أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد "طيَّب الله ثراه" جعل من هذا المعهد واحة لنشر الاعتدال وأشرف الأزهر الشريف حتى العام 1980 على تزويد المعهد بالمعلمين والمناهج الدراسية، ثم تولت وزارة التربية والتعليم الإشراف على المعهد حتى إنشاء مجلس أبوظبي للتعليم الذي حرص على النهوض بأداء المعهد ورسالته.
وقال البلوشي إن المعهد يضم حالياً 241 طالباً بينهم 93 طالباً من المنح الدراسية التي يقدمها المعهد للطلبة المتميزين من مختلف دول العالم ويوفر لهم الإقامة والمعيشة ليكونوا خير سفراء لرسالة المعهد ودوره في نشر الثقافة الإسلامية وترسيخ الوعي الديني الصحيح وتعميق المفاهيم الإسلامية المرتكزة على الاعتدال.
وأوضح أن المعهد يمنح الطلبة شهادة الثانوية العامة ولا يمنح شهادات دينية ويستهدف المؤتمر تطوير المناهج الدراسية التي يطرحها المعهد، خاصة في ضوء استراتيجية تطوير التعليم بمجلس أبوظبي للتعليم، والتي ترتكز على إكساب الطالب لمهارات التفكير الموضوعي، والإبداع وتنوع مصادر المعرفة وعدم اعتمادها على الكتاب كمصدر وحيد للمعرفة. وأوضح الدكتور جهاد مهديات مدير إدارة الشراكات الدولية بمجلس أبوظبي للتعليم، أن المؤتمر يستمر لمدة يومين ويشارك فيه 30 عالماً ومشاركاً يناقش عدداً من أوراق العمل والدراسات التي قدمها خبراء من داخل الدولة وخارجها تتعلق بأهداف تعليمية تتلخص في معرفة موسعة ودقيقة للأسس الإسلامية وخصائص الدين الإسلامي الفكرية والعملية والأخلاقية.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»