الإمارات

الاتحاد

مواطنو الفجيرة: زيارة محمد بن زايد جلبت كل الخير وستسهم في دفع عجلة التنمية

مواطنون يرحبون بمحمد بن زايد بالندبة الشعبية

مواطنون يرحبون بمحمد بن زايد بالندبة الشعبية

ثمن عدد من المسؤولين والمواطنين في مدن ومناطق الفجيرة، الزيارة الكريمة التي يقوم بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأكد هؤلاء المسؤولون والمواطنون، أن زيارة سموه إلى الفجيرة جلبت لهم كل الخير، وستسهم إسهاماً حقيقياً في دفع عجلة التنمية والنمو الاجتماعي والعمراني، وستعطي المزيد من الثقة والثبات نحو المستقبل.
وقال الشيخ محمد بن حمد بن سيف الشرقي مدير الحكومة الإلكترونية في الفجيرة، إن زيارة سمو ولي عهد أبوظبي، وقيامه بلقاء جميع المواطنين الساعين له، يعدان عملاً إنسانياً من الطراز الأول، ويحسبان له بالطبع في ذاكرتنا الشعبية والمحلية.
وأضاف: “كنا دائماً نسعى إلى الخير، واليوم قد جاء إلينا الخير بسماته وقسماته الواضحة، رحم الله زايد الخير ومنح أبناءه كل الخير، فقد أرسى رحمه الله مدرسة رائدة ومستمرة في فعل الخير”.
وقال أحمد خليفة الشامسي مدير دائرة السياحة والآثار، إن زيارة سمو ولي عهد أبوظبي إلى قلعة الفجيرة، التي تعد أهم أثر سياحي في المدينة، كانت زيارة مباركة، أراد سموه الاطلاع فيها على كل النواحي السياحية والتراثية، ضمن زيارته لمنشآت صناعية ومشاريع كبرى بالإمارة، واطلع سموه على مراحل العمل أو الترميمات التي تمت للقلعة في الفجيرة، وأوصى بضرورة الاهتمام بها والعناية الفائقة بجميع الآثار.
وقال محمد خليفة الزيودي مدير دائرة الموارد البشرية بحكومة الفجيرة، إن زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لن تكون نتائجها مبشرة ورائعة فحسب على الحياة الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية، وإنما ستمتد إلى كل المجالات، ونحن نعي تماماً ما نقول، خصوصاً في مجال الوظائف الحكومية التي ستتوافر بعد افتتاح المشاريع البترولية في منطقة الفجيرة للصناعة البترولية (فوز)، وما سيتم إنجازه من مشاريع أخرى أمر صاحب السمو رئيس الدولة بتنفيذها في الفجيرة مما سيوفر مئات آلاف الوظائف.
وقال ياسر منصور: “إننا سعداء بزيارة سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الفجيرة، ووجوده معنا في منطقة العقة بدبا الفجيرة، ونوجه لسموه الشكر الجزيل على تواصله معنا ومع بقية المواطنين ومناقشة مشكلاتنا وهمومنا وإيجاد حلول فورية لها، وهذا بالطبع يعكس مدى حبه لأبناء شعبه وتواصله المستمر مع جميع فئات المواطنين”.
وقال سالم سعيد: “ذهبت للقاء سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ونلت شرف لقائه والتحدث إليه، وهو ما كان له أثر إيجابي كبير على معنوياتي وإيماني الشديد بأن القيادة تستمع دائماً لمشاكل المواطنين بتمعن والعمل على حل ما يكدر حياتهم”.
وتابع: “أرى أنه من الواجب أن أتوجه بالشكر والامتنان الكبيرين لصاحب السمو رئيس الدولة، وإلى سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لسعيه إلينا والجلوس معنا وبيننا هذه الأيام، ومحاولاته المستمرة لإسعاد أبناء شعبه في كل إمارات الدولة”.
وتقدم إبراهيم جابر الأحمد بكل الشكر إلى سمو ولي عهد أبوظبي على جهوده الكبيرة في نشر مفاهيم العدل وسعيه الدؤوب وفق توجيهات القيادة في تحسين أحوال المواطنين وتوفير أفضل سبل العيش والحياة الكريمة بكل ما تعني الكلمة، لتكون هذه الحياة بمفرداتها من الأفضل والأحسن على مستوى العالم.
وقال عبيد محمد اليماحي: إننا نحيا منذ قيام الاتحاد في كنف المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ثم أبناء زايد الذين لم يبخلوا في توفير كل احتياجات الشعب، مهما كانت لأنهم لا يريدون شيئاً سوى راحة وسعادة هذا الشعب.
ومن مفهوم تلك السياسة الحكيمة، جاءت زيارة سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لترسي وتحقق على أرض الواقع ما قيل في سالف السنين من والده زايد طيب الله ثراه، إن الإنسان هو أغلى ما نملك في دولة الإمارات.
وأعرب بلال سالمين عن سعادته الغامرة بزيارة سمو ولي عهد أبوظبي للفجيرة، ووصفها بأنها زيارة تاريخية، مشيراً إلى أن المواطن البسيط ينظر إلى تلك الزيارة بشكل بالغ في الحب والتقدير الشديد والامتنان الكبير، وقد اعتدنا منذ سنين طويلة على أن يأتي أبناء زايد إلى الفجيرة فيأتي معهم كل الخير وكل الحب والكرم والشجاعة.
وتقدم بجزيل الشكر إلى سمو ولي عهد أبوظبي، على تلك المبادرة وهذا العدل الذي يحققه بين أبناء شعبه، وقد رأيناه ماثلاً أمام أعيننا طواعية ودون تكلف أو تصنع.
وقال صالح الخطيبي: إننا نعيش أياماً عظيمة لكوننا تمكنا فيها من رؤية سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هنا على شاطئ العقة وجهاً لوجه وعلى مدى أيام، وهو شرف رفيع لا يدانيه شرف، مشيراً إلى أن أبناء زايد مشهود لهم بالعدل والكفاءة والمقدرة والشجاعة والكرم الجزيل.
وأضاف: “إننا بدورنا نرحب بسمو ولي عهد أبوظبي كل الترحيب أن قدم إلينا ليطلع على أحوالنا التي هي سعيدة وبهية بهم وبما يقدموه لنا من عطاء مستمر وقائم بين أيدينا لا ينكره إلى حاقد أو جاهل”.
وقال حامد اللاغش إن زيارة سموه للفجيرة ستكون في ذاكرة أبنائها مع أننا على يقين تام أنها لن تنقطع أبداً وستستمر على مدار العام.
وأضاف اللاغش أننا نستقي من سمو ولي عهد أبوظبي زاداً معنوياً للمقبل من الأيام، خصوصاً أن زيارته تعطي لنا دروساً في نهج الحياة المستقيم وتمنحنا القوة والمناعة التي نقرأها في محياه ونستوعبها من مفرداته التي استمعنا إليها منه شخصياً.
وأكد قائلاً إننا وبمناسبة تلك الزيارة نجدد الولاء والبيعة والعهد إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقال سيف علي الزحمي: “من الفخر أن ترى رموز الدولة يأتون إليك ليتحاوروا معك ويناقشوا مشكلاتك أينما كنت، وهذا تواضع كبير وعدل منهم وشفافية تكتب فيها دواوين الشعر وتروى في الكتب”.

اقرأ أيضا