الإمارات

الاتحاد

«أبوظبي للثقافة» تعلن عن فعاليات مهرجان البيزرة الثاني الدولي اليوم

مهرجان البيزرة يضم صقارين إلى جانب خبراء وباحثين

مهرجان البيزرة يضم صقارين إلى جانب خبراء وباحثين

تعقد هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اليوم مؤتمراً صحفياً للإعلان عن فعاليات مهرجان الصداقة الدولي الثاني للبيزرة، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في مدينة العين خلال الفترة من 11 ولغاية 17 ديسمبر الحالي. وسيتحدث في المؤتمر الصحفي الذي يقام فندق أنتركونتيننتال أبوظبي أعضاء اللجنة المنظمة ومشاركون من خارج دولة الإمارات للكشف عن تفاصيل وفعاليات المهرجان الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع نادي صقاري الإمارات والمجلس البريطاني للصقارة.
وأكد محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، أنّ تنظيم هذا الحدث العالمي يأتي احتفاءً بتسجيل منظمة اليونسكو للصقارة ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية، وامتداداً لمهرجان ومؤتمر الصداقة الدولي للبيزرة الأول الذي افتتحه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في ديسمبر 1976.
وذكر أن المهرجان الذي يقام في مدينة العين يحتفي كذلك بتسجيل مجموعة من 17 موقعاً أثرياً في العين ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو يونيو 2011 كأول موقع إماراتي يحظى بهذه المكانة. وأوضح أن المهرجان يتضمن إقامة مخيمات صحراوية وتنظيم مؤتمر علمي بمشاركة المئات من الخبراء والباحثين والصقارين والمهتمين من مختلف دول العالم التي ما زالت تُمارس رياضة الصيد بالصقور، إضافة إلى العديد من ورش العمل التطبيقية والفعاليات التراثية والثقافية المبتكرة. فيما تتوج الفعاليات في موقع قلعة الجاهلي التي حازت على جائزة أفضل أفضل الإنجازات المعمارية الحديثة لعام 2010 بعد ترميمها من قبل الهيئة وافتتاحها للجمهور، وذلك ببرنامج حافل وغني يجعل من المهرجان أحد أهم الكرنفالات في العالم بل والوحيد من نوعه.
حيث يحفل المهرجان الذي وصفه خبراء عالميون أنه بمثابة "أولمبياد الصقارة" بالعديد من الفعاليات المميزة والمبتكرة، ومنها إقامة عدد من المعسكرات الوطنية للدول المشاركة في محيط قلعة الجاهلي كقرية السهوب الآسيوية التي تشكل فرصة لمقابلة الكازاخيين والمنغوليين الذين يصطادون بالنسور الذهبية، وقرية الخيام المخروطية من أميركا الشمالية التي تعرض لثقافة الهنود الحمر، إضافة لقرية خاصة بشمال إفريقيا واهتمام دولها بالصقارة، فضلاً عن مقابلة صقارين من 75 دولة.
كما يضم المهرجان 10 معارض متخصصة لفن الرسم والتصوير الفوتوغرافي، ومعرض لتراث الصقارة في الولايات المتحدة، معرض الحفاظ على الجوارح، معرض الحفاظ على الفرائس، معرض التعليم المقدّم من قبل الجمعية البريطانية للمحافظة على الصقور، معرض إعادة التأهيل للجوارح المصابة وتكييفها للعيش مُجدداً في الحياة البرية، معرض كلاب الصقارة التي ظلت تصطاد مع الصقارين على مدى قرون، معرض جمعية المستشاريين الدوليين للحياة البرية والذي يعرض بعض جهود الإمارات على مدى 22 عاماً في صون التراث والبيئة، ومعرض الاتحاد الدولي للصقارة والحفاظ عليها.

اقرأ أيضا