الإمارات

الاتحاد

سلطان بن طحنون: العرس الوطني من ثمار وحدة الصف واحتضان تعددية الثقافات

سلطان بن طحنون

سلطان بن طحنون

تقدم مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب، بأسمى التهاني والتبريكات إلى الإمارات حكومة وشعباً، بمناسبة اليوم الوطني للدولة. وعبر المجلس في بيان له عن تطلعاته بأن يحمل المستقبل بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، المزيد من التقدم والازدهار، وأن تبقى راية الإمارات ترفرف عالياً في رحاب النهضة والعمران.
وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب: «إن هذا العرس الوطني الذي نعيشه للمرة الأربعين هذا العام، ما هو إلا من ثمار وحدة الصفّ واحتضان تعددية الثقافات والنهوض بالإنسان والوطن، على أسس عربية أصيلة استقيناها من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد الأب والقائد، على الصعد كافة وفي شتى المجالات، من سياسة واقتصاد وثقافة وأدب وعلوم، ونحن اليوم في جائزة الشيخ زايد للكتاب إذ نفخر بترسيخ نهج زايد كوننا ركناً من أركان النهضة الإماراتية الأصيلة التي تستند إلى دعائم تاريخنا وثقافتنا العربية الراسخة بمنظور متجدد يحمل أدبنا وفكرنا ثقافتنا إلى العالم، فإننا نجدّد العهد بأن تبقى هذه الجائزة أمينة للاسم الذي تحمله، وأن تسعى دوماً إلى التجدد والارتقاء خدمة لإنسان هذا الوطن، وللإنسان في كل مكان».
من جهته، قال محمد خلف المزروعي عضو مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي: «لقد تبلورت روح اتحادنا وتأصلت في كل منحى من حياتنا العملية واليومية، فباتت نهجنا الراسخ الذي خطّه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، بالتزام بناه على الموروث العربي الأصيل، وهو ما اتخذناه في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث رؤية وهدفاً، وعملنا لتحقيقه بروح الاتحاد وروح زايد، مفاخرين العالم بنهضة تراثنا وعبق تاريخنا وتجدد أدبنا وجوهر ثقافتنا».
وقال الدكتور علي بن تميم الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب: «لقد أنجزت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأربعين عاماً الماضية، من الريادة والتقدم والارتقاء والسمو، ما يحتاج تحقيقه إلى عقود طويلة من الزمن، وهذه شهادة ناصعة باهرة على الوحدة التي قاد مسيرتها بحكمة واقتدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وذلك تمكيناً لما أسّسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. لقد كان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد يقدم باستمرار أمثلة على أن المستحيل لا مكان له طالما كان الإخلاص والأمل والطموح رديف العمل، وأنه مهما قدم الإنسان لوطنه، فإنه يبقى قليلاً أمام شرف الانتساب إليه».

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»