الإمارات

الاتحاد

محمد بن راشد يتفقد المعرض العالمي لتقنيات علاج أمراض الغدد والسكري

محمد بن راشد وحمدان بن محمد خلال تفقدهما المعرض

محمد بن راشد وحمدان بن محمد خلال تفقدهما المعرض

تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ظهر أمس المعرض المصاحب للمؤتمر العالمي للسكري، وذلك بمركز دبي التجاري العالمي للمؤتمرات والمعارض.
وتقدم الشركات العارضة، أحدث التقنيات والأجهزة المستخدمة في علاج السكري، بالإضافة إلى المعدات الطبية المتقدمة والمستخدمة في علاج أمراض الغدد الصماء والسكري.
واستمع سموه إلى ممثلي الشركات العارضة حول آخر التقنيات والابتكارات المتعلقة بتشخيص وعلاج داء السكري.
كما تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال جولته في المعرض العيادة المتنقلة لجمعية الإمارات للسكري والتي هي عبارة عن سيارة حديثة تم تزويدها بأحدث الأجهزة والمعدات والكوادر الطبية للقيام بدورها الميداني في المناطق النائية في الدولة اعتبارا من مطلع يناير المقبل.
وتقدم العيادة، الخدمات التشخيصية والعلاجية للمصابين بالسكري والكشف المبكر عن المرض إضافة إلى إجراء الفحوص المتعلقة بالضغط والسكري والكوليسترول وقاع العين.
واستمع نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى شرح من قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي، على أحدث التقنيات المستخدمة في علاج مرض السكري. واطلع سموه، على قاعة المؤتمر والتجهيزات المتوافرة للمتحدثين والضيوف الذين بلغ عددهم 14600 ضيف.
رافق سموه خلال الجولة، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بالإمارة والشيخ سعيد بن جمعة بن مكتوم، والفريق مصبح الفتان رئيس مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
إلى ذلك أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي في تصريحات صحفية عقب افتتاحه، على الدور الريادي والمتميز الذي باتت تحظى به دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة مثالية لعقد المؤتمرات والمعارض العالمية.
وقال سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي إن “ما تتمتع به دولة الإمارات من الإمكانات والتسهيلات وتوفر الأمن والبنية التحتية الجاذبة جعل منها مركزا ومنصة عالمية تستقطب كبريات الشركات المصنعة لعرض منتجاتها ومبتكراتها وتسويقها في دول المنطقة”.
وأشار سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي في تصريحات صحفية، خلال افتتاحه يوم أمس للمعرض المصاحب لفعاليات للمؤتمر، إلى أهمية هذا المعرض الذي يشكل منصة مهمة لكافة الشركات العارضة للتعريف بآخر الأجهزة والتقنيات والاكتشافات الدوائية لمرض السكري الذي تعاني ارتفاع نسبة الإصابة به دول المنطقة بسبب الرفاهية وقلة ممارسة الأنشطة الرياضية. وتجول سموه، يرافقه قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي والبروفيسور جان كلاود مبانيا رئيس الاتحاد العالمي للسكري وعدد من كبار المسؤولين في مختلف أجنحة وأركان المعرض الذي تشارك به أكثر من 160 شركة من مختلف دول العالم.
واستمع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم إلى شرح مفصل من القائمين عليه حول الدور الريادي الذي تقوم به الهيئة لنشر الوعي والتثقيف الصحي بمرض السكري بين مختلف شرائح المجتمع من خلال الحملات المستمرة على مدار العام للتعريف بالمرض وأسبابه وطرق الوقاية منه وكيفية التعايش معه.
كما تعرف سموه، على الإنجازات التي حققتها هيئة الصحة بدبي في مجال تطبيق أفضل البرامج والبروتوكولات العلاجية ونتائجها الإيجابية على المرضى. ومن جانبه قال الدكتور عبد الرزاق المدني رئيس اللجنة المحلية للمؤتمر المدير التنفيذي لمستشفى دبي، إن “المؤتمر يعد فرصة كبيرة للتعرف على الخبرات والتجارب العالمية في مجال مواجهة المرض الذي بات يشكل تحديا عالميا وتبادل أحدث المعارف والخبرات التي تركز على أفضل الممارسات الطبية وتحقيق أفضل النتائج على المرضى”.
وينظم المؤتمر العالمي للسكري، الاتحاد العالمي للسكري بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وجمعية الإمارات للسكري ويستمر حتى الثامن من ديسمبر الجاري بمركز دبي التجاري العالمي للمؤتمرات والمعارض، بمشاركة نحو 15000 مختص وباحث. ويشارك في المؤتمر أطباء وعلماء وممرضون وتربويون ومختصون في الرعاية الصحية وممثلون عن الحكومات وواضعو السياسات الصحية وممثلون عن عشرات الجمعيات الأعضاء في «الاتحاد الدولي للسكري»، بالإضافة إلى العديد من المصابين بالمرض المزمن.
وعلى هامش المؤتمر، أعلنت «جمعية الإمارات للسكري»، أمس، عن تدشين حملة العيادة المتنقلة تحت شعار «معاً للتفوق على السكري»،
ويأتي السكري في المرتبة الرابعة بين أهم أسباب الوفيات في العالم، وهو السبب الأول للعمى والإعاقة البصرية بين البالغين بالبلدان النامية. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن نسبة انتشار داء السكري بمنطقة شرق المتوسط تتراوح بين 3 و 30 بالمئة، مسجلاً أعلى نسبة انتشار بين بلدان مجلس التعاون الخليجي، حيث تتراوح النسبة بين 11.5 و 30 بالمئة، وتشير الأرقام إلى أن أكثر من 20 بالمئة من سكان الإمارات مصابون بالمرض المزمن.
قال الدكتور عبدالرزاق المدني، رئيس «جمعية الإمارات للسكري» في مؤتمر صحفي: “حملة العيادة المتنقلة هي بمثابة رسالة أمل للمصابين بداء السكري في الإمارات الذين يمكنهم بالفعل التحكم بهذا المرض الموهِن والمزمن عبر إجراء تغييرات فورية وحقيقية في أنماط حياتهم اليومية، بدءاً من الحمية الغذائية الصحية والتمرينات الرياضية المنتظمة، ووصولاً إلى الامتثال للمنهجية العلاجية التي يقرّرها أطباؤهم”.
وتتجول العيادة المتنقلة تحت شعار « معاً للتفوق على السكري» تبدأ من مطلع شهر يناير المقبل ولمدة 12 شهراً، في كافة إمارات الدولة وخاصة المناطق النامية، وستتوقف الحافلة التي سيتوافر على متنها أطباء متخصصون عند العديد من المستشفيات وعيادات الرعاية الأولية ومراكز الرعاية المجتمعية في الدولة لتقديم الرعاية اللازمة للمصابين بالمرض والكشف عن الحالات غير المشخّصة.
وتهدف جولة الحافلة إلى إجراء فحوص للمصابين بالمرض في الدولة، وتوفير أمور علاجية متنقلة لمرضى السكري في المناطق النامية، متيحة خدمات أخصائيي الغدد الصمّ لمن يحتاجون إلى عناية ومشورة طبية متخصصة.


الجلسات العلمية تناقش 262 بحثاً

قال الدكتور عبد الله الناخي رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، إن “المؤتمر يناقش خلال جلساته العلمية الموزعة على 8 قاعات العديد من الأبحاث والدراسات وأوراق العمل التي تغطي عددا من المحاور المتعلقة بعلم الجينات والاكتشافات الجينية المتعلقة بالمرض”.
وأشار إلى بحث المؤتمر علم الوبائيات ونسبها ومعدلات الإصابة، والبرامج التثقيفية المتعددة، والتعليم والرعاية المتكاملة للمرضى، والنظم الصحية، والتعايش مع مرض السكري، والتحديات العالمية في مجال مكافحة داء السكري.
ولفت الدكتور الناخي إلى وجود 262 ورقة عمل تم تقديمها لمختلف جلسات المؤتمر من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهو عدد مرتفع مما يشير إلى أهمية عقد هذا الملتقى العالمي في المنطقة لتبادل التجارب والخبرات، والاستفادة من التطورات العلمية والمعرفة في مختلف الجوانب المتعلقة بمرضى السكري.

حمدان بن راشد يفتتح فعاليات المعرض

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، صباح أمس المعرض المصاحب للمؤتمر العالمي للسكري.
ويشارك في المعرض أكثر من 160 شركة عارضة بينها 27 شركة من أفريقيا و46 شركة من أوروبا و13 شركة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و21 شركة من أميركا الشمالية والكاريبي و25 شركة من جنوب ووسط أميركا و7 شركات من شمال شرق آسيا و19 شركة من دول المحيط الأطلسي.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»