صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أسواق الخليج تستهل الأسبوع بتراجعات حادة

اللوحة الإلكترونية لأسعار الأسهم في سوق أبوظبي أمس (تصوير وليد أبوحمزة)

اللوحة الإلكترونية لأسعار الأسهم في سوق أبوظبي أمس (تصوير وليد أبوحمزة)

يوسف البستنجي (أبوظبي)

قادت أسعار النفط في الأسواق العالمية التي انخفضت إلى أدنى مستوى لها في 11 سنة نهاية الأسبوع الماضي، أسواق المال الخليجية إلى المنطقة الحمراء، خلال جلسة تداولات بداية الأسبوع أمس، وسط معدلات تراجع تعتبر كبيرة. وسجلت بعض الأسواق انخفاضاً إلى أدنى مستوى لها في عشر سنوات، واقتربت بعض التراجعات في أسواق دول الخليج من مستوى الـ 4%.
وتراجعت أسعار النفط في الأسواق العالمية إلى ما دون 39 دولاراً للبرميل لخام برنت، بينما انخفضت إلى حدود 36 دولاراً للبرميل، للخام الأميركي، وخسرت نحو 10% من سعرها خلال الأسبوع الماضي، عقب قرار منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» تثبيت سقف الإنتاج.
و أغلقت أسواق المال المحلية في الدولة على تراجع في حدود 2% تقريباً، وتجاوزت خسائرها 13 مليار درهم من القيمة السوقية، إذ تراجع مؤشر سوق الإمارات الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنحو 1,96%، فيما تراجعت مؤشرات سوقي أبوظبي ودبي بنسبة 2,1% لكل منهما.
وفي حين أغلق سوق العاصمة متماسكاً فوق مستوى الحاجز النفسي عند 4000 نقطة تقريباً، رغم انخفاضه بنسبة 2,1%، أغلق سوق دبي المالي منخفضاً بنفس النسبة أيضاً عند مستوى 2883 نقطة.
وأثقلت التراجعات التي سجلتها القطاعات القيادية وهي «البنوك» و«العقار» و«الاتصالات» في أسواق المال المحلية كاهل المؤشر العام، الذي لم يتلق دعماً من أي منها، رغم أن الجلسة شهدت بعض المحاولات لتقليص الخسائر من خلال دعم بعض الأسهم الثقيلة في قطاع البنوك.
و أغلق مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول الأمس عند مستوى 4023,28 نقطة، وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 13,04 مليار درهم لتصل إلى 652,3 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 281,52 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 441,5 مليون درهم خلال جلسة التداول من خلال 5377 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 60 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 4 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 46 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وقال وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية إن الانخفاض في أسواق المال جاء نتيجة مباشرة لانخفاض سعر النفط وتراجع الأسعار في الأسواق العالمية، لمستويات متدنية.
وأضاف: أن معظم المتعاملين الذين باعوا أسهمهم أمس، كان بضغط من المخاوف والآثار التي قد تنتج عن انخفاض أسعار البترول.
وقال: «إن السمة الرئيسة للتداول خلال جلسة الأمس، خيم عليها تداولات الأفراد بشكل أساسي والمضاربات قصيرة الأجل، ونظراً لشح السيولة فقد كانت التداولات محدودة من حيث القيمة، والاستثمار طويل الأجل ومتوسط الأجل غائب عن السوق حالياً مشيراً إلىأن الآثار السلبية لآي توقعات برفع سعر الفائدة على الدولار الأميركي، وتبعاً لذلك على الدرهم بسبب الربط بين العملتين، لن يكون لها تأثير كبير مقارنة بالآثار التي تركها انخفاض سعر البترول ولذلك فإن السوق عند هذه المستويات السعرية، يكون قد استوعب مقدماً أي آثار متوقعة نتيجة رفع سعر الفائدة».
و جاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث تم تداول ما قيمته 87,19 مليون درهم موزعة على 17,43 مليون سهم من خلال 712 صفقة، وجاء سهم «بنك دبي الإسلامي» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 33,86 مليون درهم موزعة على 6,24 مليون سهم من خلال 237 صفقة.
وحقق سهم «الشركة السودانية للاتصالات المحدودة» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,51 درهم مرتفعا بنسبة 2% من خلال تداول 139 ألف سهم بقيمة 68,65 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «تكافل الإمارات» ليغلق على مستوى1,63 درهم مرتفعاً بنسبة 1,88% من خلال تداول 229,96 ألف سهم بقيمة 347,77 ألف درهم.
وسجل سهم «دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,48 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 9,91% من خلال تداول 274,1 ألف سهم بقيمة 133,38 ألف درهم، تلاه سهم «شركة أبوظبي لبناء السفن» الذي انخفض بنسبة 9,86% ليغلق على مستوى 2,56 درهم من خلال تداول 41,05 ألف سهم بقيمة 114,88 ألف درهم.
و منذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 12,1% وبلغ إجمالي قيمة التداول 202,46 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 28 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 89 شركة.
و يتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 44,89% ليستقر على مستوى 3115,88 نقطة مقارنة مع 2150,42، نقطة تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 26,1% ليستقر على مستوى 1859,37 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 9% ليستقر على مستوى 948,58 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13% ليستقر على مستوى 2995,15 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 14% ليستقر على مستوى 1281,30 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 16% ليستقر على مستوى 1300,62 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 22% ليستقر على مستوى 2697,92 نقطة مقارنة مع 3483,67 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 25% ليستقر على مستوى 4355,27 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة.

43 مليون درهم مبيعات الأجانب
أبوظبي (الاتحاد)

سجل صافي الاستثمار الأجنبي حصيلة سلبية بلغت قيمتها نحو 42,7 مليون درهم محصلة بيع في أسواق المال المحلية خلال جلسة التداولات أمس.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، بلغ صافي الاستثمار الأجنبي 10,5 مليون درهم محصلة بيع، نتيجة شراء المستثمرين الأجانب أسهما بقيمة 39,5 مليون درهم مقابل بيعهم أسهما بقيمة 50 مليون درهم، خلال نفس الجلسة.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال جلسة تداولات الأمس نحو 46,070 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 73,940 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 48,460 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 56,740 مليون درهم، أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين، فقد بلغت قيمة مشترياتهم 44,490 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 40,550 مليون درهم، خلال نفس الفترة.
ونتيجة لهذه التطورات، فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال الجلسة نحو 139,020 مليون درهم لتشكل ما نسبته 43,540% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 171,230 مليون درهم لتشكل ما نسبته 53,630% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 32,210 مليون درهم كمحصلة بيع.