الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يدعو الشعب لابتكار أفكار لتطوير الصحة والتعليم

محمد بن راشد يتحدث إلى وسائل الإعلام وفي الصورة خالد الفيصل (الصور وام)

محمد بن راشد يتحدث إلى وسائل الإعلام وفي الصورة خالد الفيصل (الصور وام)

دبي (وام) - دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شعب الإمارات إلى المشاركة في أكبر عصف ذهني في العالم خلال الأيام المقبلة لتطوير قطاعي الصحة والتعليم في الدولة، عبر توليد أكبر قدر ممكن من الأفكار والحلول الإبداعية يشترك الجميع في صياغتها وتطويرها وتنفيذها.
وأعلن سموه عن تنظيم خلوة وزارية لمجلس الوزراء خلال الأسبوع المقبل على مدار يومين، سيتم تخصيصها بالكامل لمناقشة الأفكار الجديدة في هذين القطاعين عبر إقامة “مختبر للابتكار الحكومي”، يشترك فيه الوزراء كافة في الحكومة الاتحادية.
ودعا سموه عبر موقعه في «تويتر» المواطنين والمقيمين كافة للمشاركة بأفكارهم واقتراحاتهم الإيجابية عبر موقعه الإلكتروني www.uaepm.ae أو عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أو عبر مشاركات الفيديو وإرسالها على البريد الإلكترونيbrainstorming uaepm.ae.
وسيكون الهدف الرئيسي للخلوة الخروج بتوصيات ومشاريع تساهم في إعطاء دفعة كبيرة لتطوير قطاعي الصحة والتعليم خلال الفترة المقبلة.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن “الصحة والتعليم قضيتان وطنيتان رئيسيتان ومصيريتان لدولة الإمارات، وتطويرهما مسؤولية مشتركة بين الشعب والحكومة، ورغم تقدم الدولة في الكثير من القطاعات المهمة، إلا أن التطور في هذين القطاعين لا يلبي طموحاتنا بالكامل ولا توقعاتنا، نريد أن نتوحد حول هاتين القضيتين، وأن نبدع أفكاراً جديدة في التطوير”.
وقال سموه، إن الحكومة المبدعة هي التي تمتلك الجرأة للاستماع، والقدرة على التغيير، والإبداع في التطوير”.
وأضاف سموه: “تطوير التعليم في الدولة مسؤولية تاريخية، نريد من الجميع صغاراً وكباراً نساءً ورجالاً تزويدنا بأفكارهم واقتراحاتهم لتطوير التعليم الصحة، نريد أكبر عصف ذهني وطني لمناقشة حلول جديدة ومتفائل؛ لأننا تعودنا من شعبنا على الأفكار والحلول الإبداعية والمتجددة”.
وأكد سموه أن الحكومة تستمع دائماً لأصحاب الرأي والخبرة في قضاياها كافة، إلا أنه في بعض الأحيان يتوجب الاستماع للجميع”، معرباً سموه عن تفاؤله عندما يكون الجميع إيجابياً حول قضية ما.
وتم استقبال مشاركات الجمهور واقتراحاتهم من يوم أمس، ليتم استعراضها أثناء الخلوة الوزارية.
إلى ذلك، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر سموه في زعبيل ظهر أمس، أخاه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية الشقيقة رئيس مؤسسة الفكر العربي.
وقد تبادل سموه وسمو الأمير بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، الحديث حول عدد من المواضيع الثقافية والأدبية والاقتصادية.
وتطرق سموهما إلى دور مؤسسة الفكر العربي في نشر الثقافة العربية الأصيلة في أوساط المجتمعات العربية، وأهمية إشراك المثقفين والأدباء والمؤرخين والإعلاميين في رسم المشهد العربي المشرق وترسيخ دور الأمة العربية على الساحة الدولية في شتى المجالات خاصة الأدبية والثقافية منها.
وهنأ الأمير خالد الفيصل دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً بيومها الوطني المجيد وفوز دولة الإمارات باستضافة مدينة دبي لمعرض إكسبو الدولي 2020، منوهاً بدور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تحقيق أهداف شعبه وإعلاء شأن وطنه في شتى المحافل الدولية.
وأشاد الأمير الفيصل بما حققته دولة الإمارات عموماً ودبي على وجه الخصوص خلال الثلاثين عاماً المنصرمة، معتبراً أن دبي هي النموذج الأمثل في البناء والتنمية والنجاح والخبرة وقهر المستحيل، مرجعاً ذلك إلى رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وعزيمته وثقته بقدرات وطاقات أبناء وبنات شعبه.
حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، ومعالي الفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى جانب عدد من الشيوخ والوزراء وكباء المسؤولين في الدولة، ورؤساء ومديري الدوائر والمؤسسات الحكومية والفعاليات الاقتصادية الوطنية.
وقد تناول الجميع طعام الغداء بمأدبة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ظهر أمس في قصر سموه بزعبيل.
واستمع سموه والحضور، خلال الاستقبال، إلى عدد من الشعراء الذين هنأوا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باليوم الوطني المجيد الذي تزامن مع فوز دولة الإمارات باستضافة دبي «اكسبو 2020»، مشيدين بنجاح الدولة وفوز دبي باستضافة هذا الحدث الدولي المهم الذي أكد للعالم أن دولتنا قادرة على قهر المستحيل والوصول إلى القمم وتجاوز كل العقبات بالصبر والتحدي والكفاءة والثقة بالنفس والإيمان بالله وبحكمة قيادتنا الرشيدة.
وكان للشاعر الشاب المبدع ذياب بن غانم المزروعي وقفة مع قصيدته التي أعدها أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيوخ والأمير الشاعر خالد الفيصل، ونالت إعجاب الحضور وإشادتهم بصدقية كلمات القصيدة ومعانيها المعبرة عن مشاعر شاب إماراتي تجاه قيادته وإنجازات دولته العظيمة.


مواطنون: القيادة تحول القرار الحكومي إلى «شعبي» لتحفيز الطاقات والثقة هي كلمة السرّ في المبادرة

يعقوب علي(أبوظبي) - اعتبر مواطنون أن الثقة هي كلمة السرّ في مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بدعوة شعب الإمارات للمشاركة في عصف ذهني هدفه تطوير قطاعي الصحة والتعليم بالدولة.
وقالوا إن من شأن هذه الدعوة تحفيز الطاقات والدفع للمشاركة بفاعلية في إثراء التجربة، الأمر الذي يدعو الجميع إلى الفخر والاعتزاز، ويحلّق بالمشاركة الشعبية في الإمارات إلى آفاق أرحب.
وفي الوقت الذي عزا فيه البعض الدعوة إلى إيمان القيادة بتعزيز مشاركة مواطنيها في صنع القرار، قال آخرون إن الدعوة تضيف مفاهيم جديدة لصناعة القرار، وتتحول به من الحكومي إلى الشعبي.
ولاحظ البعض إصرار القيادة الرشيدة في البلاد على مشاركة المواطنين في إعداد وصناعة القرار، في منهج عصري يقضي بتوفير منصة واحدة تعمل من خلالها المؤسسة الحكومية والشعبية يداً بيد للوصول إلى النجاح والتميز.
وقالوا في تصريحات لـ”الاتحاد”: إن القيادة الرشيدة تبتكر مفاهيم حديثة في الإدارة الحكومية، عبر تفكير غير نمطي، بعيد عن الأطر المعتادة في التطوير، خاصة مع قطاعي التعليم والصحة اللذين يعدان ركيزتين أساسيتين لبناء المجتمع المتطور.
بداية، اعتبر المواطن اسماعيل عبدالله، أن “دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دافع للفخر، فهو اليوم يشرع أمامنا أبواب التفكير الإيجابي والمشاركة الشعبية في صناعة القرار”.
وأشار إلى أن المبادرة تحمل في طياتها رسالة لكل مسؤول في الجهات الحكومية، مفادها إشراك المواطن وجعله محور صناعة القرار ووضع استراتيجيات التطوير في المجالات كافة. وأضاف: ستوفر المبادرة فرصة كاملة للوقوف على مشاكل القطاعين التعليمي والصحي، ووضع حلول ناجعة تضمن الابتعاد عن القرارات المبنية على ردات الفعل.
وتابع عبدالله، أن صاحب السمو نائب رئيس الدولة وضع يده على مفتاح النجاح الحقيقي لمعالجة القضايا التي تشكل محور اهتمام الشعب، في إشارة لقطاعي التعليم والصحة، اللذين رأى أنهما يشكلان عمود البناء الصحيح للمجتمعات.
صاحب المبادرات
في السياق ذاته، قال المواطن حمد البلوشي إن المبادرة ليست بغريبة على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، صاحب المبادرات، مضيفاً: أن الدعوة مبادرة من أب حكيم وقائد معلم، يلهم الجميع ويدفعهم للإصغاء للمواطن، في نموذج قل أن نراه لمفهوم المشاركة، وبأسلوب حديث يرتقي بالإنسان الإماراتي ويدفعه لتحمل مسؤولياته كاملة تجاه وطنه ومجتمعه.
وأضاف: “أن ثقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قدرة المواطن على الابتكار والتفكير محل تقدير منا جميعاً، داعياً الجميع للمشاركة في صناعة النجاح.
وأشار البلوشي إلى أن الإمارات نجحت من خلال هذه المبادرات المتواصلة في تقديم نموذج متكامل لمفهوم المشاركة الشعبية عبر تحويل القرارات الحكومية الرائدة إلى قرارات شعبية يضع بنودها المواطن قبل أن يلامس نتائجها على أرض الواقع.
منصة واحدة
ووصف سليم المستكا المنهج الذي يطبقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بأنه منهج عصري يقضي بتوفير منصة واحدة تعمل من خلالها المؤسسة الحكومية والشعبية يداً بيد للوصول إلى النجاح والتألق.
وأضاف: لذلك كله فإن الإماراتيين أسعد شعب، موضحاً أن وقفة الشعب ودعمه للجهود الحكومية في ملف “إكسبو 2020” رسما أجمل صور الإبهار والتلاحم، فالشعب والحكومة في الإمارات يعملان في خط واحد هدفه رفعة ورقي هذا الوطن المعطاء. وقال المستكا إن دعوة سموه إلى عصف ذهني من شأنه توفير مخرجات ناجزة تضمن وضع مبادرة متكاملة ترتقي بالقطاعين، وتحمل بين طياتها دلالات لا تخفى على أحد، فالتعليم والصحة يعدان أهم منطلقات بناء المجتمعات، ومن خلالهما تتوافر القدرات البشرية القادرة على صناعة الإبداع والتألق.
صناعة القرار
من جانبه، قال محمد الرئيسي إن الثقة والتقدير كانا المنطلق الحقيقي الذي بنى عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبادرته، مضيفاً أن قراءتنا لتلك الثقة تحفز طاقاتنا وتدفعنا للمشاركة بفعالية في إثراء التجربة. وأضاف الرئيسي أن تركيز سموه على المؤسستين التعليمية والصحية يأتي من إدراك لأهمية الارتقاء بهما، فمن خلالهما نضمن جيلاً شاباً مثقفاً ينطلق من تأسيس علمي صحيح مع ضمان توفير أفضل معايير الصحة والسلامة، معرباً عن ثقته في أننا سنشكل جيلاً قادراً على المضي قدماً بسفينة الاتحاد.
كما أعرب عن شعوره بالفخر وهو يتابع نجاحات الحكومة الإماراتية وابتكارها لمفاهيم حديثة في إدارة المؤسسات الحكومية، عبر تفكير غير نمطي، وبعيد عن الأطر المعتادة في التطوير، مضيفاً: هنا حكومة لا ترضى بأن يكون المواطن متلقياً للقرارات، بل مشاركاً حقيقياً في صناعتها.


مواقع استقبال المشاركات

يتم استقبال مشاركات الجمهور المكتوبة من أفكار وحلول إبداعية عبر موقع رئيس الوزراء www.uaepm.ae، كما يتم استقبال مشاركات الفيديو عبر البريد الإلكتروني uaebrainstorm uaepm.ae كما يمكن المشاركة عبر قناة التواصل الاجتماعي «تويتر» عبر الوسم -العصف-الذهني-الإماراتي. وسيقوم فريق عمل متخصص بتحليل المشاركات كافة، وتزويد مجلس الوزراء بها لمناقشتها أثناء الخلوة الوزارية، فيما سيتم الإعلان عن المبادرات والبرامج والأفكار كافة التي سيتم اعتمادها كنتيجة للعصف الذهني مباشرة بعد الانتهاء من الخلوة الوزارية، التي ستبدأ أعمالها خلال الأيام القليلة المقبلة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها