الاتحاد

عربي ودولي

الحكومة الأوكرانية تنجو من سحب الثقة

كييف (وكالات) - نجت حكومة أوكرانيا أمس من محاولة لإسقاطها بسحب الثقة البرلمانية منها، فيما تظاهر آلاف المعارضين أمام مقر البرلمان في العاصمة كييف احتجاجاً على تراجعها عن توقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي لمصلحة المزيد من التقارب مع روسيا المجاورة.
ونال اقتراح سحب الثقة من الحكومة، الذي قدمته أحزاب المعارضة، 186 صوتاً في مجلس النواب المؤلف من 444 عضواً والخاضع لهيمنة «حزب الأقاليم» الحاكم بزعامة الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، في حين يتطلب تمريره 226 صوتاً.
وهتف المتظاهرون المؤيدون للتقارب بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي: «عار» و«ثورة»، عندما علموا بنتيجة التصويت. وأعرب رئيس الوزراء الأوكراني نيكولاي أزاروف أمام النواب عن أسفه للقمع العنيف للمتظاهرين يوم السبت الماضي. وقال، إن الحكومة ستواصل المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل هذا الأسبوع، كما سيتم تغيير وزراء، ولكن لم يذكر أسماء.
وأقر يانوكوفيتش، الذي سيزور موسكو قريباً لتوقيع «خريطة طريق للتعاون» مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في مقابلة مع محطات تلفزيونية أوكرانية، بأن قوات الأمن أفرطت في استخدام القوة ضد المتظاهرين. وألمح إلى أن انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي لا يزال مطروحاً. وطلب من رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو استقبال وفد أوكراني في بروكسل لبحث «بعض جوانب اتفاق الشراكة”.

اقرأ أيضا

قتلى ومصابون بإطلاق نار استهدف تجمعاً في كاليفورنيا